”الدين النصيحة ...لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم“

بين حتمية الواقع وتغيير المنكر

الفرق بين أئمة الأمة وغيرهم، هو الاستسلام للانحراف والرضا به أو العمي عنه، وبين الرؤية والمقاومة ورفض الاستسلام، وسلوك طريق التغيير حتى يجعلوا فكرتهم هي الواقع الجديد.

مقدمة

لا شك أن معالم الدين اليوم تأخذ في الغربة، تلك الغربة التي نبأنا عنها النبي، صلى الله عليه وسلم؛ حيث قال: «بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء». (1رواه الطبراني). والغرباء هم: «الذين يَصلُحون عند فساد الناس». (الحديث السابق نفسه). وهم: «الذين يُصلِحون ما أفسد الناس (من بعدي) من سنتي». (2رواه الترمذي (جامع الأصول لابن الأثير))

ومن أنباء الغربة أن طائفة من المؤمنين يَظهرون ويَنتصرون، قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتـي أمـر اللــه». (3رواه الترمذي (جامع الأصول لابن الأثير)) فمــا دامـوا على الحق فسيظهرون، وما داموا على الحق فلن يضرَّهم من خذلهم ولا من خالفهم، بل يُعَدُّ كونهم على الحق من أبرز معطيات هذا الحديث.

ولا يكون فرد أو طائفة من الأمة على الحق في جهادهم ودعوتهم؛ إلا باتباع سبيل رسول الله، صلى الله عليه وسلم، في ذلك: (قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي) [يوسف: 801]، وسبيلِ صالح ســلف الأمة من الصحـابة والتابعين ومَنْ تبعهم بإحسان: (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْـمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا) [النساء: 115].

تغيير المنكر فارِق

ومِن أهم معالم المنهج النبوي في الدعوة إلى الله: تغيير المنكر. ولا يُعذَر أحدٌ في ذلك؛ كما جاء في الحديث: «من رأى منكم منكراً، فليغيره». وإنما الإعذار يكون في النزول عن مرتبة من مراتب الإنكار إلى مرتبة أقل منها لتعذُّر الاستطاعة.

روى مسلم في صحيحه، فقال: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ قَيْسِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ طَارِقِ بْنِ شِهَابٍ قَالَ: أَوَّلُ مَنْ بَدَأَ بِالْخُطْبَةِ يَوْمَ الْعِيدِ قَبْلَ الصَّلاةِ مَرْوَانُ، فَقَامَ إِلَيْهِ رَجُلٌ، فَقَالَ الصَّلاةُ قَبْلَ الْخُطْبَةِ. فَقَالَ: قَدْ تُرِكَ مَا هُنَالِكَ. فَقَالَ أَبُو سَعيدٍ: أمَّا هَذَا فَقَدْ قَضَى مَا عَلَيْهِ. سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ، صلى الله عليه وسلم، يَقُولُ: «مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِه.ِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ». هذه الحادثة حوَتْ مرتبة الإنكار باللسان من الرجل ومن أبي سعيد؛ حيث لـم يَقْدِرا على التغييـر باليد. وَفِقْـه المسـألة أن التغييـر باليـد واللســان واجـب علــى من قَـدَر عليهمــا؛ أما التغيير بالقلب فواجب عينيٌّ «وذلك أضعف الإيمان».

لقد بُلينا في هذه الحقبة من الزمان بتعليل تَرْك التغيير والإنكـار بكوْن هذا المنكر أصبـح واقعاً وأنـه موجـود شـئنا أم أَبَينا..! وهذه لغة المهزومين من الأمة، ويظهـر عليها جلياً الصبغة اللغوية التي يؤمن بها الضعفاء من الساسة. والناس على دين ملوكهم. وهذه الطريقة هي خلاف منهج الرسول، صلى الله عليه وسلم؛ فلقد بُعث الرسول، صلى الله عليه وسلم، وفي المسجد الحــرام الكثير من الأصنـام التي اتخذها النـاس أنداداً من دون اللــه (رؤساؤهم وعوامهم)؛ ولم يتعامل معها الرسول، صلى الله عليه وسلم، على أنها أمر واقع، ولـم يكن، صلى الله عليه وسلم، يؤمن بحتمية الواقع، بل صدع بالتوحيدِ ونَبْذِ الأصنام ونَبْذِ كل ما يخالف أمر الله.

وكان هذا الأمر من الوضوح بمكان لدى السفراء والرسل الذين يحدِّثون الناس عن طبيعة دعوتهم. وما هي إلا سنوات قليلة في عمر الأمم، وإذا ببوصلة التمكين يتغير اتجاهها، وإذا بالواقع (الحتمي) يتغير، بل ينقلب رأساً على عقب، وتصبح الجزيرة العربية جزيرةَ الإسلام.

إن لدينا رصيداً، هو أعمق من كل معطيات الأحداث، وهو رصيد الإيمان والثقة بتأييد الله. يقول تعالى: (وَمَا رَمَيْتَ إذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى) [الأنفال: 71]، ويقول، سبحانه: (إذْ يُوحِي رَبُّكَ إلَى الْـمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ) [الأنفال: 21]، ويقول أيضاً: (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْـمُرْسَلِينَ * إنَّهُمْ لَهُمُ الْـمَنصُورُونَ * وَإنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ) [الصافات: 171 – 173]، ويقول كذلك: (وَإن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا) [آل عمران: 120]، ويقول: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِـحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا) [النور: 55].

