أنواع الغزو الذي يتعرض له المسلمون اليوم

زمن القراءة ~ 11 دقيقة 

إن معظم الحروب في الكرة الأرضية من أفغانستان وكشمير وكاراباخ وفلسطين واليمن وسوريا وليبيا والصومال وغيرها الكثير – هي حرب واحدة، هدفها واحد: القضاء على الإسلام وطمس هويته.

تعريف الغزو

قال في «لسان العرب»: (مادة غزا): غزا الشيء غزوة، أراده و طلبه، والغزوة – بالكسر – ما غزي وطلب، ومغزى الكلام مقصده، وعرفت ما يغزى من هذا الكلام: أي ما يراد منه، والغزو: القصد.

وبهذا تنحصر معاني هذه المادة: في الطلب والقصد والإرادة و معرفة ما يراد، واليوم لم يعد خافيا ما يتعرض له المسلمون في بلدانهم من غزو وعدوان شامل، تداعت إليه أمم الكفر من كل حدب ينسلون، وهذا مصداق قوله صلى الله عليه وسلم: «يوشك الأمم أن تداعى عليكم، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها» الحديث1(1) أبو داود (4279)، وأحمد (5/ 278)، وصححه الألباني في صحيح الجامع» (8183)..

وقد أخذ هذا الغزو والعدوان صورا متعددة، كل واحدة منها لا تقل خطرا عن أختها، ولم يسلم من فتنة هذا الغزو إلا من رحم الله تعالى، فلا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم.

ويمكن إجمال أنواع الغزو الذي تتعرض له بلدان المسلمين اليوم فيما يلي:

1- الغزو العسكري.

2- الغزو الفكري وإثارة الشبهات على العقيدة والأحكام.

3- الغزو الإباحي وإثارة الشهوات.

أولا: الغزو العسكري

وهو الغزو الذي اجتاحت به بعض أمم الكفر، واحتلت بجيوشها بعض أراضي المسلمين، فسامت أهلها سوء العذاب، وأكثروا في الأرض الفساد، كما هو الواقع في الغزو الأمريكي وحلفائهم من الغرب والشرق لدولة أفغانستان والعراق، وكما هو الواقع في الاحتلال اليهودي لفلسطين، والاحتلال الباطني لبلاد الشام، والاحتلال الفرنسي لدولة مالي، وكما هو الحاصل في كشمير وبورما وترکستان وغيرها.

ولقد عانى المسلمون في تلك الديار معاناة عظيمة في أديانهم وأنفسهم وأعراضهم وأموالهم، فكم قتل هؤلاء الغزاة من المسلمين، و كم سجنوا وعذبوا، و کم هتكوا من الأعراض، واستباحوا من الدماء والأموال، وكل ذلك يتم تحت نظر العالم وسمعه، ويتبجح هؤلاء الغزاة بلا خوف ولا حياء بأنهم قد أتوا لنشر الحرية والكرامة والديمقراطية وتطهير البلاد من الفساد والإرهاب!!

الغزاة وأوليائهم المنافقين بعضهم من بعض

ومما يجب الانتباه إليه في هذا الغزو ابتهاج المنافقين في تلك البلاد بهذا الغزو واستدعاؤهم له، والتعاون مع الغازي المحتل في دخول الديار واحتلالها، ووقوفهم في خندق واحد مع الغزاة، ونظرة سريعة إلى مواقف العلمانيين والليبراليين والرافضة الباطنين من هذا الغزو، وابتهاجهم وفرحهم به. وتوليهم المناصب في حكومة المحتل تظهر لنا الدليل القاطع على عمالتهم وخيانتهم لأمتهم، ولولا أن الله قدر -بعلمه وحكمته – أن يوجد مثل هؤلاء المنافقين من الرافضة والعلمانيين والنفعيين لما استطاع الكفرة الغزاة من دخول البلاد واحتلالها أبدا، وهذا مطرد في التاريخ القديم والحديث: (بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا * الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۚ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا) [النساء:138-139].

