العرب يبحثون عن أمن وتدليل إسرائيل


زمن القراءة ~ 3 دقيقة 

لا يكف المسؤولون العرب هذه الأيام عن الإعلان عن الخزي المفْرط كعنوان لمرحلة يعادون فيها الإسلام ويتنصلون منه ويحاربونه نيابة عن عدوهم..!

الخبر

جاء على موقع (CNN عربي) تحت عنوان “وزير خارجية عُمان: يجب وضع حد لمخاوف إسرائيل من محيطها العربي”

“قال وزير الخارجية العُماني، يوسف بن علوي، إن على الدول العربية أن تتخذ إجراءات “مُطمئنة” لإسرائيل كي تشعر بالأمان في محيطها العربي، بهدف وضع حد للحروب التي دارت طيلة العقود الماضية بين الجانبين، وذلك في كلمة له خلال منتدى الاقتصاد العالمي، السبت.

وقال بن علوي بهذا الصدد: “ما نستمع له بالعادة عندما يتعلق الامر بمناقشة الصراع بين فلسطين وإسرائيل، بالطبع كما يعلم الجميع إسرائيل تأسست بعد الحرب العالمية الثانية باتفاق بالطبع بين المنتصرين بالحرب العالمية الثانية وبالطبع هذا كان مصدر الصراع بين إسرائيل من جهة وبين الدول العربية من جهة أخرى، وهذا الصراع نال زخما وتحول لحروب (1948) و (1967) و (1973) وعليه كان لدينا سلسلة من الحروب..”

وأضاف وزير الخارجية العُماني: “نحن الآن نبحث عن سبل جديدة واحتمالات جديدة من شأنها المساهمة باستقرار الشرق الأوسط وتطوير المنطقة، ولكن ربما لم نفهم لماذا تحتل إسرائيل الضفة الغربية وتحتل مرتفعات الجولان وكانت تحتل غزة وسيناء ثم تحررت سيناء وأنهت إسرائيل احتلالها لغزة وبقيت على كل حال في الجولان والضفة الغربية، ونتساءل لماذا؟”.

وختم وزير الخارجية العُمانية كاشفا عن رؤيته على هذا الصعيد: “إسرائيل ورغم كل قوتها وكل ما قلناه ليست مطمئنة على مستقبلها ولا تشعر بالأمان لأنها ليست دولة عربية وتعيش في محيط عربي ومحاطة بـ400 مليون شخص وليست مطمئنة من استمراريتها في المنطقة، وأنا اعتقد أننا كعرب علينا النظر في ذلك ونحتاج أيضا لوضع نهاية لهذه المخاوف، وهذا يجب أن يتم بأخذ إجراءات واتفاقات حقيقية بيننا كدول عربية”، على حد تعبيره”. (1موقع “CNN عربي”، بتاريخ 6/4/2019، على الرابط:
وزير خارجية عُمان: يجب وضع حد لمخاوف إسرائيل من محيطها العربي
)

تعليق

1) ثبتت الخيانة والنكوص وتعددت المذاهب..!! من أباضية غالية الى شيعة رافضة، مرورا بالمنتسبين زورا لقلب الأمة من أهل السنة، قد تخطت الخيانة شتى الألوان.

وما بين بقعة في دول الطوق كالأردن وسوريا ومصر والسلطة الفلسطينية، الى البقع الهادئة البعيدة كـ “عمان” تذهب الأفاعي وتشتعل الخيانات.

2) تعددت الخيانة حتى جاء دور ذلك الجرذ الذي ذهب للقاء “نتنيناهو” رئيس الوزراء الصهيوني أسفل جراج في قمة “ميونخ” للأمن؛ حتى ضبطته وسائل الإعلام، وكأنه ذاهب للقاء بغيّ من أصحاب الرايات الحمر..! ثم بدّل خجله الى وقاحة حتى تبدّت وقاحته أن يعلن بالبحث عن أمن الصهاينة..! وهدهدة الكيان الصهويني وتدليله واسترضائه..!

3) انحراف بوصلة الجميع أصبح عاملا مشتركا؛ فلا أحد يبحث عن “أمان” الأمة وشعوبها.. بل يبحثون عن أمن مَن يتترس بأكثر من مائتي رأس نووية، فضلا عن غواصات نووية لتدمير المنطقة أو تهديدها وردعها لتخضع له وتتحقق له الهيمنة.

لا يجد هؤلاء مشكلة ولا غضاضة في تهديدات الصهاينة والصليبيين من خلفهم؛ فلا يشعرون بالخجل ولا الحرج. وإنما يجد الجميع كل الغضاضة وإهانة الكرامة!! في مطالبة شعوبهم بالحرية والمشاركة وإقامة الدين وحفظ الهوية وتحقيق التقدم والتوزيع العادل للثروة.

4) يسترضي هؤلاء المسؤولون الصهاينة لأنهم ضعاف أمامهم بسبب “قوة” الغرب و”تكاتفه”. ولكن هؤلاء يمتلكون من الأموال ما يسيل له لعاب الغرب نفسه؛ وكان يجب أن يترجموه الى قوة وعلوم وتكنولوجيا، وكان يجب أن يتكاتفوا مع أمتهم.. لكنهم أنفقوا أموالهم في نزق وشهوات وترف خاص؛ فضعفوا، ووالوا العدو وفتتوا الأمة وطعنوها في ظهرها فتشتتوا وضعفوا أمام غرب قويّ ومتحد. فذلك ليس عجزا بل نزق ونفور.

5) هذه النخبة القذرة هي بلاء عام على الأمة، وقد أصحبت تمثل “طبقة” كاملة تجثم على صدر الأمة، مع اختلاف الأقطار؛ تتعاون على الشرّ وتتكاتف على خدمة العدو ونهْب البلاد والاستبداد على الأمة وقهر الشعوب وإعمال المذابح بها وتأديبها إن رفعت رأسها.

ويزول العجب من هذه الخيانات المتتابعة للأمة اذا علمنا أنهم قد خانوا الله من قبل برفض شريعته وتولي أعداءه؛ قال الله عز وجل ﴿ وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ﴾ (الأنفال: 71)

في المقابل يجب أن تتكاتف “الأمة” و”علماؤها” “وقادتها” وأهل الرأي فيها والشورى، في الدفاع عن الأمة وتحقيق التكاليف المنوطة بها والخروج من النفق المظلم ومواجهة قوى الشر هذه. تلك التي يجب أن تُكشط من حياة الأمة لتستعيد الأمة حياتها وعافيتها وتستأنف مسيرتها.

……………………………..

هوامش:

  1. موقع “CNN عربي”، بتاريخ 6/4/2019، على الرابط:
    وزير خارجية عُمان: يجب وضع حد لمخاوف إسرائيل من محيطها العربي

اقرأ أيضا:

التعليقات معطلة.