من مفاتيح التعامل مع القرآن (5)

القرآن كتاب الله الخالد، صالح لكل زمان ومكان، ونصوصه تعطي توجيهاتها لكل بني الإنسان، ويتفاعل معها المؤمنون مهما كان مستواهم المادي والثقافي والحضاري، وفي أية بقعة في هذا العالم، وفي أية فترة من فترات التاريخ .. ... اقرأ المزيد

من مفاتيح التعامل مع القرآن (4)

إن وقوف القارئ على تعامل الصحابة مع القرآن، واعتناءه بالمعاني والإيحاءات التي حصّلوها من الحياة في ظلال القرآن، يعرّفه كيف تقبل القلوب الطاهرة على القرآن وتتفاعل به، فيسعى ليكون واحدا من هؤلاء. ... اقرأ المزيد

من مفاتيح التعامل مع القرآن (3)

القرآن الكريم يعطي القارئ الكثير من المعاني والحقائق، ويمنحه الكثير من الكنوز والتوجيهات، ويقدم له الكثير من المقررات والتصورات .. ويطلق له من أنواره ما ينير له حياته، وينشر عليه من ظلاله ما يضفي عليه الرحمة والأنس والطمأنينة .. ... اقرأ المزيد