جراحات المسلمين..العراق وجراحه

وأسوق فيما يلي بعض صور المعاناة والآلام التي عاناها ويعانيها المسلمون من الغزاة الكفرة وأوليائهم المنافقين، وذلك فيما يقومون به في تلك البلدان من عدوان صارخ على كرامة الإنسان وحقوقه في نفسه وماله وعرضه. فأين الكرامة والحرية التي يتذرع بها هؤلاء الكفرة الغزاة في أنهم جاءوا لإحيائها ونشرها في بلدان المسلمين؟!!

نشر موقع (Thawra on Line) تقرير بعنوان: (عشرة أعوام على الغزو الأمريكي للعراق.. عقد مملوء بالفوضى والموت والنزوح والفقر دفنت شعارات أمريكا الكاذبة) قال التقرير:

(أعطى القرار الأمريكي المشؤوم بغزو العراق متخطيا بصلف کل الشرائع السماوية والإنسانية الضوء الأخضر، لمرحلة عارمة بالفوضى والموت والتشتت والتمزيق في هذا البلد الذي شكل على الدوام نقطة ثقل لحضارة المنطقة واستقرارها في المراحل الأولى لعقد مضى على هذا الغزو، قبل أن تنقلب الطاولة على الحسابات الأمريكية المزكومة بروائح النفط، وليعلن التاريخ واحدة من أكبر الهزائم التي منيت بها الإمبريالية الأمريكية في العالم من جهة، وليزيل اللثام في المقلب الآخر عن واحدة من أفظع الانتكاسات في التاريخ الإنساني من هول التخبط الأمريكي الذي أنتج مجازر إنسانية بالجملة طالت الحجر والبشر في هذا البلد من جهة ثانية.

القرار الأمریکی بالاعتداء على دولة ذات سيادة الذي عبر حينه عن مدى العجرفة الأمريكية خلف مآس کشفتها الدوائر الأمريكية أو المقربة منها قبل أن تكشفها دوائر رسمية وغير رسمية، ووثائق سربت  لعشرات المواقع الإلكترونية المنتشرة في العالم، لعل أشهرها ما سمي وثائق ( ویکیلیکس ) الموقع الإلكتروني الشهير بنشر الوثائق السرية، فقد كشفت وثائق سرية نشرت لأول مرة عن خفايا الغزو الأمريكي للعراق أن الجيش الأمريكي قتل مئات العراقيين على الحواجز ونقاط التفتيش، وأن عدد القتلى من المدنيين العراقيين أعلى بكثير من الرقم المعلن.

ضحايا حرب العراق

کما کشفت الوثائق التي حصل عليها الموقع والتي تجاوز عددها 400 ألف وثيقة معلومات جديدة عن ضحايا لشركة «بلاك ووتر» من المدنيين، وعن تستر الجيش الأمريكي على التعذيب داخل السجون العراقية بأمر من الإدارة الأمريكية، وأكدت الوثائق السرية أن القوات الأمريكية كانت تحتفظ بتوثيق للقتلى والجرحى العراقيين برغم إنكارها علنية لكل ذلك، حيث تم الكشف عن توثيق ل 285 ألف ضحية عراقية

بينهم 109 آلاف قتيل على الأقل، وتعني هذه الأرقام بوضوح أن نسبة القتلى بسبب الحرب الأمريكية على العراق، يصل إلى أربعة أضعاف تلك التي سجلتها الحرب الأمريكية في أفغانستان، وأن بقية الخسائر تصل إلى ستة أضعاف في سياق المقارنة نفسها.

