زمن القراءة ~ 4 دقيقة 

نعم الله عز وجل لا تعد ولا تحصى ومنها تسخير الله للفُلْك لتجري بأمره.

أهمية قناة السويس

قناة السويس أهم ممر مائي صناعي في العالم يعبر منه نحو 10 % من تجارات العالم..

جَنحت في هذا الممر -قبل أيام- سفينة الشحن العملاقة إيفرجيفن “Ever Given” التابعة لشركة إيفرجرين “Ever Green”، والتي يبلغ طولها 400 متر، وتزن 220 ألف طن فأغلقت قناة السويس تمامًا نحو أسبوع متسببة في احتجاز مئات ناقلات البترول وسفن الشحن الضخمة التي شُوهدت منتظرة على شواطئ البحار والمحيطات وعلى متنها بضائع تقدر بآلاف المليارات..

ونقول وبالله التوفيق:

آلَاءِ اللَّهِ وَفَضْلِهِ على عِبَادِهِ

نعم الله عز وجل

  1. السفن نعمة عظيمة من نعم الله عزَّ وجلَّ التي لا تُحصى؛ امتنَّ بها الله عزَّ وجلَّ على عباده؛ قال تعالى: ﴿ٱللَّهُ ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰتِ وَٱلۡأَرۡضَ وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤءً فَأَخۡرَجَ بِهِۦ مِنَ ٱلثَّمَرَ ٰتِ رِزۡقا لَّكُمۡۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلۡفُلۡكَ لِتَجۡرِیَ فِی ٱلۡبَحۡرِ بِأَمۡرِهِۦۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلۡأَنۡهَـٰرَ(32) وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَ دَاۤىِٕبَیۡنِۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّیۡلَ وَٱلنَّهَارَ﴾ [إبراهيم (32-33)].

قال الطبري: “يقول تعالى ذكره: الله الذي أنشأ السماوات والأرض من غير شيء أيها الناس، وأنزل من السماء غيثًا أحيا به الشجر والزرع، فأثمرت رزقًا لكم تأكلونه ﴿وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ﴾ وهي السفن ﴿لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ﴾ لكم تركبونها وتحملون فيها أمتعتكم من بلد إلى بلد ﴿وَسَخَّرَ لَكُمُ الأنْهَارَ ماؤُها شراب لكم، يقول تعالى ذكره: الذي يستحقّ عليكم العبادة وإخلاص الطاعة له، من هذه صفته، لا من لا يقدر على ضرّ ولا نفع لنفسه ولا لغيره من أوثانكم أيها المشركون وآلهتكم”. اهـ 1[جامع البيان (16/13)].

وقال تعالى: ﴿رَبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا﴾ [الإسراء (66)].

قال القرطبي: “وَهَذِهِ الْآيَةُ تَوْقِيفٌ عَلَى آلَاءِ اللَّهِ وَفَضْلِهِ عِنْدَ عِبَادِهِ، أَيْ رَبُّكُمُ الَّذِي أَنْعَمَ عَلَيْكُمْ بِكَذَا وَكَذَا فَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا”. اهـ 2[الجامع لأحكام القرآن (10/291)].

والآيات في ذلك المعنى كثيرة.

قدرة الله عز وجل في الرياح وتأثيرها على السفن

2-كما يذكرنا الله بقدرته العظيمة حيث تأثير الرياح ليس مختصًّا بالسفن القديمة الصغيرة والتي كانت تلعب بها الأمواج والرياح فتغير وجهتها.. كما حدث لسفينة أبي موسى الأشعري، قال: “بَلَغَنا مَخْرَجُ النبيِّ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ ونَحْنُ باليَمَنِ، فَخَرَجْنا مُهاجِرِينَ إلَيْهِ، أَنا وأَخَوانِ لي أَنا أَصْغَرُهُمْ، أَحَدُهُما أَبُو بُرْدَةَ، والآخَرُ أَبُو رُهْمٍ – إمّا قالَ: في بضْعٍ، وإمّا قالَ: في ثَلاثَةٍ وخَمْسِينَ، أَوِ اثْنَيْنِ وخَمْسِينَ رَجُلًا مِن قَوْمِي -، فَرَكِبْنا سَفِينَةً، فألْقَتْنا سَفِينَتُنا إلى النَّجاشِيِّ بالحَبَشَةِ، ووافَقْنا جَعْفَرَ بنَ أَبِي طالِبٍ وأَصْحابَهُ عِنْدَهُ، فَقالَ جَعْفَرٌ: إنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ بَعَثَنا هاهُنا، وأَمَرَنا بالإِقامَةِ، فأقِيمُوا معنا، فأقَمْنا معهُ حتّى قَدِمْنا جَمِيعًا، فَوافَقْنا النبيَّ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ حِينَ افْتَتَحَ خَيْبَرَ..”.3 [رواه البخاري (3136)، ومسلم (2502)].

