زمن القراءة ~ 4 دقيقة 

مازالت معاول الهدم تعمل ليل نهار في هذا البلد الرفيع القدر العالي المنزلة بتزكية النبي صلى الله عليه وسلم.

استغلال ما حلَّ بأهل اليمن لضرب قيم وثوابت المجتمع اليمني

قبل أيام قليلة حملت لنا الأخبار نبأ اجتماع نحو ۱۲۰ عازفا وعازفة أغلبهم من اليمن على ضفاف النيل في دار الأوبرا المصرية، وإقامة حفل تحت عنوان: “نغم يمني على ضفاف النيل” برعاية وزارة الإعلام والثقافة والسياحة اليمنية ومؤسسة حضرموت للثقافة بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية.

وعزفوا فيه ما يسمونه الموسيقى والسيمفونيات اليمنية، ووصفوه بأنه عمل فني خالد يحمل آلام الناس في اليمن ويحشد خلفه العالم ليلتفتوا لنكبة اليمنيين، وخلق تواصل موسيقي بين الشعوب العربية والعالم، وإيصال رسالة سلام تظهر للعالم صورة الشعب اليمني الأصيل، المحب للسلام والثقافة والحياة…

ولمزيد من توريطهم وحضهم على الاستمرار قال رئيس دار الأوبرا المصرية مجدي صابر: إن تقديم السيمفونيات التراثية يثبت أن اليمن يمتلك الكثير من الموهوبين والقادرين على تقديم أداء لا يقل عن الأوروبيين الذين يقدمون هذا اللون من الموسيقی.

حفلات تتوالى وشعب يعاني من ويلات الحرب والجوع والفقر

لم يكن هذا الحفل هو الأول بل كان الحفل الثاني بعد حفل ماليزيا الذي كان بعنوان: “أمل من عمق الألم”

وليس من المتوقع أن يكون الأخير؛ فالدعم كبير لإفساد الشعب اليمني وعموم المسلمين..

رافق هذا الاحتفال الفاشل دعاية إعلامية كبيرة تناسب النفقات الباهظة التي يتكفل بها دائما جهات ذات أهداف لإضعاف إقبال الشباب على دينهم وما ينفعهم، ومع ذلك فإن العالم لم يلتفت إلا لخيبة هؤلاء الذين تركوا ميدان العمل النافع لخدمة أنفسهم وأهليهم، وأصدق وصف لهؤلاء هو في ما ثبت عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سيأتي على الناس سنوات خداعات، يصدق فيها الكاذب، ويكذب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن، ويخون فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة». قيل: وما الرويبضة؟ قال: «الرجل التافه في أمر الجماعة»1(1) [رواه ابن ماجه (4036) وغيره، وصححه الألباني۔ وفي رواية لأحمد (8459): «وينظر فيها للرويبضة» ..

فقد تحول هؤلاء الرويبضات الفسقة من الموسيقيين والمغنين والراقصين وأشباههم إلى نجوم في زماننا هذا ينظر إليهم الناس نظرات إكبار واحترام، وتحولوا إلى قنوات يتمنى الكثير من الشباب الوصول إلى ما وصلوا إليه ..

وشاهد حجم التفاعل العربي في مواقع التواصل مع مثل هؤلاء، وتأمل تناسيهم لما تعانيه الشعوب من فقر وجوع وحروب وآلام وأزمات متتابعة.

عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس بالدنيا لكع ابن لكع»2(2) [رواه الترمذي (۲۰۲۹) وغيره، وصححه الألباني].. ولكع ابن لكع معناه: اللئيم ابن اللئيم3(3) [انظر غريب الحديث (۱۰۳/۳) للخطابي]..

ويطلق على العبد ثم استعمل في الحمق والذم4(4) (انظر النهاية (546/4) لابن الأثير..

واللئيم الرذل5(5) (انظر القاموس المحيط ص(۱۸۲) للفيروز آبادي)..

والخلاصة أن من علامات الساعة أن يكون الوضعاء أسعد الناس بالدنیا. .

القضية اليمنية إذ يرعاها أهل الجهل والفسق

وعن أبي هريرة قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس يحدث القوم، جاء أعرابي فقال: متی الساعة؟ فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث، فقال بعض القوم: سمع ما قال فكره ما قال. وقال بعضهم: بل لم يسمع. حتى إذا قضى حديثه قال: «أين أراه السائل عن الساعة». قال: ها أنا یا رسول الله، قال: «فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة». قال: كيف إضاعتها؟ قال: «إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة»6(6) [رواه البخاري (59)]..