وأظهرت الوثائق أن قرابة 63% من القتلى هم من المدنيين؛ أي: أنهم يشكلون ثلثي مجموع القتلى، وكشفت تحليلات الوثائق ارتفاع معدلات القتلى في العراق شهرا بعد شهر منذ اليوم الأول للغزو الأمريكي، وبحسب موقع إحصاء الضحايا العراقيين فإن عدد القتلى من المدنيين وصل إلى 110 آلاف قتيل منذ بداية الغزو الأمريكي للعراق، لكن مع نشر وثائق «ویکیلیکس» بات يتعين على الموقع رفع أرقامه بنسبة 50%، إذ إن العدد الحقيقي وصل إلى 150 ألف مدني دفعوا حياتهم جراء الغزو الأمريكي، حيث شكل المدنيون العراقيون فريسة سهلة على الدوام لكل مصادر النيران الأمريكية، على أن الإدارة الأمريكية لم تكلف نفسها عناء الإحصاء الممنهج للقتلى الذين سقطوا بنيران قواتها.

وثائق فاضحة

وفضحت الوثائق كذب الرواية الأمريكية المعلنة على صعيد الحواجز ونقاط التفتيش، حيث تظهر عددا كبيرا من العراقيين قضوا عند هذه النقاط أو بهجمات جوية أمريكية مباشرة، حيث اعتادت الطائرات الأمريكية استهداف ما تسميهم «مشتبه فيهم» على أنهم مقاتلون مناوئون لها، وكثيرا ما كانت النتائج مدمرة، ففي مدينة الفلوجة في التاسع من أيلول عام 2005 تقول برقية عسكرية سرية: إن طائرة من طراز (F15) ألقت قنبلتين (125 BY) على الهدف وإصابته إصابة بالغة، بينما تضمن تقرير أضرار ساحة المعركة الذي أعدته «أصابع الإدارة الأمريكية» أنها غير معروفة، وأنه لم يسجل وقوع أي إصابات، وكشفت الوثائق أن قوة جوية غير خاضعة للمساءلة كانت تحوم في سماء العراق، وتصب حمم قنابلها، فتتسبب في نشر الموت في أرجاء البلاد بعد عشرات الطلعات يوميا مؤكدة وقوع 14 ألف حادثة في كل العراق، معظمها شهد مقتل مدنيين عراقيين، وكان لفضائح «معتقل أبو غريب» دوي في العالم على المستويين الشعبي والرسمي، أحدث لطخة سوداء في التاريخ الأمريكي على كل المستويات، فيما حاولت الإدارة الأمريكية التملص من الفضيحة بذرائع زادت من حدة الانتقادات الموجهة لها حيال هذا الأمر، فقد كشفت الوثائق أمرا عسكريا صدر في نيسان عام (2005) أمر من خلاله العسكريين الأمريكيين بأن يبلغوا رؤساءهم عن تعذيب العراقيين للعراقيين فقط، ولكن على ألا يتخذوا أي إجراءات أخرى.

ضحايا التلوث الإشعاعي (القنابل العنقودية-اليورانيوم المنضب-الفسفور الأبيض)

الكارثة التي خلفها الغزو الأمريكي للعراق بدأت تنكشف بمرور الوقت فقد ذكرت مصادر صحية محلية ودولية أنه بسبب الغزو الأمريكي، فقد ترك العراقيون وحدهم في مواجهة أراض مسمومة باليورانيوم المنضب، ولا تزال آثار التفجيرات التي نفذتها القوات الأمريكية والبريطانية في العراق قائمة حتى الآن مشيرة إلى أن العراق شهد تزايدا واضحا في انتشار الأمراض السرطانية والتشوهات الخلقية، وخصوصا في مدينة الفلوجة التي تشهد أكبر نسبة انتشار هذه الأمراض والتشوهات الخلقية، ولاسيما عند الأطفال بسبب استخدام القوات الأمريكية أسلحة محرمة دولية.

وكانت تقارير عديدة أكدت أن الولايات المتحدة أسقطت كميات ضخمة من الفوسفور الأبيض على مدينة الفلوجة خلال العدوان على المدينة في تشرين الثاني عام (2004)، الأمر الذي أسفر عن مقتل عدد كبير من أهالي الفلوجة مع إصابتهم بحروق هائلة كاشفة أن هذه الهجمات تسببت بتدمير نحو ستين إلى سبعين بالمئة من المنازل والمباني بشكل كامل، وأسفرت عن سقوط الكثير من الضحايا، بينما أكدت إحصاءات طبية ارتفاع نسبة التشوهات الخلقية لدى الأطفال المولودين حديثة بنسبة ٪60 منذ عام (2003) مع توقعات بتزايد هذه الظاهرة وتفاقمها.

