“ولتستبين سبيل المجرمين” .. دروس وعبر


زمن القراءة ~ 6 دقيقة 

استبانة سبيل المجرمين عبودية لله وامتثال لتكيف رباني؛ ليمتنع المؤمن ـ وخاصة الدعاة والوعاظ ـ من التضليل والخداع والوقوع في شرَك الكافرين وكيدهم.

مقدمة

تفضل ربنا سبحانه ببيان وتفصيل آياته، وبيان سبيل الؤمنين من سبيل المجرمين. وفي التفصيل والتصريف فوائد ودروس، وفي معرفة سبل غير الفجار وكيدهم، ونفسياتهم ومتآمرهم؛ دروس وعبر للمؤمنين.

الدروس المستفادة من هذه الآية

رحمته في البيان والتفصيل

في قوله تعالى: ﴿وَكَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ﴾، بيان رحمته سبحانه بعباده، حيث أنزل هذا القرآن هدى، وفصّل فيه من الآيات والمواعظ ما يستبين به العباد حقيقة سبيل المؤمنين وحقيقة سبيل المجرمين.

والتفصيل يعني البيان بعد الإجمال، ولكن هل هناك فرق بين التفصيل والتصريف؟ حيث جاء في بعض الآيات.

قوله تعالى: ﴿نُفَصِّلُ الْآيَاتِ﴾، كما في هذه الآية: ﴿وَكَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ﴾. وقوله تعالى: ﴿كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾ [الأعراف: 32]. وقوله سبحانه: ﴿وَكَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ﴾ [الأعراف: 174]. وقوله تعالى: ﴿كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ [يونس: 24]. وقوله سبحانه: ﴿انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ﴾ [الأنعام: 65]. وقوله تعالى: ﴿وَكَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾ [الأنعام: 105].

والمتأمل في هذه الآيات أنه أغلبها يبدأ بقوله تعالى: ﴿كَذَٰلِكَ﴾ سواء آيات التفصيل أو آيات التصريف مما يفيد بأن هذه الآيات جاءت تعقيبًا على آيات فيها تذكير ومواعظ، وأحداث وسنن، أي: أن قوله: ﴿كَذَٰلِكَ﴾ معنى أن ما بيّنه الله عز وجل وفصّله من الآيات والأحداث والعبر إنما جاءت لهداية الناس، وإقامة الحجة عليهم، ولا ينتفع بها إلا أولو الألباب، والعقول السليمة.

فالتفصيل هو بيان الأمر بصورة واسعة، وبأمور متعددة، وبموضوعات متعددة، بينما التصريف هو تغيير الأمثلة، ومعالجة الأمر من جوانب متعددة، وبأمثلة مختلفة، وبوسائل وأمثلة مختلفة على موضوع واحد، والتصريف يحتاج إلى شخص متمكِّن، يحيط بالأمر من جوانبه المختلفة، ويدلل عليه بأدلة متعددة.

تنويع أساليب الوعظ والدعوة

بناءً على معنى التصريف والتفصيل يمكننا الاستفادة من هذا الأسلوب القرآني في مواعظه وحججه في دعوة الناس ووعظهم، وذلك بأن نصرّف وننوّع موضوعات الوعظ، ووسائله ومجالاته، وتصريف القول فيه حتى يتأثر به السامعون ويقبلوه، والتصريف هو التنويع ورد الشيء من حالة إلى حالة، واختيار المناسب لأحوال الناس وظروفهم وطبقاتهم.

أهداف التفصيل والتصريف

للتفصيل والتصريف أهداف ينبغي أن تكون حاضرة في ذهن المبلغ لدين الله عز وجل ومن هذه الأهداف:

– تفقيه الناس وتعليمهم، كما في قوله تعالى: ﴿انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ﴾ [الأنعام: 65].

– التبيين والتوضيح وإقامة الحجة، كما في قوله تعالى: ﴿وَكَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾ [الأنعام: 105].

– التذكرة والوعظ، كما في قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا نُفُورًا﴾ [الإسراء: 41].

– تحقيق التقوى، كما في قوله تعالى: ﴿وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا﴾ [طه: 113].

– الرجوع والتوبة إلى الله عز وجل ، كما في قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُم مِّنَ الْقُرَىٰ وَصَرَّفْنَا الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ﴾ [الأحقاف: 27].

قطع الطريق على الخداع والتضليل

إن عناية القرآن الكريم ببيان سبيل المجرمين وكفرهم بالله عز وجل وأنواع الإجرام والكيد والمكر الذي يكيدون به للمسلمين، قد أخذ حيزًا كبيرًا في كتاب الله عز وجل وما ذلك إلا لأهمية هذه الاستبانة، التي ما زال القرآن يفصّل فيها ويبدئ ويعيد، ليكون المسلمون على دراية بحقيقة أعدائهم المجرمين، وحقيقة كيدهم ومكرهم ﴿وَكَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ﴾.

