معدلات الانتحار .. عندما تيبس القلوب


زمن القراءة ~ 3 دقيقة 

تتزايد معدلات الانتحار بصورة مخيفة وغير معتادة في مجتمعات مسلمة. يصرخ بعض أذناب الطغاة ـ وكأنهم عقلاء يخافون على الأمة ـ ويهربون من مسؤولياتهم فيما وصلت اليه المجتمعات في بلادنا.

الخبر

“أقدم ثلاث شباب في عمر الزهور ـ في مصر ـ على الانتحار خلال اليومين الماضيين فقط، بسبب مشاكل نفسية، وهو ما أدى إلى تقديم بيان عاجل لرئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي عن جهود الحكومة للحد من هذه الظاهرة التي انتشرت بين الشباب المصري.

وقال النائب «خليل» مقدم البيان لرئيس مجلس الوزراء، إن “المتتبع لأحداث الشارع المصري يلحظ تنامي ظاهرة الانتحار بين الشباب، فقد فاضت الدموع على طالب الهندسة الذي ألقى بنفسه من فوق برج القاهرة، وسبقه حالات للانتحار تحت عجلات مترو الأنفاق أو غرقا في النيل، أو الانتحار بحبل يعلق في سقف حجرة”.

واستقبل شيخ الأزهر، اليوم الاثنين (2/12/2019)، مستشار رئيس الجمهورية للصحة النفسية والتوافق المجتمعي، (والمسؤول عن توجيه الطغاة في التعامل مع المجتمع..!) بمقر المشيخة، ويأتي اللقاء عقب انتحار شابين خلال اليومين الماضيين.

كما شهدت الأيام الماضية حوادث في كل لبنان والمغرب، وهو ما جدد النقاش حول أسباب تنامي تلك الحوادث والأوضاع التي كانت سببا في إقدام الشباب على هذه الخطوة. فإضافة الى مصر انتحر لبناني بسبب تردّي أوضاعه المعيشية، وفي المغرب انتحرت شابة بتناول سم الفئران، كما أحبطت السلطات محاولة انتحار جماعي قبل أيام”. (1موقع “المصريون” 2/12/2019، على الرابط: «بيان عاجل» لرئيس الوزراء عن تزايد حالات الانتحار
(موقع “المصريون” 2/12/2019، على الرابط:
بعد تزايد حالات الانتحار.. شيخ الأزهر يلتقي مستشار الرئيس
موقع “BBC عربي، 2/12/2019، على الرابط:
انتحار من برج القاهرة وحوادث في لبنان والمغرب تبرز معاناة مرضى الاكتئاب
)

التعليق

ثِق تماما أن ما تراه من ضجيج المسؤولين والنواب، وأنهم حين يصدرون البيانات و”يتباحثون..!” فيهرفون ببعض الكلمات؛ ثِق أنهم كذابون، فما فاحت المجتمعات بنتن المعاصي وما ضاقت الحياة بشؤمها وضيقها للنفوس إلا بقيادة هؤلاء وقصدهم الى نشرها قصدا..!

إن الحياة التي يفرضها الفساق والطغاة حياةٌ آسنة؛ تنفر منها القلوب والأوراح، حتى أن بعض النفوس تطلب الرحيل قبل الرحيل وتتعجل ما لم تُؤمر به، وتُفسد على نفسها الآخرة هربا من ضيق الحياة الفاسدة. وهي جريمة بلا شك؛ لكن ما ينبغي النظر اليه ليس فقط وعْظ المنتحرين..! بل البحث فيما أفسد الحياة حتى جعل الناس تفر منها..!

إن تزيين الطغاة للحياة الفاسدة وما فيها من ترف وشهوات ومجون؛ يغرون به الناس ليخضعوا للطغاة ويسمحوا لهم بالوجود والاستكبار هو تزيين كاذب. فما تحمله المعاصي والكبائر من المرارات والمفاسد أكبر مما تحمل من اللذّات. والعجيب أن من اختار الطغاةَ بنفسه عن طواعية أو قبِل رشوة الشهوات والتحلل الأخلاقي؛ يعودون فيجدون أنفسهم قد أفسدوا حياتهم بأيديهم أو أفسدوا حياة أبنائهم.

عندما تُبتلى الأمة بقيادات علمانية يكون مشروعها الانسلاخ من الدين؛ فإنه حتما يرافقه الظلم والفساد، والأثرة والترف. والنتيجة المؤكدة هي فساد ما تبقى من الحياة؛ إذ يرزح تحت هذه المظالم عامة الناس في حين يتمتع بالترفِ القليلُ من الناس ممن هم في موكب الطغاة. كما أن إبعاد العلماء والدعاة الصادقين يعني جفاف المجتمع والقلوب من التذكير برب العالمين وبحقه وبأحكامه القدرية والشرعية وبلقائه تعالى وبعوضه في الآخرة، وبما أمر به من الصبر والمواجهة وإصلاح الحياة الخاصة للإنسان، والعامة للأمة.

إن تجفيف المجتمع وتجفيف الحياة من دين الله تعالى ومن التذكير به، ومن موعظته الكريمة، خوفا من أن يهدد الدين عروش الظالمين؛ إذ بالحياة كلها تأسن وتستهين النفوس بالحياة وبذاتها.

ليس من المنطقي أن يكون في المجتمع المسلم الذي يخاف الله ويؤمن بالآخرة ـ هكذا يُفترض ـ ومأمور بالإيجابية؛ أن يكون معدل الانتحار فيه في ارتفاع حتى أمسَى ظاهرة..!

لا نظن أن الطغاة ستشفق على المجتمعات؛ فإن قسوة قلوبهم أشد من جلمود الصخر، وهم يباشرون القتل بأيديهم وفي أبشع صورِه؛ لكننا نوجه حديثنا الى العقلاء ومن يشعرون بالانتماء الى هذه الأمة؛ أن انظروا الى الحياة تُسحب من تحت أرجلكم، وتأسن أمام أعينكم ويرفضها الأبناء وتزدريها الأجيال .. في رفض غير مباشر لصيغ الحياة المنحرفة المطروحة على الناس بل المفروضة عليهم..

إن الحياة في دين الله تعالى عظيمة القيمة والأهمية فهي مدار الصلاح والإصلاح، والتوبة والعتبى، ولكنها تافهة القيمة في موازين الطواغيت ثم ينسحب هذا الى المجتمعات المبتلاة بهم.

إن دين الله تعالى محوريّ للحياة؛ فلا حياة بدونه لا للقلوب ولا للمجتمعات. والمنتحرون شاهدون..!

……………………………

هوامش:

  1. موقع “المصريون” 2/12/2019، على الرابط:
    «بيان عاجل» لرئيس الوزراء عن تزايد حالات الانتحار
    (موقع “المصريون” 2/12/2019، على الرابط:
    بعد تزايد حالات الانتحار.. شيخ الأزهر يلتقي مستشار الرئيس
    (موقع “BBC عربي، 2/12/2019، على الرابط:

    انتحار من برج القاهرة وحوادث في لبنان والمغرب تبرز معاناة مرضى الاكتئاب

اقرأ أيضا:

التعليقات معطلة.