ومن الحريات جرائمٌ وخيانة..!


زمن القراءة ~ 5 دقيقة 

يُحرم المسلمون من الحريات في بلادهم بل ومن الكرامة والحقوق. ثم تحت مسمى “الحرية” تُمنح الأقليات الدينية والعقائد الكفرية حرية الانتشار وردِّ المسلمين عن دينهم..! وفي الكويت مثال صارخ ومؤلم.

الخبر

“سادت حالة من الجدل في الخليج بصفة عامة ودولة الكويت بصفة خاصة، بعد تداول إعلان لافتتاح كلية مسيحية لتخريج القساوسة والكهنة الأقباط الأرثوذكس في الكويت.

وذلك بافتتاح كلية الكرسي الأورشليمي الإكليريكية، بحضور كهنة وقمامصة كاتدرائية “مارمرقس” للأقباط الأرثوذكس في حولي وشعب الكنيسة ومطران الكرسي الأورشليمي والكويت والشرق الأدنى الأنبا أنطونيوس.

وتابع الإعلان الذي جرى تداوله عبر مجموعة من الحسابات الإخبارية أن الكلية هي معهد ديني لتخريج قساوسة وكهنة للمسيحيين الأقباط الأرثوذكس.

وبينما انتقد البعض هذا الإعلان، اعتبر آخرون أنه يعد ضمن الحريات الدينية التي تسمح بها الكويت وليس فيه شئ..!!”. (1موقع “المصريون” على الرابط:
جدل بشأن افتتاح كلية لتخريج القساوسة في دولة خليجية
)

التعليق

ثمة ذهول وسذاجة عميقة في بلاد المسلمين، بل وثمة خلل غير عادي؛ خلل مريب يستدعي الأسئلة والاستفهام حول عقائد الحكام، أولئك المتحكمين في بلاد المسلمين والذي ابتُليت بهم الأمة.

فما بين إقامة معابد الهندوس في الإمارات، الى وضع تمثال “بوذا” في طريق رئيسي عام، الى استقبال بابا نصارى المصريين الأرثوذكس عقب تحالفه مع العسكر الخائن العلماني لمحاربة الإسلام وأهله وقتل أبنائه وإهانة مساجدهم وحرقها وبشاعة الاستئصال.. الى استقبال بابا الفاتكيان.. كل هذا يضع علامات استفهام كثيرة.

ثم أخيرا ذلك الخبر المريب أعلاه؛ ونود هنا إحاطة المسلمين عموما بحقائق عديدة عن النصارى في مصر..

تخريج أئمة للكفر..!

إن هذا المعهد أو الكلية مقصود بها إخراج أئمة للكفر يدعون الى الوثنية والإشراك بالله تعالى. وهؤلاء القوم يبذلون من الجهد ولا يكفّون عن المساعي التنصيرية للمسلمين، وقد صرخ عقلاء المسلمين أن ثمة نجاحات حققوها في تنصير سفهاء وأوباش من الناس في موجة الفتنة التي اجتاحات بلادنا تحارب الإسلام وتهاجم أحكامه وتتنكر لهويته وتقتل أهله وتحارب عقيدته.

الاستقواء بالخارج

أن الأرثوكس الأقباط في مصر بعدما تمتعوا بحقوق لا يمتلكها المسلمون في مصر..! إذ بهم يستقْوون على البلاد وعلى حكامها وعلى الشعب المسلم، يستقوون عليهم بالغرب الصليبي في حراك مدروس؛ بحيث يثيرون الضجيج في الخارج، فيبتزون السلطات السابقة زمن “حسني مبارك” فيأخذون مكاسب خرافية وغير عادية لا يحصل عليها المسلمون.

تحالف مع الأنظمة المستبدة العلمانية

فهؤلاء النصارى في مصر هم من تحالف مع العسكر العلماني الخائن ليكمل بهم العسكر عقد تحالفاته مع الصهاينة في المنطقة وخونة العرب في الخليج والمغرب، والأقليات المسيحية في الداخل، والنخبة الملحدة والفاجرة.

وقد شاركوا بلافتاتهم الدينية ضد الرئيس مرسي رحمه الله، معلنين رفضهم للدولة المسلمة وللسلطة المسلمة؛ برغم ضعفها وعدم اكتمال خطواتها؛ بل فقط تخوفا من أن يتمكن المسلمون لاحقا من إقامة الدين والشريعة والهوية.