وفي هذا توجيه من الله عز وجل للمؤمنين بأن يكونوا على دراية بسبيل المجرمين، وإن أي داعية أو عالم أو مجاهد ينقصه العلم بسبيل المجرمين؛ فإنه يعيش في دعوته وعلمه وجهاده قاصر النظر سطحي التفكير، منخدعًا بتلبيس الملبسين وتضليل المضللين. وهذه الحالة منهم تقودهم إلى ممارسات ومواقف وأحوال قد يَضلوا بها، ويضللون الناس بها، كما هو المشاهد اليوم، لأن التلبيس الذي قد يمارسه داعية أو عالم على الأمة، إما أن يكون سببه الجهل بالواقع، وما يدور فيه من مكر وكيد يمارسه المجرمون فينطلي عليه، وقد يكون سببه مرضًا في القلب وهوًى في النفس، بحيث يجعله يُظهر الحق في صورة باطل، والباطل في صورة حق.

العلم بسبيل المجرمين عبودية وتكليف

وبناء على هذا يكون العلم بسبيل المجرمين عبادة واجبة لا خيار للمسلم فيها، ولاسيما مَن شرَّفهم الله عز وجل بالدعوة والجهاد في سبيله سبحانه، إذ لا يليق بمن يواجه أعداء الدين المجرمين من كفار ومنافقين، ويسعى لإحباط باطلهم أن يهمل معرفة أحوالهم وحكم الله فيهم، وقد فصل الله عز وجل لنا الآيات البيّنات لأجل هذا المقصد العظيم ﴿وَكَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ﴾.

يقول النسفي رحمه الله تعالى في تفسيره لهذه الآية:

“أي: وليستوضح سبيلهم، فتعامل كلًّا منهم بما يجب أن يعامل به”. (1تفسير النسفي (1/ 325))

ويقول الطبري رحمه الله تعالى:

“لأن الله تعالى ذكره فصَّل آياته في كتابه وتنزيله، ليستبين الحق بها من الباطل لجميع من خوطب به”. (2تفسير الطبري (7/ 210))

إذن؛ فاستبانة سبيل المجرمين هدف من أهداف التفصيل الرباني للآيات، ذلك أن أي غبش أو شبهة في العلم بسبيل الكفار والمجرمين، وفي أساليبهم المتنوعة الماكرة، ترتد غبشًا وشبهة في مواقف المؤمنين منهم.

منهجية الاستبانة

إن المنهجية الصحيحة لاستبانة سبيل المجرمين هي المنهجية التي تعتمد على التوازن الدقيق بين العلم والعمل، خلافًا لمن يظن أنها عملية شحن الذهن بالمعلومات الباردة عن المجرمين فحسب؛ إن استبانة سبيل المجرمين إنما تزداد وضوحًا ووهجًا في وجدان المسلم كلما تقدم الصراع، لأن القضية تتحول حينها من فكر مجرد يحلل ويصف ويستنتج في جو بارد إلى قضية وجود ومصير وولاء وبراء، تمتلك على المسلم وجدانه وشعوره وحركته، وإن كثيرًا من مفردات تلك الاستبانة لا تتحقق إلا في ظل جهود جماعية منظمة. (3انظر مقال (ولتستبين سبيل المجرمين) سيف الدين الأنصاري)

ضرورة استبانة سبيل المجرمين في واقعنا اليوم

بعدما تبين لنا أهمية سبيل المجرمين، وأن الجهل به سبب في الانحراف والتضليل؛ فإن هذا العلم يتأكد بصورة أشد إلحاحًا في واقعنا المعاصر، الذي يشهد حربًا عالمية شرسة، تقودها أمريكا الطاغية على الإسلام وأهله، ولاسيما أهل السنة منهم، ويشارك في هذه الحرب كلُ قوى الكفر والشرك والشر في العالم. يقول الشيخ عمر خليفة الراشد في مدونته في الشبكة العنكبوتية بعنوان «الكرة الأرضية تعلن الحرب على أهل السنة» أنقله للفائدة قوله:

“لماذا أهل السنة؟

لأنـهم أصـل الإســلام وفصله. لأنهم الأمة. لأنهم الشجرة الباسقة بجذعها، بجذورها، بأغصانها، بثمرها، بورقها. أما الفرق والنِحَل والطوائف ففيها ما فسد من ثمر وسقط، وما اصفرَّ من ورق وتساقط.