التهجير الذي عصف بأهل السنة في العراق

وبلغ عدد النازحين أكثر من (2.8) مليون عراقي ما زالوا مهجرين من ديارهم، ويعيشون في ظروف بائسة، هائمين على وجوههم في مشارق الأرض ومغاربها، متأبطين البؤس والمذلة والعوز على أعتاب سفارات أمم الدنيا، بينما علقت قصص المئات والآلاف من العراقيات اللواتي دفعهن الفقر والعوز للانزلاق في المحظور على مناشير الإعلام الأصفر، وصرن عامل جذب لآلاف المتابعين والمتطفلين العابثين.

عمليات سلب ونهب طالت كل المؤسسات

ومنذ لحظة إعلان سقوط بغداد في (9 نیسان 2003)، بدأت عمليات سلب ونهب واسعة النطاق في بغداد وبعض المدن الأخرى، نقلت إلى العالم بأسره عبر شارات التلفاز، حيث قام الجيش الأمريكي بحماية مبانی وزارتي النفط والداخلية فقط، ومن ضمنها المخابرات العراقية، بينما بقيت المؤسسات الأخرى كالبنوك ومشاجب الأسلحة والمنشآت النووية والمستشفيات والمتاحف والأماكن الأثرية حلالا للقاصي والداني ولعملاء كل المؤسسات الغربية الانتهازية والإسرائيلية التي اقتنصت بغطاء أمريكي فاضح آلاف القطع الأثرية التي لا تقدر بثمن، حيث فقد المتحف الوطني العراقي وحده 170 ألف قطعة أثرية تختزن وتؤرخ الذاكرة العراقية لآلاف السنين، وكذلك سرقة آلاف الأطنان من الذخيرة الحربية من معسكرات الجيش العراقي، وسرقة مركز للأبحاث النووية في( التويثة) التي كانت تحتوي على 100 طن من اليورانيوم، حيث قامت شاحنات بنقل محتويات هذا المركز إلى جهات مجهولة.

الوضع الاقتصادي والسياسي والأمني بعد مرور عقدين على الغزو

وفي الاقتصاد فبعد مرور سنوات من الغزو الأمريكي للعراق لا يزال الوضع الاقتصادي والسياسي والأمني يعاني من تعقيد شديد، ولا تزال دماء العراقيين في الشوارع، حيث يواجه هذا الاقتصاد الذي نهبه الاحتلال ودمر بناه الأساسية تحديات جمة للخروج من النفق المظلم واسترداد عافيته، إذ يئن تحت أعباء مديونية ضخمة تقدر بنحو 130 مليار دولار، تکدست على البلاد خلال سنوات الحرب والحصار الطويلة، وقد أدى ذلك إلى تدهور الاقتصاد بشكل حاد ما أثر سلبا بطبيعة الحال على المستوى المعيشي للمواطن العراقي، وأشارت الدراسات إلى أن نحو 50٪ من العراقيين يعيشون الآن في حالة فقر ومنذ الغزو الأمريكي للعراق 2003 ارتفعت نسبة التضخم ليتراجع مستوى معيشة العراقيين. ومنذ سقوط أول صاروخ في الحرب على العراق هوى الاقتصاد في براثن حالة من الفوضى برغم امتلاك العراق ثالث أكبر احتياطي نفطي وقوة عاملة على درجة عالية من التعليم ووفرة المياه و موارد أخرى ذات قيمة.

ويعتمد الاقتصاد العراقي على النفط، فاقتصاده نفطي في المقام الأول، إلا أن النفط لا يشكل المورد الوحيد، وهو من الدول المؤسسة لمنظمة الأوبك، وبدأت صناعته منذ عام 1925 (انتهى التقرير).