ومن ثم يقومون بدعم النظام العلماني الانقلابي الخادم للصهاينة والذي يقتل المسلمين ويهجّر أهل سيناء ويسجن عشرات الآلاف ويجفف منابع الإسلام ويمنع وجوده في الإعلام والعليم، ويغير مناهج التعليم، وينشر الإلحاد والفجور.

تقديس الطغاة..!

فقد أعلنوا أنهم يرون هذا النظام منحة من “الرب” اليهم..! وأن الطاغوت المصري مقدس عندهم..!! وقد قطعوا صلواتهم من أجل زيارته في سابقة لم تحدث عندهم من قبل..!!! فكان ما يؤذي ويحارب المسلمين هو محل فرحة وترحاب لهم بل وتقديس..!

الاصطفاف الكنسي لا الوطني (على زعمهم)

فهم يصطفّون اصطفافا دينيا كنسيا؛ فهم يدّعون المواطنة كذبا للتهرب من الهوية إسلامية؛ فإذا تحقق لهم هذا كان اصطفافهم كنسيا دينيا ـ وهو الذي ينكرونه على المسلمين أن يعلنوا انتماءهم الإسلامي ولوازمه ومقتضياته ـ فإذا جاء من يريد أن يخاطبهم لم يجد قيادات “مدنية” ـ كما يدّعون هم وبحسب مصطلحاتهم ـ بل وجدوا قيادات الكنيسة من القساوسة هي التي تتكلم باسم “المسيحيين” وتقرر المكاسب المطلوبة التي يحصلون عليها في مقابل مواقف سياسية يقومون بها ثم يُخرجون قساوستهم “المقدسين” ليقرروا أن هذه المواقف هي ما يُرضي “الرب”..! هكذا في تفسير ديني مكذوب وتلاعب بأديانهم نفسها. مع إنكارهم على الإسلام وأهله تقرير أحكام رب العالمين الواضحة والصحيحة والحقيقية.

إحياء الفرعونية لحرب الإسلام

ففي سبيل هذا يحيون ـ وبعنف ـ الهوية الفرعونية، في إحداث خطوة مهمة في سلخ المسلمين عن الهوية الإسلامية، فإذا تحقق لهم هذا  قرّروا هم هويتها؛ فهم يبحثون عن حدوث فراغٍ مقصود في الأمة ليجدوا لكفرهم وسفاهتهم مكانا.

قرار بالتنصير ، وآخر بالميليشيات..!

فقد استصدروا قرارا من سلطة الانقلاب بالسماح لهم بتنصير أولاد الشوارع؛ بأخذهم للكنائس لتنصيرهم وتجنيدهم. أضف الى هذا قيامهم بتوزيع الإنجيل والنشرات التنصيرية في وضح النهار على المسلمين في إشارات المرور يوزعونها على السيارات؛ وعلى الأرصفة. فهم يرون أن الانقلاب العلماني الدموي على المسلمين انتصارا لهم.

ثم استصدروا قرارا آخر من هذه السلطات بتسليح فرق منهم تحت مسمى “كشافة الكنيسة” لتكون بذورا للميليشيات الكنسية التي يجهزونها لإيقاع حرب أهلية مقصودة تمزق البلاد يلجأ اليها خونة ومجرموا العسكر في حال ثارت عليهم الأمة والشعب المسلم في أرض الكنانة.

تمزيق البلاد أو المحاصصة

أن لهذه الطائفة مخططاتها من أجل تمزيق البلاد واقتطاع دولة لهم من بلاد مصر، متزامنين في هذا مع الصهاينة؛ ليكون تمدد الصهاينة في سيناء متساوقا مع جرائمهم والعسكر المرتد في الداخل. وثمة وثائق منذ سبعينيات القرن الماضي نُظرت أمام القضاء المصري ـ على تعلّاته. ولكن وفاة الحاكم آنذاك ـ السادات ـ ومجيئ “مبارك” من بعده قلب الأمور وأصبح المتهم في ذلك ـ بابا الطائفة آنذاك “شنودة” ـ شخصية قومية..! ومُحيت القضية وتعطل عملها. لكن لم يزل الحكم وحيثياته باقيا وشاهدا على الجريمة المخطط لها والوثائق التي عُثر عليها.