إن أهل السنة ليسوا طائفة من الطوائف، بل هم الأمة الإسلامية، وأهل الرسالة المحمدية، لذلك هم الهدف لكل عدو لله ورسوله والمؤمنين.

من هم المشاركون في الحرب على أهل السنة؟

تحالف كبير لم يشهد له التاريخ مثيلًا من قبل، ويتخذ من راية (الحرب الدولية على الإرهاب) كوسيلة رئيسة لتمرير مشروع الحرب على الإسلام، وحملته من أهل السنة.

المشاركون في الحرب هم:

1- كل ملل الأرض المعادية للإسلام من يهود ونصارى وروس وهندوس وبوذيين، وهؤلاء يشكلون العدو الخارجي الواضح.

2- كل الطوائف التي تعيش بين ظهراني المسلمين، وتشكل عدوًّا داخليًّا، يتحرك من حين لآخر، متحالفًا مع كل عدو لأهل السنة، كالنصيرية والدروز والاثنى عشرية، والذين يتخذون مسميات عديدة.. فهم (حزب الله) في لبنان، و(الحوثية) في اليمن، و(جمعية الوفاق) في البحرين، و(مليشيا الحشد الشعبي) في العراق، و(حزب الوحدة) في أفغانستان.. إلخ.

3- بعض الأنظمة العربية، التي يحكمها أناس هم من نسل عدنان وقحطان..! لماذا..؟ لأن بعضهم غارق في العمالة، ولا يملك إلا أن يكون طرفًا في هذه الحرب، والبعض الآخر يظن نفسه ذكيًّا، وأنه يحمي نفسه من خطر الإرهاب بمشاركته في هذا التحالف المزعوم.

4- بعض القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني، من المنافقين المعادين للإسلام أو من ذوي المصالح، فهم مع كل من (يدفع) بكرم وسخاء.

هذه القوى تشمل أطرافًا ليبرالية أو يسارية أو حتى إسلامية تدعي الاعتدال والوسطية في بعض الدول العربية، وتشن حربًا إعلامية على مَن تتهمهم بالإرهاب إذا كانوا محسوبين على السنة، كتنظيم الدولة والقاعدة، وتصمت صمت الموتى إذا كانوا من الشيعة، كالمليشيات الإرهابية في العراق ولبنان وسوريا واليمن، أو كانوا من الأمريكان والتحالف الدولي معها”. (4انظر المقال (بتصرف واختصار يسيرين) في مدونة عمر خليفة الراشد، الرسالة (63) من الرسائل البحرينية في المسألة الشيعية)

حرب الأفكار

وأضم إلى هذه المظاهر مظهرًا خامسًا مهمًّا من مظاهر هذه الحرب العالمية: ألا وهو (حرب الأفكار)، التي تمارسها أمريكا مع حلفائها على التوجه السُني، ومحاولة تشويهه وإثارة الشبهات حوله، وتفريغ الإسلام من ثوابته ومضامينه الواردة في الكتاب والسنة، وأعظمها عقيدة الولاء والبراء، ومحاولة إيجاد ثوب إسلامي جديد هو ما يسمى بالإسلام الأمريكاني، ومن يرفض هذا اللباس فهو المتطرف الإرهابي..!

خاتمة

المقصود التأكيد على أهمية العلم بسبيل المجرمين أعداء ديننا وعقيدتنا وأخلاقنا، وما يقومون به من تخطيط وكيد ومكر كُبَّار في حربهم لنا، لأنه على قدْر هذا الوعي والإحاطة بسبيل أعدائنا المجرمين في حربهم لنا تكون اليقظة والوعي، وتجييش الأمة في التصدي لهذه الحرب القذرة، التي أعلمَنا ربنا سبحانه أنها لا تعدو أن تكون زَبدًا ـ بقدرة الله عز وجل ـ للابتلاء والتمحيص، ثم يكون جُفاء، قال تعالى: ﴿كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ﴾ [الرعد: 17].

وقال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ ۗ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ﴾ [الأنفال: 36]. (5انظر كتاب (المشروع الأمريكي في حرب المسلمين السنة) للمؤلف، نشر دار الصفوة بمصر)

…………………………………

الهوامش:

  1. «تفسير النسفي» (1/ 325).
  2. «تفسير الطبري» (7/ 210).
  3. انظر مقال (ولتستبين سبيل المجرمين) سيف الدين الأنصاري.
  4. انظر المقال (بتصرف واختصار يسيرين) في مدونة عمر خليفة الراشد، الرسالة (63) من الرسائل البحرينية في المسألة الشيعية.
  5. انظر كتاب (المشروع الأمريكي في حرب المسلمين السنة) للمؤلف، نشر دار الصفوة بمصر.

اقرأ أيضا:

5 1 تصويت
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments