الثبات

أسباب النصر وأصول التمكين .. (1-2)

للإصلاح والتغيير أصول، منها البصيرة والعمل الصالح، الإخلاص والتجرد وما ينفي الشقاق، والتميز والنجاح في الابتلاء؛ سنة الله، ورفع الالتباس ووضوح الدعوة.. تلك الأصول ـ وغيرها أيضا ـ لا بد منها لنجاح التغيير المنشود.. ... اقرأ أكثر

الخطاب الدعوي -زمن الاستضعاف-

لَمَّا كان العلماء هم ورثة الأنبياء كان عليهم أن يقتفوا آثارهم في حالة التمكين والاستضعاف، فإيذاء الأنبياء واستضعافهم كان موجودا ولم يمنعهم ذلك من الجهر بالحق وتبليغه للناس، ولَمَّا كان هناك رُخص في حالة الإكراه، فإن لم تستطع قول الحق فلا تصفق للباطل ولا تسوغه، ومن العلماء من أخذ بالرخصة ومنهم من أخذ بالعزيمة والعزيمة أفضل. ... اقرأ أكثر

القرآن .. والثبات

قد يترتب الكثير على موقف ثبات لشخص ما، إما لأهله أو لإخوانه أو لأمته؛ إما بيانًا لحق شرعي، أو فضحًا لظلم، أو منعًا لخيانة ما. ... اقرأ أكثر

وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا…حدود مجالسة الظالمين

الذي لا يجعل لدينه وقاره واحترامه باتخاذه قاعدة حياته اعتقادًا وعبادة، وخلقًا وسلوكًا، وشريعة وقانونًا، إنما يتخذ دينه لعبًا ولهوًا.. والذين ينكرون حاكمية الله المطلقة في حياة الناس الواقعية: السياسية والاجتماعية والتشريعية.. ويقولون: إن للبشر أن يزاولوا هذا الاختصاص دون التقيد بشريعة الله.. أولئك جميعًا من المعنيين في هذه الآيات بأنهم يتخذون دينهم لعبًا ولهوًا. ... اقرأ أكثر

درعا.. في مواجهة قوى الإجرام

تتعرض درعا الصابرة -منذ 24 يونيو- للكثير من العنف والضغط بكافة الوسائل للخضوع وقبول خارطة الطريق الروسية والتي تنص على تجريد أهالي المنطقة من كافة الأسلحة ليتمكن نظام الطاغوت بشار من التنكيل بأهل درعا وقهرهم, وتعتبر درعا من المناطق الهامة لدورها التّاريخي في إخراج علماء أجلاء ولقوة أهلها وبأسهم علي أعداء الدين علي مر العصور. ... اقرأ أكثر

فقه الاستضعاف وأحوالنا المعاصرة

اتسمت شريعة الله وأحكامه بسمات الشمول والثبات والرحمة والعدل صالحة لكل حال في أي زمان ومكان وفيها من اليسر مايرفع الحرج عن المستضعفين ويسعهم مالا يسع غيرهم في حال القوة والتمكين ونشأ فقه الاستضعاف والجهل بهذا الفقه يؤول إلى كوارث وعنتن ومشقة وهذا ينافي قواعد الشريعة ويجب أن يُرجع في أخذ الرخص الخاصّة به إلي العلماء الراسخين. ... اقرأ أكثر

تهنئة

تهنئة لأمتنا ولحركة طالبان بالنصر السريع في أفغانستان نصرًا أنعش الله به قلوب المؤمنين وأذهب اليأس منها فقد جاء الحق وزهق الباطل وتجرع أعداء الله كؤوس الذل والمهانة وتبرأ بعضهم من بعض وهذه سنة الله في الظالمين وقد أحسنت طالبان بالعفو عن الخونة ولكن يجب الحذر منهم ومع توقع الحصار الاقتصادي يجب إحسان الظن بالله وحسن التوكل عليه. ... اقرأ أكثر