قوله: “فألقتنا سفينتنا إلى النجاشي” كأن الريح هاجت عليهم فما ملكوا أمرهم حتى أوصلتهم بلاد الحبشة. قاله ابن حجر. 4[فتح الباري (7/190)].

وكما حدث لسفينة تميم الداري كما جاء في خبر الجساسة: «.. فَلَعِبَ بِهِمِ المَوْجُ شَهْرًا فِي البَحْرِ، ثُمَّ أرْفَئُوا إلى جَزِيرَةٍ فِي البَحْرِ حَتّى مَغْرِبِ الشَّمْسِ..». 5[رواه مسلم (2942)].

بل السفن اليوم العملاقة تعاني من تأثير الرياح وحرفها لمساراتها ولعب الأمواج بها وإغراقها أحيانًا.. قال تعالى: ﴿وَمِنۡ ءَایَـٰتِهِ ٱلۡجَوَارِ فِی ٱلۡبَحۡرِ كَٱلۡأَعۡلَـٰمِ (٣٢) إِن یَشَأۡ یُسۡكِنِ ٱلرِّیحَ فَیَظۡلَلۡنَ رَوَاكِدَ عَلَىٰ ظَهۡرِهِۦۤۚ إِنَّ فِی ذَلِكَ لَـَٔایَـٰتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (٣٣) أَوۡ یُوبِقۡهُنَّ بِمَا كَسَبُوا۟ وَیَعۡفُ عَن كَثِیر (٣٤)وَیَعۡلَمَ ٱلَّذِینَ یُجَـٰدِلُونَ فِیۤ ءَایَـٰتِنَا مَا لَهُم مِّن مَّحِیص (٣٥)(الشورى ٣٢-٣٥)

وما زالت الرياح عامل مهم في تسيير السفن الحديثة اليوم..

احتياج العباد دائما إلى لطف الله عز وجل

3-قد كان في حادثة سفينة قناة السويس عبرة عظيمة لمن أراد الاعتبار؛ فما حدث في أسبوع واحد سبب ضررًا اقتصاديًّا على عموم البشرية، وقد ظهر سريعًا التأثير على الأسواق العالمية؛ فقد ارتفع سعر النفط الخام بنسبة 6 %، وارتفعت أسعار البضائع المشحونة إلى أوروبا من آسيا والعكس بنسب متفاوتة، واضطرت شركات الشحن إلى عدم الوفاء مع زبائنها بالمواعيد المحددة لهم لتسليم البضائع، وهو ما يعني خسائر فادحة وأضرارًا بالغة.. وغير ذلك مما يصعب حصره..

قدرة الله عز وجل

4-الاعتبار بأحوال السفن مما ضرب الله عزَّ وجلَّ به الأمثال للبشر ليقلعوا عن غيِّهم؛ قال تعالى: ﴿ وَإِذَاۤ أَذَقۡنَا ٱلنَّاسَ رَحۡمَةً مِّنۢ بَعۡدِ ضَرَّاۤءَ مَسَّتۡهُمۡ إِذَا لَهُم مَّكۡر فِیۤ ءَایَاتِنَاۚ قُلِ ٱللَّهُ أَسۡرَعُ مَكۡرًاۚ إِنَّ رُسُلَنَا یَكۡتُبُونَ مَا تَمۡكُرُونَ (٢١)هُوَ ٱلَّذِی یُسَیِّرُكُمۡ فِی ٱلۡبَرِّ وَٱلۡبَحۡرِۖ حَتَّىٰۤ إِذَا كُنتُمۡ فِی ٱلۡفُلۡكِ وَجَرَیۡنَ بِهِم بِرِیح طَیِّبَةٍ وَفَرِحُوا۟ بِهَا جَاۤءَتۡهَا رِیحٌ عَاصِفٌ وَجَاۤءَهُمُ ٱلۡمَوۡجُ مِن كُلِّ مَكَان وَظَنُّوۤا۟ أَنَّهُمۡ أُحِیطَ بِهِمۡ دَعَوُا۟ ٱللَّهَ مُخۡلِصِینَ لَهُ ٱلدِّینَ لَىِٕنۡ أَنجَیۡتَنَا مِنۡ هَـٰذِهِۦ لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّـٰكِرِینَ (٢٢)فَلَمَّاۤ أَنجَىٰهُمۡ إِذَا هُمۡ یَبۡغُونَ فِی ٱلۡأَرۡضِ بِغَیۡرِ ٱلۡحَقِّۗ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّمَا بَغۡیُكُمۡ عَلَىٰۤ أَنفُسِكُمۖ مَّتَـٰعَ ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَاۖ ثُمَّ إِلَیۡنَا مَرۡجِعُكُمۡ فَنُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ (٢٣﴾ )(يونس ٢١-٢٣) قال ابن عطية: “المراد بـ ﴿النَّاسَ﴾ في هذه الآية الكفار، وهي بعد تتناول من العاصين من لا يؤدي شكر الله تعالى عند زوال المكروه عنه ولا يرتدع بذلك عن معاصيه، وذلك في الناس كثير، و”الرحمة” هنا بعد الضراء، كالمطر بعد القحط والأمن بعد الخوف والصحة بعد المرض ونحو هذا مما لا ينحصر”. اهـ

