الأخلاق وصلتها بالعقيدة .. (1-2)

زمن القراءة ~ 5 دقيقة العقيدة الصحيحة والتوجه بالخوف والمراقبة لله وحده، واستشعار علمه ونظره الى العبد، هو تربية هذا الدين على العقيدة، وهكذا عرض السلف عقيدتهم مرتبطة بأخلاقهم. مقدمة الحمد ... اقرأ المزيد

مفهوم الدنيا والآخرة في التصور الإسلامي

لا يمكن أن تنفصل الشعائر التعبدية عن العمل، ولا الدنيا عن الآخرة. لذلك كانت الحياة في حس الأجيال الأولى حلقة متصلة لا انفصام فيها بين جزء وجزء. الصلاة فيها والنسك، والطعام والشراب والجنس، والقتال في سبيل الله، والسعي وراء الرزق، وطلب العلم، وعمارة الأرض.. كلها عبادة، وكلها للدنيا والآخرة في آن واحد. ... اقرأ المزيد

مفهوم القضاء والقدر

إن عقيدة القضاء والقدر في صورتها الصحيحة تمثل نقط توازن هائلة ورائعة في حس الإنسان المسلم الذي يسير حياته بمقتضى هذه العقيدة. لذلك لم يتعارض في حس الأمة الأولى واجب التسليم لقدر الله مع محاولة التغيير تطلعاً إلى قدر جديد من عند الله. ... اقرأ المزيد

مفهوم العبادة من أثر الصحابة

كان مفهوم العبادة عند الرعيل الأول هو أن الله من رحمته جعل النشاط الطبيعي للإنسان في جميع مجالاته الجسدية والعقلية والروحية عبادة مادام يتوجه بها الإنسان إلي الله ويستمد فيه من منهج الله، بل أنه سبحانه قد جعل النشاط هو العبادة المطلوبة من الإنسان والتي انحصرت غاية وجوده في أدائها. ... اقرأ المزيد

غياب المفهوم الصحيح للعبادة وأثر ذلك في الأمة

انحرف مفهوم العبادة وانحصر في الشعائر التعبدية بينما المفهوم الصحيح لخصته الآية «قُل إِنَّ صَلَاتِی وَنُسُكِی وَمَحیَایَ وَمَمَاتِی لِلَّهِ رَبِّ ٱلعَـٰلَمِینَ * لَا شَرِیكَ لَهُ..»، لقد أخد المسلمون من الآية "صلاتي" و "نسكي" وتركوا محياي ومماتي. فالمسلم مطالب أن يكون عبدًا لله في كل لحظة من لحظات حياته بأن يعرض كل تصرف علي الشرع فإن كان مأذونًا له فيه فعله وإن لم يكن تركه. ... اقرأ المزيد

تفنيد حجج المُرجئة وإثبات بُطلانها

تزعم المُرجئة -علي مر العصور- اقتصار الدِّين علي قول لا إله إلا الله وعلي التصديق القلبي فقط بدون الالتزام بما جاء من عند الله أو التحاكم إلي شريعته, وعند تفنيد ما استدلت به هذه الفئة يتضح بُطلان هذه الحجج ونصل إلي استحالة هذا القول وفهم ما يمُر به المجتمع الإسلامي من ضعف وذل وهوان. ... اقرأ المزيد

لوازم العبادة والتوكل: الموالاة والمعاداة في الله

عبودية الله لا تسمح للعابد بموالاة أي عدو لله ولو كان أقرب قريب ، فضلا عن موالاة المحادين لله ورسوله، من دول الكفر أو معتنقي المبادئ الإلحادية باسم التقدم في الحضارة أو الاقتصاد ، فكل من يلقي إليهم بالمودة أو يتفق معهم في ثقافتهم أو تشريعاتهم فهو خارج من عبودية الله إلى عبودية الطاغوت . ... اقرأ المزيد