سجن أبو غريب: انتهاكات وأهوال

وفي ( 3/11/ 1424ه)، الموافق (2/5/2004)، عرضت القنوات الإخبارية صورا منقولة عن (قناة CBC الأمريكية) يظهر فيها تعذيب الأسري العراقيين في سجن “أبو غريب” قرب بغداد، بلغت الغاية في الوحشية والهمجية والظلم وامتهان الكرامة الإنسانية، والتعذيب الذي يؤدي إلى القتل، فظهر في الصورة جندي أمريكي يضع قدمه على المواطن العراقي السجين، وفي صورة أخرى يتبول الجندي الأمريكي على السجين وسط استهزاء الجنود وإظهار الاحتقار، وفي صورة ثالثة ظهر المعتقلون عراة والمجندات يتحسسن بعض المواضع من أجسادهم ويتندرن بهم، مما دعا الهيئات العالمية إلى استنكارها وشجبها، وإظهار الاشمئزاز.

هذه هي الكرامة والحرية ومحاربة الإرهاب التي تدعيها أمریکا وحلفاؤها وأولياؤها من العلمانيين والليبراليين المنافقين من بني جلدتنا كهدف لها في غزوها للعراق وبلدان المسلمين !!!

أفغانستان حرب مع الإسلام وليس مع الإرهاب

وأما ما فعلته أمريكا وتفعله الآن بمعاونة حلفائها الكفرة في بلاد الأفغان، فلا يقل عما حصل في العراق من قتل وتدمير، وزادت عليه ما تقوم به منذ عدة سنوات من قتل للمسلمين بطائراتها المقاتلة دون طيار، ويرى الصحفي البريطاني (روبرت فيك) تحت عنوان (إرهاب الحرب ضد الإرهاب) أن الغرب بحضارته أصبح مجرم حرب في أفغانستان، أو كما عبر عن ذلك بقوله: (أصبحنا مجرمي حرب منذ قرار حرب أفغانستان و تجييش الجيوش والتحالفات لها قبل إعلان الأدلة والوثائق المدينة لهؤلاء أو هؤلاء) ، وهذا ما عبر عن معناه وزير العدل الأمريكي السابق (رمزي كلارك) في مقابلته مع قناة الجزيرة القطرية، حيث وصف عمليات القصف الأمريكي على أفغانستان بأنها جرائم حرب بالتأكيد وجرائم ضد الإنسانية وضد السلام»2(2) انظر: (القطاع الخيري ودعاوى الإرهاب) د. محمد السلومي..

وما مارسته وتمارسه في سجون (جوانتانامو) من تعذيب وإهدار لكرامة الإنسان وحقوقه. وسبحان الله العليم الحكيم العزيز الرحيم الحليم العظيم، الذي يمهل ولا يهمل: (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) [الأنعام:112]. وها هي بعض حكم الله عز وجل وألطافه تظهر لنا وذلك مما أصاب به الكفرة الغزاة بسبب غزوهم من كوارث اقتصادية واجتماعية، وتعرية لهم أمام العالم بسقوطهم أخلاقيا وعقديا وإنسانيا وسقوطهم عسكريا بما يواجهونه من قتل وتدمير من قبل المجاهدين الأبطال، والذي أشعرهم بالإحباط والتورط في معركة لم يحسبوا حسابها، فأخذوا يفكرون بالانسحاب منها.

حروب صادرة عن الروح الصليبية المُطَعَّمَة بالصهيونية

ونقلة إلى عدوان اليهود الفجرة على إخواننا المسلمين في فلسطين، ولاسيما ما حصل في غزة من حصار ظالم وتدمير للبيوت على أهلها وقتل للنساء والأطفال، ترينا حقد الكفرة على المسلمين، وحرصهم على إبادتهم وإفساد أديانهم وأموالهم وأعراضهم.

