الحروب الصليبية

هجمات (التتر) بين الماضي والحاضر

لا بدَّ للأُمة أن تتخلَّصَ من المنافقينَ والأدعياءِ وأدلاَءِ الطريق للعدوِّ .. فأولئك -هم العدوُّ- كما أخبرَ اللهُ، وأولئك لا يريدون للأمةِ إلا توهينَها وضعفَها، ولو خرجوا مع المجاهدينَ ما زادوهم إلا خبالًا ولأوضعوا خلالَهم يبغونَهُم الفتنةَ . ... اقرأ أكثر

العلاقات بين المسلمين والروم في ضوء غزوة تبوك

أصبح الروم عقبة في طريق الإسلام، رفضوه دينا وعقيدة، وقاوموه ليصدوا الناس عنه؛ فوجب قتالهم حتى يعطوا الجزية، فإذا أعطوا الجزية، فهذا يعتبر دليلا على الاستسلام والخضوع وإلقاء السلاح وعندئذ يكف عنهم المسلمون. ... اقرأ أكثر