5- وكما أنَّ فيروس كورونا المستجد والذي لا يرى بالعين المجردة عطَّل الكثير من الأنشطة الإنسانية وكبدها عظيم الخسائر؛ فهذه السفينة تُوقف حركة أعظم البحار والمحيطات، وهي -مهما عَظُم حجمها- كالشوكة الصغيرة في حلق الإنسان…

وفي هذا تذكير للبشرية بأنَّ ما تحسبونه أمرًا محسومًا مفروغًا منه قد يتوقف بأمر الله عزَّ وجلَّ وبأضعف الأسباب -أو بلا سبب-؛ لبيان تمام احتياج العبد لله عزَّ وجلَّ في كل شيء حتى فيما اعتاد عليه كأنه من المسلَّمات..

فوائد حادثة سفينة قناة السويس

6-كان في حادثة السفينة فوائد كثيرة؛ من ذلك التذكير بما تسعى إليه دول معادية مثل اليهود وروافض إيران من إقامة

طرق بديلة عن قناة السويس لإضعاف أهميتها ومركزيتها التي يمكن استخدامه في يوم من الأيام كسلاح بأيدي المسلمين..

وهذا السفير الإيراني لدى موسكو كاظم جلالي يفصح عن ذلك علنًا في تغريدة بموقع تويتر؛ يقول:

في ضوء توقف حركة الملاحة البحرية في قناة السويس علينا الإسراع في إكمال البنى التحتية وتفعيل ممر: شمال – جنوب، والذي يبدأ من الهند ويمر بإيران وينتهي في روسيا…

ومما ذكر جلالي -المذكور- أنَّ الممر المقترح يختصر الزمن، على جانب تقليل تكاليف النقل بنسبة 30 بالمئة، مقارنة مع تكاليف قناة السويس…

واعتبر الممر المقترح: الخيار الأفضل كبديل عن القناة المصرية في مجال الترانزيت، وهو ما أثبته الحادث الأخير، وفق قوله.

وتابع: هذا الحادث مؤشر على ضرورة البحث عن بديل أقل خطورة من قناة السويس، والتي يعبر منها أكثر من مليار طن من السلع سنويًّا…

وما زالت إيران -منذ سنوات- تروج لهذا الخط البحري، وتقول: إنه بديل جيد عن قناة السويس المصرية…

ومثل هذه المعلومة كان يجب أن تكون باعثة على العمل على البحث عن حلول لإبقاء أهمية قناة السويس، ولكن -وللأسف الشديد- فإنَّ قناة السويس -والتي تقع داخل الحدود المصرية- تعتبرها عامة الدول الإسلامية مشكلة داخلية؛ فلا يعيرونها أي اهتمام…

7- أظهرت حادثة السفينة العجز الفني والتقني الكبير لدى الحكومات العربية حتى احتاجوا لخبرات هولندا -والتي تعتبر من أرياف أوروبا مقارنة بألمانيا وفرنسا وبريطانيا- لتعويم السفينة؛ فيذكرنا ذلك العجز بسببه الأول وهو:

استعمار الكفار لعامة الدول الإسلامية، وما زال هذا الاستعمار؛ فالاستعمار وإن خرج بجيوشه وعساكره في الجملة، لكنه بقي بنظمه وبرامجه ورجاله ممن يتسمون بأسماء المسلمين، ولهم سحنـتهم وألوانهم

وسيادة العلمانية وتنحية الإسلام في بلاد المسلمين..

ونهب خيراتها ومقدراتها.

أعزَّ الله دينه وعباده المؤمنين..

الهوامش:

  1. جامع البيان (16/13).
  2. الجامع لأحكام القرآن (10/291).
  3. رواه البخاري (3136)، ومسلم (2502).
  4. فتح الباري (7/190).
  5. رواه مسلم (2942).

افرأ أبضاً:

0 0 تصويت
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

انضم إلى آلاف المهتمين بقضايا الأمة

زودنا بعنوان بريدك الإلكتروني لتصلك نشرة منتظمة 

نستخدم عنوان بريدك للتواصل معك فقط ولا نسمح بمشاركته مع أي جهة ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

الاشتراك في النشرة البريدية