“المسنّون” .. و”الإنسان” في الغرب


زمن القراءة ~ 3 دقيقة 

بدأ الإنسان الأوروبي يكشف عن وحشيته في إلقائه للمسنين بلا رعاية، بل حتى وصلوا للموت ولا يعلم بهم أحد. فكل قناع مصطنع؛ يوما ما سيقع.

الخبر

“أعلنت وزارة الدفاع في إسبانيا أن عسكريين ممن يساعدون في مكافحة انتشار وباء كورونا، عثروا على نزلاء دور لرعاية المُسنّين بدون من يرعاهم، وآخرين موتى على أسرّتهم.

وقالت وزيرة الدفاع الأسبانية “مارغريتا روبلز”، لقناة تلفزيونية خاصة إن “الحكومة ستكون صارمة وغير مرنة عندما يتعلق الأمر بطريقة التعامل مع كبار السن” في دور رعاية المسنين. وأضافت “عثر الجيش، خلال زيارات معينة، على بعض كبار السن الذين تُركوا مهمَلين تماماً، وحتى أمواتا في أسرّتهم في بعض الأحيان”.

وقالت وزارة الدفاع إن العاملين في بعض دور الرعاية تركوها بعد رصد فيروس كورونا”. والأمر نفسه حدث في إيطاليا، ومرشح أن يحدث في بقية أوروبا. (1موقع “BBC عربي”،24/3/2020، على الرابط:
فيروس كورونا: الجيش الإسباني يعثر على نزلاء دور لرعاية المسنين “موتى في أسرّتهم”
)

التعليق

بين أتون الحضارة المادية الغربية الآن يتلاشى “الإنسان” ويتقزم دوره، وتتلاشى أخلاقه وقيمه. ثمة آلة ضخمة لإنتاج “الأشياء” لا لترقية “الإنسان”، بل الإنسان فيها هو هذا الجموع المنوع، الباحث عن اللذة ثم الترف، العامل بجد وكد “حمار بالنهار” لينزو على شهواته بالليل ثم يرتمي كأحقر من جيفة.

الغرب مصدر للأشياء لا للقيم، ولا للإنسان.

التشدق بحقوق الإنسان هو نوع من الإبتزاز للأمم والشعوب التي يقيمون عليها طغاةً يتحكمون في الناس ويعذبونهم ويقتلونهم بأمر الغرب، ثم يمسك الغرب عصا الإبتزاز بحقوق الإنسان ليكون بيده طرفا المعادلة (الطغيان والإبتزاز)، الطغيان بيد غيره، والإبتزاز بيد ناعمة يمسك هو بها؛ حيث لم يمارس هو الدور القذر بيده؛ بل بسماسرته. معادلة سمجة وقذرة وممجوجة.

وفي “إنسانية” الغرب نفاق لا ينتهي؛ فاهتمامه بـ”المرأة” ـ باعترافه ـ إنما هو للسن ما بين (15) عاما لى (35) عاما، والمقصود واضح؛ وهو الجوانب الجنسية لفترة البلوغ والشباب. بعد ذلك يرمي بها بعد أن يطون قد امتص ما أراد من رحيق الشباب وطاقاته واندفاعاته، وأوقعها في أفكار الحرية المطلقة التي تعني حمأة الإرتكاس في وحل الفواحش، ويكون قد رسم لها أنماطا لسلوكيات منحرفة وحريات للتعري والفواحش بل والشذوذ. وجعلها سلعة رخيصة للرجل.

والرجل كذلك يهتم به ما كان آلة للإنتاج، وبعد ذلك عندما يحتاج الرجل لجني تعب سنينه يضيق به ويرميه ويقول أنه يمثل عبئا على خزينة الدولة وثرواتها كما يقول الإيطاليون الآن.

ثم مع الأسرة المتفككة، والسخرية من الأسرة ودورها والتنفير من الزواج ومسؤولياته والتزاماته المحترمة، وانعدام “بر الوالدين” في الأسرة التي تقام، وغلبة العلاقة المادية على علاقات التراحم والأرحام.. إذ في النهاية يصبح الأب حملا، ولا دافع قيمي ولا أخلاقي ولا خوف من رب العالمين ولا نتظار حساب على الأعمال يدفع الإبن لبر أبيه والفخر بتعبه والامتنان لجهده والشكر لما قدمه لأبنائه.

فالأحمال التي تدفع لها القيم بلا عائد مادي هي ضعيفة الاعتبار تبحث لها عن مكان مناسب في تلك الجاهلية الحاضرة والحضارة الزائفة.

يشير عقلاء المسلمين الى حقيقة أن:

“المجتمع الانسانى الغربى يتجه نحو التعرى من كل القيم الانسانية التى ما فتيء يصدّع رؤوسنا بها، ويبتز حكومات العالم ومؤسساته تحت عناوين حقوق الانسان والحيوان، وأنه سيسقط الغرب لأن الله لم يكن ليهديهم سبيل السلام، ولن يُسقطهم إلا بعد نزع القناع الإنسانى الذى لبسته الذئاب لقرنين وزيادة؛ حتى إذا ما سقط لم يبكِه أحد فى الكون.. لتنتقل إدارة الكون وصناعة القرار العالمى إلى آخرين.

تلك الفجوة كانت حتمية قبل أن ترتفع للاسلام راية تمثل الرحمة للبشرية جميعا وليس للمسلمين فقط”. (2الشيخ صفوت بركات على حسابه الشخصي، على موقع “فيسبوك”، بعنوان “رحلة لدقيقة فى عقل ووجدان الرأسمالية والنهايات المفجعة والمتوحشة لدور المسنين” بتصرف يسير)

خاتمة

نعم؛ هنا يبدو الإسلام رحمة للبشرية؛ يبدو بقيمه وأخلاقه، بعلاقته بالله تعالى في نقاء التوحيد بلا شوائب الاتحاد والحلول والأسرار والتثليث والوسائط..

يبدو في عفته واحترامه للأخلاق وتكريمه للمرأة ومنعه أن تكون سلعة تباع وتشترى أو تعرض للآلاف والملايين يوميا..

ويبدو برحمته في شموله لجميع لفئات وِلدانا وشيبا، عجائز وشيوخا، يُبتغَى اللهُ فيهم وفي رضاهم وفي رحمتهم وعطفهم ورعايتهم.

تبدو رحمته في رعايته لجميع الفئات والأعمار، وللغني والفقير، وللعالم والجاهل، بعدله وتوازنه، واعتبار كلٍ في محله ومكانه ووظيفته؛ بلا ميل بشري أو فئوي أو عرقي أو قومي.

يبدو الإسلام طوق النجاة الملقَى للغريق؛ فهل سيستجيب الغريق..؟!

……………………………..

هوامش:

  1. موقع “BBC عربي”،24/3/2020، على الرابط:
    فيروس كورونا: الجيش الإسباني يعثر على نزلاء دور لرعاية المسنين “موتى في أسرّتهم”
  2. الشيخ صفوت بركات على حسابه الشخصي، على موقع “فيسبوك” بعنوان “رحلة لدقيقة فى عقل ووجدان الرأسمالية والنهايات المفجعة والمتوحشة لدور المسنين” بتصرف يسير.

اقرأ أيضا:

0 0 votes
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments