”الدين النصيحة ...لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم“

المجاهدون ليسوا شاةً تُذبح..!

آفة يقع فيها مجاهدوا الأمة ومخلصوها عبر عدة عقود؛ إذ يبذلون الجهد ويقطف عدوهم الثمرة من خلال المخادعة أو الزهد الزائف أو العجز أو تآمرات كثيرة يفشلون في مواجهتها. المعركة ليست سلاحا فقط بل سياسية أيضا.

الخبر

“الشيخ د. الصادق الغرياني: بعد هذه التكلفة الباهظة التي دفعتها قوات بركان الغضب، ولا تزال، نؤمل منهم بعد رجوعهم من ميادين القتال أن يتجهوا إلى ميادين البناء؛ إلى الإصلاح ومحاربة الفساد، ويقولوا رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، لا أن يقِفوا موقف المتفرج وهم يرون السياسيين يقطفون ثمار انتصاراتهم، ويعبثون بمصير البلد في فساد مالي وإداري وسياسي لا نظير له..!” (1موقع “موقع دار الإفتاء الليبية”، على الرابط: تحذير الشيخ صادق الغرياني)

التعليق

إننا نشارك الشيخ صادق الغرياني تحذيره للمجاهدين في ليبيا، وفي غيرها؛ أن يكون جهدهم لهم وللأمة ولدين الله تعالى، وألا يسقط جهدهم وثمرته في يد العدو.

فالتجربة مريرة من الشرق الإسلامي في باكستان وإندونيسيا سقطت الثمرة في يد علمانيين وشيوعيين، الى قلب الأمة في الشام ومصر وبلاد الحرمين لتسقط في يد علويين وقوميين وعلمانيين وفسدة، الى المغرب الإسلامي في الجزائر وتونس وليبيا فسقطت في يد فرانكوفونيين أناركيين ملاحدة.

في جميع الحالات جاءت طبقة من العدو سقطت الثمرة في أيديهم، والعدو هنا هو ذلك المتربص الصليبي الغربي ومندوبوه الذين قفزوا على السلطة ثم مكّنوا للعدو من ثروات البلاد، وضمنوا له تبعيتها لهم، بل وقاموا بالدور الأكبر في الحيلولة بين الأمة وبين شريعة الله وهوية الإسلام؛ فحاربوا الاسلام وجففوا منابعه ومنعوا وجوده وهيمنته على الحياة، وجنَّدوا أنفسهم وسلاحهم وأجهزتهم وأموال المسلمين في حرب المسلمين والإسلام وتخريب العقول وإضعاف العقيدة بل وتشويهها أو التشويش عليها، وتنفير الأمة من الدين ومن عودة الاسلام فشوهوا تاريخهم ورسخوا لهم مفهوم عجز الشريعة لمسايرة الحداثة ـ حاش لله ـ وتحديد الإسلام في موروث حضاري تشترك معه موروثات أخرى؛ فرعوينة وفينيقة وآشورية وأمازيغية وإفريقية وطورانية.. الى آخر النتن الجاهلي.

كيف وصل هؤلاء المجرمون الى مراكز السلطة والسيطرة على مقدرات وأموال المسلمين، والهيمنة على مؤسساتهم، ومن أعطاهم حق التحكم فيهم..؟ لقد وصلوا في كل مرة على أكتاف المجاهدين المسلمين المنطلقين بـ (لا إله إلا الله) لكنهم تراجعوا عن الوصول الى قمة السلطة والتوجيه أو حيل بينهم وبينه أو زهدوا زهدا خاطئا فيها أو خُدعوا فيمن جاء.. فكم مرة سلموا السلطة عن طواعية لقيادات خُدعوا فيها وانخدعت الأمة خلفهم؛ فأين الكياسة والفهم الذي أُمر به المؤمنون..؟

فلنكن صرحاء. إن العدو يتهامس ويكتب في أدبياته وتوجهاته القدرة على استخدام المجاهدين دون أن يشعروا، وانه يحصر دورهم في هذه المقولة (إما أن يكونوا كلبا ينبح أو شاة تذبح) ـ حاش لله ورفع الله قدرهم. ومقصودهم أنه يستخدمهم بعض الأعداء تخويفا لآخرين، ثم عند الاتفاق بين أطراف العداء يذبحونهم. وفي المجاهدين العرب في البوسنة وأفغانستان وغيرها مثال في وقوع المجاهدين فريسة ومحلا للتفاوض وفريسة عقب بذل الجهد النفيس لسنوات.

إننا نضن بجهد المسلمين وجهادهم الكريم أن يستلمه سقَطة الخلق؛ فالمجاهدون قرة عيون هذه الأمة.

الواجب هنا يتحتم في أمرين:

الواجب الأول) إحياء الأمة؛ بمشروع إحيائي، بشيوع المفاهيم الشرعية وحقيقة التوحيد التي بها يرفضون العلمانية ويرفضون التخلي عن ولاء الإسلام؛ فيمتنع العدو عن الولوج الى قلب الأمة وعقولها ويعجز عن تمزيقها وتكون هناك مناعة عقدية وفكرية تحول بينه وبين التسلط على المسلمين.

والواجب الثاني) هو استكمال المجاهدين لواجبهم بأن تكون قيادة الأمة بيد المسلمين، المنتمين لهذه الأمة، يقيمون دين الله ويحترمون الشعوب المسلمة، ويحدّثون العلوم والصناعة ويمتلكون القوة، ويمتنعون بها عن العدو، ويقومون بدور الرسالة وحملها ونشرها في العالمين..

إنه استئناف الدور التاريخي للمسلمين الذي انطلق منذ بدر وفتح مكة، ومنذ خيبر واليرموك، واستمر أكثر من عشرة قرون، حتى كان التوقف التاريخي، حتى كانت الآلام الحادة التي تعيشها الأمة اليوم والمخاطر الجمة التي تهدد وجودها، تحفزها وتصرخ فيها للعودة؛ وإلا لم يرقب فيهم أحد إلا ولا ذمة.

أن يرتع الفساد بعد الجهاد هذا عار. وأن يتمكن العدر الروسي أو الفرنسي أو الأمريكي من بلاد الإسلام في ليبيا هذا عار. أن يتقدم السفهاء والأرذال وأوباش العلمانيين وأُجراء الأمم هذا عار.

خاتمة

ثمة معارك يجب أن تُستكمل، ولو سكت السلاح الصريح فهذا لا يعني انتهاء المواجهة بل يعني الانتقال الى حلقة جديدة يجب أن يستيقظ فيها المسلمون جيدا؛ فقد ينال العدو بالصفقات الهادئة أضعاف ما نال بالسلاح أو أكثر مما عجز عنه.

لن تكف الشياطين عن العمل ضد هذا الدين ولن يكف أتباعها كذلك. ويجب ألا يكف المسلمون عن جهادهم وأن يأخذوا حذرهم، وألا يخلفوا وراءهم إلا خير الأحوال يسلمونها لأمتهم تستكمل دورها.

ولنا في تجربة طالبان الرائدة خير مثال في حِسّهم السياسي الذي فوَّت على عدوهم خطف جهادهم؛ وذلك ببركة اجتماعهم وفطنتهم الذي وفقهم الله عز وجل اليه بعد أن ظن كثير من الناس أنهم دراويش لا يفقهون في السياسة شيئا.

أتم الله لهم وللمسلمين الخير في كل مكان.

……………………………..

هوامش:

  1. موقع “موقع دار الإفتاء الليبية”، على الرابط: تحذير الشيخ صادق الغرياني.

اقرأ أيضا:

0 0 تصويت
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

اشترك في قائمة البريد ليصلك كل جديد