وعندهم بديل آخر يطرحونه وهو المحاصصة الطائفية السياسية في نظام الحكم؛ لضمان تمدد النصرانية في البلاد ومنع إقامة الإسلام.

التغريب الإجتماعي

تقوم هذه الطائفة في مصر بمهمة التغريب الإجتماعي للأخلاق، فالكنائس تتولى مهمة استيردا ملابس غربية للنساء تتميز بفحشها وقذارتها وتوزعها على أبناء الطائفة، ثم ينزلون الى الشوارع فيظنها فساق المسلمين أنها “الموضة” الغربية؛ فتنتشر تلك القاذورات الإجتماعية.

دور إقليمي مشبوه..!

في الهجمات الأخيرة منذ بداية الثورات المضادة من عام (2013م) وقد بدأ للأقلية الأرثوذكسية في مصر دور “إقليمي” فاستضاف شياطينُ الإمارات رأسَ كنيستهم بطائرة خاصة للإمارات ذهابا وإيابا، ولا يدري أحد ما اتفقوا عليه سرا.. كما شوهدت تأثيرات نصرانية عقدية في القوّات التي قتلت المسلمين في مجازر مصر في “الحرس” “والمنصة” و”النهضة” و”رابعة”؛ فمنتشر بين المسلمين وعلى “اليوتيوب” فيديوهات وهم يقومون برسم الصليب على صدورهم ووجوههم بعد قتل المسلمين وقنص بناتهم وأبنائهم..!

كما نشاهد زحفا لعلميات التنصير في بلاد المسلمين عموما؛ في الخليج وفي المغرب كما في مصر، على السواء.

خاتمة

ينبغي ألا يغيب عن المسلمين عموما أن للعقائد مقتضيات وأن أصحابها يسعون الى نشرها، وأن النصرانية الوثنية المحرفة تسعى لنشر انحرافاتها والتي تُفرض على صفحات التصفح على الانترنت، كما وزع شباب النصارى نسخا من الإنجيل عقب انقلاب (2013م) في شوارع مصر في ظهيرة النهار، كما تقوم جميعاتهم التنصيرية بعملها من خلال استغلال الفقر والأمراض وشيوع السفاهة العقلية.

كما ينبغي أن يُعرف أن الحرية في الإسلام منضبطة بشريعة الله وبرفع كلمته ودينه. وأنه ينبغي عدم الخلط بين الحرية الفردية للكافر الأصلي في اعتقاده وممارسته لدينه في خاصة نفسه في جانب، وبين عدم نشر كفره، وعدم إباحة الردة عن دين الله، وعدم إظهار كفرهم فضلا عن دعمهم لإظهار كفرهم وتخريج قيادات من أئمة الكفر..! تحت مسمى “الحرية”.

فبينما يعاني ملايين المسلمين من قهر حريتهم والتشريد والسجون بل والقتل من أجل قولهم كلمة حق في بلادهم؛ إذ يستمتع الكفار وأئمتهم بحريات لا نظير لها في بلاد المسلمين نفسها، استنادا من هذه الأقليات لمنبع الكفر وقوّته في الغرب الصليبي بامتداده الشرقي الروسي وامتداده الغربي الأمريكي.

هذه الحريات التي يدّعيها حكام الكويت هي أقرب ما تكون الى “السفاهة” والنزق” والى أنها “جرائم عقدية فاحشة” إن لم تكن ردة عن دين الله.

فلتراجع قيادات الحكام مواقفَها ولتخش يوم وقوفها أمام رب العالمين وقد خانت دينه.

إن الإسلام روى أرض مصر وانتشر في عروقها ومفاصلها بيسر شديد وبإخلاص أهله؛ فما يحدث اليوم خارج عن السياق، وشذوذ؛ بين واقع غلب عليه انقلاب الأمور؛ فليتق اللهَ قومٌ بالخليج يحاربون دين الله بلا مقابل مع إخوانهم من العسكر الخائن في مصر..!

إن ما بين هؤلاء الحكام جميعا وبين لقاء ربهم إلا أنفاس معدودة ﴿إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا﴾ (مريم: 84)؛ فليتقوا الله في دين الله وفي الأجيال القادمة.

……………………………

هوامش:

  1. موقع “المصريون” على الرابط:
    جدل بشأن افتتاح كلية لتخريج القساوسة في دولة خليجية

اقرأ أيضا:

التعليقات معطلة.