التصدي للهجوم على عقيدة الولاء والبراء (4-4)

زمن القراءة ~ 6 دقيقة 

إن دور أهل العلم والدعاة إلى المنهج الحق هو التصدي للشبهات والتأويلات الفاسدة، ورد تأويلات المبطلين والمشبهين، وأن هذا ضرب من ضروب الجهاد في سبيل الله عز وجل لا يقل إن لم يفق جهاد الكفار باليد والسنان.

التصدي للهجوم على عقيدة الولاء والبراء وإزالة الشبهات المثارة حولها

قد سبق الإشارة إلى أهم هذه الصور: التسامح الديني والإخاء، وحدة الأديان والتقارب بينها، الغلو في رابطة الوطنية، في عدة مقالات – [التصدي للهجوم على عقيدة الولاء والبراء (1-4)]، [التصدي للهجوم على عقيدة الولاء والبراء (2-4)] ، [التصدي للهجوم على عقيدة الولاء والبراء (3-4)] – والتي يسعى فيها أعداء الدين بتسليط معاولهم لهدم هذا السور المنيع الذي حفظ الله عز وجل به هوية المسلمين وولاء بعضهم لبعض، وتميزهم عن الكفار طيلة التاريخ الإسلامي، ألا وهو سور الولاء والبراء، وفي هذا المقال نضيف صورة أخرى:

د- المغالطة بمصطلح الإنسانية

إن من الواجب على المسلم أن يزن كل شئونه ومواقفه بمیزان الكتاب والسنة المبرء من الخلل والشطط؛ لأنه هو الذي يؤهله ليكون أبعد الناس عن الانسياق وراء الشعارات والمصطلحات المضللة، مهما كان بريقها، ومهما كان مكر الأعداء في التلاعب بها وعرضها في قوالب مزخرفة، وفي واقعنا المعاصر يظهر لنا خبث أعداء هذا الدين من الكفار والمنافقين، وذلك في التلاعب بالمصطلحات والتلبيس على الناس بها، واستخدموا في ذلك وسائل الإعلام المختلفة التي يتحكمون بها، والتي ما تفتأ تبدئ وتعيد في طرح المصطلحات الغامضة والتلاعب بها في إضلال الناس وغسل أدمغتهم، وجعلها مع الوقت والتكرار أمرا مسلما ومقبولا لا يحتمل النقاش. ومن هذه المصطلحات المضللة مصطلح (الإنسانية) والدعوة إليه والترويج له، فما حقيقة هذه الدعوة المضللة وما أهدافها؟! وقد كشف حقيقة هذه الدعوة الخبيثة وأهدافها الأستاذ محمد قطب – رحمه الله تعالى – ومنذ ما يزيد على ثلاث عقود من الزمن، وكأنه يتحدث عن واقعنا المعاصر. أنقل منها بعض المقتطفات لتتضح حقيقة هذه الدعوة، ثم تفنيدها.

حقيقة هذه الدعوة المضللة وأهدافها

قال رحمه الله تعالى:

(الإنسانية أو العالمية كما يدعونها أحيانا- دعوی براقة، تظهر بين الحين والحين، ثم تختفي لتعود من جديد، يا أخي! كن إنساني النزعة، وجه قلبك ومشاعرك للإنسانية جمعاء.. دع الدين جانبا فهو أمر شخصي، علاقة خاصة بين العبد والرب محلها القلب، لكن لا تجعلها تشكل مشاعرك وسلوكك نحو الآخرين الذين يخالفونك في الدين.. فإنه لا ينبغي للدين أن يفرق بين البشر.. بين الأخوة في الإنسانية، تعال نصنع الخير لكل البشرية، غير ناظرين إلى جنس أو لون أو وطن أو دين!

فلنصدق – مؤقتا- أنها دعوی مخلصة للارتفاع بالإنسان عن كل عصبية تلون فكره أو سلوكه، فلنأخذ مثالا واحدا من العالم المعاصر.. من المعاملة التي يلقاها المسلمون في كل مكان في الأرض، يقعون فيه في حوزة غير المسلمين، أو في دائرة نفوذهم من قريب أو من بعيد…

فلننظر إلى «الإنسانية» التي يعاملون بها، «والسماحة» التي يقابلون بها، «وسعة الصدر»، و «حب الخير» الذي ينهال عليهم من كل مكان!

إنسانية الغرب اتجاه قضايا المسلمين

هذه فلسطين ظلت أربعة عشر قرنا من الزمان أرض إسلامية … ثم جاء اليهود ليقيموا عليها دولة يهودية .. ولم يستنكر أحد من «الإنسانيين» طرد السكان الأصليين وإجلاءهم عن أرضهم بالقنابل والمدافع، بل بشق بطون الحوامل والتلهي بالتراهن على نوع الجنين، كما فعلت العصابات اليهودية التي كان رأس إحداها مناحم بيجن… وإنما استنكرت من المسلمين أن يطالبوا بأرضهم، وألا يخلوها عن طيب خاطر للغاصبين !