وأعداء المسلمين يتفقون على أن عدوهم الأكبر هو الإسلام وأهله، وإن اختلفوا فيما بينهم، فها هم البوذيون يسومون المسلمين في ميانمار (بورما) سوء العذاب، يقتلون الرجال والنساء والأطفال ويحرقونهم ويهجرونهم من ديارهم، وهؤلاء الهنود الهندوس لا يخفى عدوانهم على المسلمين واحتلال ديارهم في كشمير وجامو، واضطهادهم داخل مدنهم الهندية .

وها هي الحرب الصليبية الفرنسية على دولة مالي لمقاتلة المسلمين، والحيلولة بينهم وبين إقامة دولة إسلامية تحكم بشرع الله تعالى.

وأخيرا ها هم الروس والباطنيون الرافضة في إيران والعراق ولبنان يتحالفون الآن في حرب شرسة على أهل السنة المسلمين في سوريا وبلاد الشام، لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة، يقتلون الأطفال والنساء والشيوخ على الهوية. والغرب والشرق يؤيدهم علنا أو سرا. فسبحان الله العظيم ما أحلمه وأحكمه وأرحمه.

ولو أن دينا أو طائفة تتعرض لما تعرض له الإسلام في تاريخه الطويل من عدوان وکید ومکر تشترك فيه كل أمم الكفر في الأرض (نصاری ويهود وباطنيون وبوذيون وهندوس ومشركون وشيوعيون وعلمانيون منافقون) لمحيت خارطته من الوجود منذ أمد بعيد. ولكنه دين الله الإسلام الذي تكفل الله بحفظه وبقائه وظهوره على الدين كله ولو كره المشركون، قال تعالى: ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) [الحجر: 9]، وقال سبحانه: (يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) [التوبة: 32-33].

حروب الجيل الرابع والشرق الأوسط الجديد

وفي ختام الحديث عن الغزو العسكري الموجه إلى بلدان المسلمين يجدر التنبيه إلى نوع خطير من الحرب والغزو بدأ الكفار يستخدمونها في بلدان المسلمين، وهو ما يسمى (بحروب الجيل الرابع والشرق الأوسط الجديد) (3)، وهو إصدار جديد من إصدارات الحروب الموجهة إلى المسلمين، وهذه الحرب تقوم على إثارة الفوضى الفكرية والأمنية في الدولة المقصودة بالحرب والسعي لتفتيتها بمواجهات بين أبناء الشعب الواحد عن طريق دعم طرف دون الآخر، ولاسيما بين الجماعات المختلفة وإذكاء الخلاف بينها وإشاعة الفوضى لإجبار الدولة على التقسيم والتشرذم لتصبح دويلات لا حول لها ولا قوة.. دويلات ضعيفة متهالكة لا تستطيع أن تحيا من دون وصايتها؛ أي: ما معناه أن هذه الدويلات لن تبلغ سن الرشد أبدا، وسيسهل تشكيلها والتلاعب بها بحجة حمايتها وإيصالها إلى بر الأمان، في حين أنها تستخدم وتسخر للاقتتال نيابة عنها بعد أن تمزق أوصالها عن طريق زرع الفتن والانشقاقات وإشاعة الفوضى ونشر الأكاذيب والافتراءات، مستخدمة الإعلام الملبس في إثارة الفوضى والغبش في الأفكار وإثارة الشبهات.