فتنة خلق القرآن

إن التغيير عمل دؤوب يَعْقُبه فتح من الله. في القرن الثالث الهجري حلَّت على الأمة واقعة “القول بخلق القرآن”، وامتُحن الناس في ذلك بَلْهَ العلماءَ؛ حتى ترخَّص مَن ترخَّص وتأوَّل مَن تأوَّل. حينها كان الواقع بئيساً؛ فلم يكن ذلك ليبرر لأحمد بن حنبل الشيباني أن يرضى بالأمر الواقع وأن يتكيف معه ويترخَّص؛ كلاَّ..! وهو السلفي الصرف، بل صدع بتغيير هذا المنكر بلسانه أمام أعلى سلطة وقال: القرآن كلام الله مَنَزَّل ليس بمخلوق.

لقد ضُرب وجُلد وحُمل على الدواب تنكيلاً، وأهدر أئمةُ المعتزلة دمه.. وما كان ذلك ليصده عن التغيير، وتوالى على تعذيبه ومحاولة ثَنْيه عن قوله ثلاثة خلفاء؛ المأمون والمعتصم والواثق؛ فصبر على (فتواه) حتى فتح الله عليه بتولِّي الخليفة المتوكل؛ حيث نصر السُّنة وأهلها وقمع البدعة ورأسها.

يا تُرى..! ماذا لو رضي أحمد بن حنبل بالواقع؟ كم سيكون من الوبال الذي سيجرُّه على الأمة ـ حاشاه ـ وهل تُراه سيكون إماماً لأهل السُّنة والجماعة..؟

واقع شرك النسك

وفي القرن الثاني عشر الهجري بلغت الجزيرة مَبْلغها من الشرك العظيم ألواناً وأشكالاً، تسنده قوىً طاغية؛ من رؤساء العشائر والقبائل، ومن إقرار العلماء له؛ غير أن ذلك لم يكن ليثني محمد بن عبد الوهاب التميمي عن الصدع بالتوحيد وتجديد معالم الدين، وهو ما أوقعه في نزاعات طويلة وحروب ومعارك..

أَمَا كان يسعه ما وسع العلماء في زمانه من الصمت على الشركيات..؟ أَرَضي بالأمر الواقع..؟ ماذا لو قال: ينبغي أن نعـزز لدينـا ثقـافة المنـاعة دون أن نهدم معالم الشرك من الأضرحة والمشاهد وغيرها..؟

كل ذلك يُعدُّ لدى الإمام المجدد جبرية مُزجَت بإرجاء، عياذاً بالله؛ لذلك ما كان له إلا أن يسعى للتغيير الجذري بخطىً متدرجة، جمعت بين التعليم والتربية والجهاد والسياسة؛ فرحمه الله رحمة واسعة.

وهكذا دَأْب المجددين والمصلحين. ولا يكون النصر والتمكين حليفين إلا لمن: (أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْـمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْـمُنكَرِ) [الحج: 14] ولم يخضعوا للواقع ويعتقدوا بالجبر في مسائل الإنكار.

فتنة شرك التشريع

وانظر الى نازلة “العلمانية” أو “اللادينية” وفتنة فصل الدين عن الدولة، وشيوع هذه الفتنة في جنَبات الأمة وبلاد المسلمين حتى لا تستثني منها بلدا، والفرق بين قُطر وآخر هو حدة العلمانية أو اعتدالها..! لكن جميع الأنظمة اجتمعت على إعطاء حق التشريع لغير الله والتقنين بغير الرجوع اليه؛ فاستسلم لهذه الفتنة الكثر الغالبة، ومع ذلك انبرى لمواجهتها كوكبة كريمة مثل الشيخ محمد بن ابراهيم في بلاد الحرمين ـ هو وغيره ـ والمودودي في باكستان، وسيد قطب في مصر ـ رحم الله الجميع؛ حتى صارت قضية واضحة بعدما عميت على الكثير؛ فوضحت لكثير من الأمة، وسعى الكثير لإزالة الفتنة، ولا يزالون يعملون؛ جيلا بعد جيل؛ حالمين بإقامة دينهم وشريعتهم والخروج من الأوضاع العلمانية ساقطة الشرعية.

لو استسلم هؤلاء أو خُدعوا لانخدعت خلفهم أجيال تُنحي شريعة الله وتُشرك به في التشريع والطاعة وتظن أنها على دين..!

خاتمة

إن المهزومين من الأمة مسكونون بـ (حتمية الواقع). وأهل المنهج الحق لا يرضون بغير: «من رأى منكم منكراً فليغيره». إن المهزومين يحدِّثون الناس عن وَهْمٍ ينعتونه بـ: (ثقافة المناعة) وأهل المنهج الحق يسيرون بخطىً واثقة في طريق المدافعة. وإلى الله المشتكى.

………………………

الهوامش

  1. رواه الطبراني.
  2. الحديث السابق.
  3. رواه الترمذي (جامع الأصول لابن الأثير).

المصدر:

  • عبد العزيز آل محجوب، مجلة البيان، العدد : 271

اقرأ أيضا:

0 0 تصويت
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

اشترك في قائمة البريد ليصلك كل جديد