ويطول الأمر بنا لو رحنا نستعرض أحوال المسلمين الواقعين في قبضة غير المسلمين، أو الذين يتعرضون لعدوان غير المسلمين في كل مكان في الأرض… في روسيا الشيوعية التي قتلت ما يقرب من أربعة ملايين من المسلمين، وفي يوغسلافيا التي قتلت ثلاثة أرباع مليون منهم، وفي أفغانستان التي تستخدم فيها الأسلحة المحرمة «دوليا» و«قانونيا» و«إنسانيا» ! – ومثل ذلك في العراق والصومال – وفي أوغندا، وفي تنزانيا، وفي.. وفي.. وفي.. وفي.

فمال بال «الإنسانيين»؟ ما بالهم لا يتحركون؟! ما بالهم لا يصرخون في وجه الظلم الكافر، الذي لا قلب له ولا ضمير؟!

إنما توجه دعوى «الإنسانية» فقط ضد أصحاب الدين !

فمن كان متمسك بدينه فهو «المتعصب»، «ضيق الأفق» الذي يفرق بين البشر على أساس الدين، ولا يتسع قلبه «للإنسانية»، فيتعامل معها بلا حواجز في القلب أو في الفكر أو في السلوك!

أو قل على وجه التحديد: إن الذين يحاربون اليوم بدعوى «الإنسانية» هم المسلمون! يحاربون بها من طريقين، أو من أجل هدفين:

الهدف الأول: هو إزالة استعلاء المسلم الحق بإيمانه الناشئ من إحساسه بالتميز عن الجاهلية المحيطة به في كل الأرض، وهدم عقيدة الولاء والبراء، لكي تنبهم شخصيته وتتميع.

والهدف الثاني: هو إزالة روح الجهاد من قلبه .. ليطمئن الأعداء ويستريحوا!!

دعوى الإنسانية والعالمية وهوية المسلم

فباسم الإنسانية يقال للمسلم الحق: يا أخي لا تعتزل الناس! إن الإنسانية كلها أسرة واحدة، فتعامل مع الأسرة كفرد منها، ولا تمیز نفسك عنها! وشارك في النشاط «الإنساني» ومظاهر الحضارة الإنسانية .. تلك هي القضية! إن تمسك المسلم بإسلامه شيء يغيظ أعداء الإسلام بصورة جنونية.. ولا يهدأ لهم بال حتى يذهبوا عنه ذلك التمسك ويميعوه ومن وسائل ذلك كما أسلفنا دعوى الإنسانية والعالمية فإذا تميع بالفعل، ولم تعد له سمته المميزة له، احتقروه کہا احتقرت أوربا الأتراك بعد أن أزال أتاتورك إسلامهم و«فرنجهم» و«غربهم»! بينما يقول أحد المبشرين في كتاب «الغارة في العالم الإسلامي»: إن أوربا كانت تفزع من «الرجل المريض» (وهو مريض) لأن وراءه ثلاثمائة مليون من البشر مستعدون أن يقاتلوا بإشارة من يده، وهذا النص الأخير يدخل بنا إلى النقطة الثانية أو الهدف الثاني من استخدام دعوى «الإنسانية» في محاربة المسلمين.

دعوى الإنسانية والعالمية وشعيرة الجهاد

إن أشد ما يخشاه أعداء الإسلام من الإسلام هو روح الجهاد الكامنة فيها.. (ودعوى الإنسانية) من أسلحة الحرب الموجهة ضد روح الجهاد عند المسلمين ….

إن الإسلام صريح في توجيه أتباعه إلى التميز عن أحوال الجاهلية، التميز بنظافة السمت ونظافة الأخلاق ونظافة السلوك، والاستعلاء بالإيمان على كل مصدر ليس إسلاميا أو متعارض مع الإسلام، حتى لو لحقت بهم هزيمة مؤقتة أو ضعف طارئ: (وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) [آل عمران:139].

ومصدر التميز هو الإحساس بأنهم على الهدى وغيرهم على الضلال، وأن المنهج الذي يعيشون به هو المنهج الأعلى؛ لأنه المنهج الرباني، والذي يعيش عليه غيرهم هو المنهج الأدنى؛ لأنه منهج جاهلي، فهو ليس تمیز مبنيا على الجنس ولا اللون ولا الجاه ولا الغنى ولا القوة، ولا أي معنی من المعاني الأرضية التي تعتز بها الجاهلية، وتستعلي بها على الناس، إنها التميز المستمد من معرفة المنهج الرباني واتباعه)1(1) «مذاهب فكرية معاصرة» (ص524-530) باختصار وتصرف يسير..