ويتم تنفيذ هذه السياسة الماكرة من خلال العملاء المنافقين من أبناء البلد، أو من يزرعه الكفار من أوليائهم داخل البلد، وغالبا ما يكون هؤلاء المنافقون والعملاء من السياسيين وأصحاب الأقلام، ورواد منابر الإعلام، والفنانين والرياضيين والليبراليين، والذين تكون مهمتهم خلق الأزمات وإثارة الشبهات وزعزعة الاستقرار، بحيث يردد وراءهم عامة الناس ما يرفعونه من شعارات فيخربون بيوتهم بأيديهم، وتبقى الدولة المغزوة في فوضى وعدم استقرار تغتنمه الدول الغازية في تمرير ما يريدون من تدخل سافر في شئون البلاد وسيطرة على مقدراتها وتنفيذ لمخططاتها، وذلك بأقل خسارة تنالهم، ودون تدخل عسكري يكلفهم الخسائر في الأرواح والمعدات ولو احتاجوا للتدخل العسكري لتم لهم بأقل الخسائر لأنهم يدخلون بلدة مفككة ضعيفة قد اختلفت كلمة أهله وأفكارهم وغاياتهم، وهذا وللأسف ما يجري في هذه الأزمنة من حرب يشنها الأعداء على بلدان المسلمين، دون أن تكلفهم هذه الحرب سلاحا وجنودا، فهل نعي معشر المسلمين هذا النوع من الحرب، ونسعى لفضحها وتحذیر الناس منها وقطع الطريق على أهلها؟

أهداف حروب الجيل الرابع والشرق الأوسط الجديد

يحدد أهداف هذه الحرب أحد المخططين لها (ماکس مایوراینج) الأستاذ بمعهد الدراسات الإستراتيجية بالجيش الأمريكي وأحد أعمدة المخابرات العسكرية السابقين، فيقول: (إنها إفشال الدولة المغزوة وزعزعة استقرارها، ثم فرض واقع جديد يراعي المصالح الأمريكية عن طريق السيطرة على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي والغرض من ذلك إنهاك وقضم إرادة الدولة المستهدفة ببطئ وثبات؛ لتحقيق هدفنا النهائي. وهو إرغام العدو على تنفيذ رغباتنا) ويقول: (إن أسلحتنا في هذه الحرب الناعمة ليست المدافع والدبابات والطائرات، ولكن قوة المال والقدرات العقلية، وهو أهون علينا وأقل تكلفة، لأن من سينفذها لحسابنا هم مواطنون من الدولة العدو الذين يتولون عنا زعزعة الاستقرار و نشر الفوضى).

وبعد هذا التوصيف السريع لما يتعرض له المسلمون اليوم وقبل اليوم من غزو وعدوان على بلدانهم، يمكن إجمال أهداف الكفرة من غزوهم العسكري فيما يلي:

أولا: إفساد عقائد المسلمين وردهم عن دينهم الذي يحتم على المسلمين عداوة الكافر والبراء منه، قال الله : (وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ) [البقرة:217]، وقال سبحانه: (وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً ) [النساء:89]، وقال ( وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ..) [البقرة:109] .

ثانيا: التمكن من أدوات التوجيه في البلدان المحتلة واستخدامها في إفساد أخلاق المسلمين وأعراضهم، ونشر الرذيلة بينهم، وبث الشقاق بينهم .

ثالثا: اضطهاد المسلمين في البلدان التي احتلوها بقتلهم وسجنهم و تشريدهم ولاسيما رموز المسلمين ومرجعياتهم من الدعاة والعلماء، وذلك لينفردوا بتغريب مجتمعات المسلمين والقضاء على روح الجهاد لديهم.

رابعا: الاستيلاء على خيرات المسلمين والتحكم في مقدراتهم واقتصادهم وثرواتهم.

خامسا: استخدام البلدان التي احتلوها في أن تكون مقرا لقواعدهم العسكرية والاستخباراتية لتوسيع نفوذهم.

سادسا: التمكين لأوليائهم في تلك البلدان من المنافقين و العملاء من بني جلدتنا وتسليمهم مقاليد الأمور في بلدانهم.

الهوامش

(1) أبو داود (4279)، وأحمد (5/ 278)، وصححه الألباني في صحيح الجامع» (8183).

(2) انظر: (القطاع الخيري ودعاوى الإرهاب) د. محمد السلومي.

اقرأ أيضا

المشروع الأمريكي في حرب أهل السنة .. المحور العسكري

مقدمة في كيفية بدء الحروب الصليبية

المشروع الأمريكي في حرب أهل السنة .. الحرب الفكرية

 

التعليقات معطلة.