يقول شيخ الإسلام: (…. ومضمون ما ذكر من أشراط الساعة في هذا الحديث يرجع إلى أن الأمور توسد إلى غير أهلها كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لمن سأله عن الساعة إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة فإنه إذا صار الحفاة العراة رعاء الشاء وهم أهل الجهل والجفاء رؤساء الناس وأصحاب الثروة والأموال حتى يتطاولوا في البنيان فإنه يفسد بذلك نظام الدين والدنيا فإنه إذا كان رؤوس الناس من كان فقيرا عائلا فصار ملكا على الناس سواء كان ملكه عاما أو خاصا في بعض الأشياء فإنه لا يكاد يعطي الناس حقوقهم بل يستأثر عليهم بما استولى عليهم من المال …

وإذا كان مع هذا جاهلا جافيا فسد بذلك الدين لأنه لا يكون له همة في إصلاح دين الناس ولا تعليمهم بل همته في جباية المال وإكثاره ولا يبالي بما أفسد من دين الناس ولا بمن أضاع من أهل حاجاتهم …

وإذا كان ملوك الناس ورؤوسهم على هذه الحال انعكست سائر الأحوال فصدق الكاذب وكذب الصادق، وائتمن الخائن وخون الأمين وتكلم الجاهل وسكت العالم، أو عدم بالكلية …

وهذا كله من انقلاب الحقائق في آخر الزمان وانعكاس الأمور ..)7(7) [الإيمان الأوسط ص(۷۳)]..

الموسيقى منبوذة عند كافة أهل الأديان

يقول ابن عبد البر: (… أما علم الموسيقى واللهو فمطروح ومنبوذ عند جميع أهل الأديان علی شرائط العلم والإيمان)8(8) [جامع بیان العلم وفضله ص(۷۹۰)]..

حرمة التعري والسفور وكل ما يثير الفتنة

قالعجب من مسلمين من بلاد الإيمان والحكمة ينافسون أهل المعاصي فيما ينافي الإيمان والحكمة مع السافرات المتبرجات المائلات اللاتي لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها؛ عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسیات عاريات، مميلات مائلات، رءوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا»9(9) [رواه مسلم (۲۱۲۸)]..

وفي الموسوعة الكويتية: (… ولا يجوز أن تكون الثياب التي تظهر بها أمام الناس مما يظهر معه شيء من جسدها الواجب ستره، وكذلك إذا كان يشف عما تحته، لأنه إذا استبان جسدها كانت کاسية عارية حقيقة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «سيكون في آخر أمتي نساء كاسيات عاريات، على رؤوسهن كأسنمة البخت العنوهن فإنهن ملعونات».

وفي الفواكه الدواني: لا يلبس النساء من الرقيق ما يصفهن إذا خرجن من بيوتهن، والخروج ليس بقيد، وحاصل المعنى: أنه يحرم على المرأة لبس ما يری منه جسدها بحضرة من لا يحل له النظر.

ولا يجوز لها أن تأتي من الأعمال ما يلفت النظر إليها ويترتب عليه الافتتان بها، قال تعالى: (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ)10(10) الموسوعة الكويتية [(۸۸/۷)]..

وقد رأى الناس نساء اليمن متبرجات متزینات تنجذب إليها الأنظار وتعزف الموسيقى المحرمة على ضفاف النيل في دار الأوبرا برعاية المؤسسات الرسمية اليمنية، فأي خزي هذا لأهل الإيمان والحكمة؟!

وعلى كل حال فأهل الإيمان في مشارق الأرض ومغاربها يعلمون -ولله الحمد- أن عموم مسلمي اليمن ينكرون هذا المنكر ولا يرضونه..

هدى الله تعالى العصاة، ونجانا من شر كل ذي شر.

الهوامش

(1) [رواه ابن ماجه (4036) وغيره، وصححه الألبایتی۔ وفي رواية لأحمد (8459): «وينظر فيها للرويبضة» .

(2) [رواه الترمذي (۲۰۲۹) وغيره، وصححه الألباني].

(3) [انظر غريب الحديث (۱۰۳/۳) للخطابي].

(4) (انظر النهاية (546/4) لابن الأثير.

(5) (انظر القاموس المحيط ص(۱۸۲) للفيروزآبادي).

(6) [رواه البخاري (59)].

(7) [الإيمان الأوسط ص(۷۳)].

(8) [جامع بیان العلم وفضله ص(۷۹۰)].

(9) [رواه مسلم (۲۱۲۸)].

(10) الموسوعة الكويتية [(۸۸/۷)].

اقرأ أيضا

حكم الغناء

تفاقم مآسي اليمن

اليمن نموذجا .. الأمة بين مشروعين ملوَّثيْن

تخدير المسلمين من اللهو والمعاصي

حُماة الفضيلة .. وحِلف الرذيلة (3-3) الانتكاس وخطة المجرمين

 

التعليقات غير متاحة