ومن شبه الداعين إلى الإنسانية كهدف لحوار الحضارات قولهم:

إن حوار المسلمين مع أهل الديانات الأخرى ليس حوار عقائد، وإنما هو حوار على القواسم المشتركة المتفق عليها بين الجميع؛ كخلق التسامح والعدل ومحاربة الظلم ونشر السلام والقيم الفاضلة، ولا يخفى ما في هذا الكلام من غباء ومغالطة ومخالفة لبديهيات العقل والشريعة.

أي عدل، وأي أخلاق فاضلة يطمع فيها من الكفار الذين كفروا بربهم، فهم بين ملحد دهري أو مشرك مؤمن بعقيدة التثلیث وتألیه عیسی – عليه السلام- أي عدل وخلق يطلب من الكفار الصليبيين، الذين قتلوا الملايين من المسلمين وشردوهم وسجنوهم، وحاصروا بلدانهم حتى مات مليون طفل من حصارهم في العراق وغزة وغيرهما. إن من كفر بالله عز وجل قد وقع في الظلم الأعظم، وعليه فلا يتوقع من هذه حاله إلا الظلم والأخلاق الرذيلة والاستبداد والطغيان، قال الله عز وجل: (وَإِن يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِن قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) [الأنفال:71]، والواقع شاهد بذلك: إن من يرجوا سلاما أو عدلا أو أخلاقا طيبة من الكفار کمن يستنبت بذوره في الهواء أو يحرث في البحر.

عقيدة التوحيد هي الأصل في إصلاح النفوس

إنه لا شيء يضبط السلوك الإنساني ويزكي النفوس ويأطرها على محاسن الأخلاق وترك سيئها غير توحيد الله عز وجل والخوف منه سبحانه ، ورجاء ثوابه، و مراقبته في السر والعلن، والشعور باطلاعه عز وجل على خفايا القلوب ومنحنيات الدروب، وهذا كله لا يأتي إلا بالتربية على التوحيد ومعرفة أسماء الله عز وجل وصفاته ومقتضياتها والتعبد له سبحانه بها، مما يكون له الأثر في ظهور آثارها على أخلاق الناس وسلوكياتهم، وإذا لم يوجد هذا الشعور وهذه التربية على العقيدة، فإنه لا تنفع أي محاولة مهما كانت في تهذيب سلوك الناس، مهما وضع من النظم والقوانين والعقوبات، فغاية ما فيها ضبط سلوك الفرد أمام الناس والقانون، فإذا غاب عن أعينهم ضاعت الأخلاق واضطربت القيم، وهذا هو الفرق في علاج انحراف النفس البشرية والمجتمع الإنساني بين منهج الله عز وجل القائم على تربية الناس على العقيدة وبين المناهج الجاهلية البعيدة عن منهج الله عز وجل ، إن عقيدة التوحيد هي الأصل في إصلاح النفوس والأخلاق، وبدونها تفسد الأخلاق والقيم ولو صلحت بعض الأخلاق بدوافع أخرى غير العقيدة؛ كالعادات ورقابة القانون أو المصالح النفعية، فإنها لا تدوم بل تزول بزوال المصلحة أو الرقيب.

تنبيه المخدوعين ببعض أخلاق الكفار النفعية

ويحسن بنا في هذه الوقفة تنبيه المخدوعين من أبناء المسلمين الذين انخدعوا ببعض الأخلاق النفعية التي يجدونها عند الكفار في ديارهم كالصدق في المواعيد والأمانة والوفاء بالعقود، إلا أن هذه الأخلاق لم یکن دافعها الخوف من الله عز وجل ورجاء ثوابه في الدنيا والآخرة، وإنما هي أخلاق نفعية مؤقتة يريدون منها مصالحهم الخاصة والدعاية لهم ولشركاتهم، ولذلك فإنها لا تدوم معهم، وإنها تدور معهم حسب مصالحهم بدلیل أن هذه الأخلاق تنعدم ويحل محلها الأخلاق السيئة من الكذب والخداع والظلم والطغيان إذا كانت مصالحهم تقتضي ذلك. ومراجعة سريعة للحروب الصليبية لبلدان المسلمين القديم منها والحديث يشهد على ذلك.

إذن فهم في تربيتهم الجاهلية يسعون لإنشاء المواطن الصالح الذي يسعى لمصلحته ومصلحة وطنه فحسب، ولو كان بالعدوان على دماء الآخرين وأموالهم والكذب عليهم وخداعهم، أما الإسلام فإنه ينشیء الإنسان الصالح، ذلك المسلم الرباني الذي تكون أخلاقه ثابتة معه في ليله ونهاره، في سره وعلانيته، في سرائه وضرائه، في داخل وطنه وخارجه.

الهوامش

(1) «مذاهب فكرية معاصرة» (ص524-530) باختصار وتصرف يسير.

اقرأ أيضا

[التصدي للهجوم على عقيدة الولاء والبراء (1-4)]

[التصدي للهجوم على عقيدة الولاء والبراء (2-4)]

[التصدي للهجوم على عقيدة الولاء والبراء (3-4)]

التعليقات معطلة.