العقيدة و التصور الإسلامي

هذان خصمان اختصموا في ربِّهِم .. توجيهات ومواقف

زمن القراءة ~ 5 دقيقة 

معركة مفروضة على المسلمين، من قوى الكفر والإلحاد، ومن تيارات النفاق، ومن اتجاهات الفساق الإباحيين، هي هي لم تتغير عبر التاريخ مع تعدد أشكالها..

شرف المعركة

ثمة معركة مفروضة على المسلمين، وهم يمثّلون قوة الخير واتجاه الإصلاح في البشرية، ويقومون بربط البريّة بموكب النبوة الكريم، كما أنهم مستقيمون على أمر الله؛ وبالتالي فلا يرضى بهم من يعبد غير الله من المشركين وأهل الكتاب، ولا يرضى بهم الملاحدة، كذا المنافقون، كما لا يرضى بهم الفساق.

وللمعركة حقيقة لا بد من معرفتها وألا نُفتن عنها، فالفتنة عنها تخدير تصحو الأمة كل إفاقة منه على خسارة مفجعة.

وثمة حقائق في هذه المعركة لا بد من الوقوف عليها؛ نسوق بعضها في هذا المقال..

المعركة المفروضة

أولًا: إن الخصومة والعداوة مع الكافرين فطرة ربانية، وسنة إلهية حتمية الوقوع؛ للنصوص القطعية الواردة في ذلك، ولموافقة ذلك للعقل والفطرة.

ومن يظن أو يطالب بالتعايش مع الكفار والسلام والمودة معهم فإنه مصادم للوحي والعقل والواقع.

ثانيًا: وعلى فرض أن المسلمين تركوا الخصومة والعداوة للكافرين؛ فإن عدوهم الكافر لا يقبل بذلك؛ لأنه لا يقبل ولا يتحمل أُناسا يخالفونه في عقيدته ولا يدخلون فيها.

فالمعركة مع الطواغيت وأعوانهم مفروضة على المسلمين فرضا، ولا يُجْديهم فتيلا أن يتّقوها أو يجتنبوها؛ لأن الكفار لن يتركوهم إلا أن يترك المسلمون دينهم ويعودوا إلى ملتهم. إذن فلا مفر من الخصومة وخوض المعركة والصبر عليها وانتظار الفتح من الله تعالى بعد المفاصلة والصبر والابتلاءات؛ قال الله عز وجل عن قوم شعيب المشركين: ﴿قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ﴾ (الأعراف: 88).

وقال الله عز وجل عن جميع الكفار في تاريخ الصراع بين الحق والباطل وهـم يخاطبـون رسلهـم: ﴿وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُم مِّنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ﴾ (إبراهيم: 13).

شهادة الواقع

والواقع يشهد بذلك؛ فها هو الغرب الكافر بقيادة أمريكا والشرق الملحد والباطنيون؛ لم يألوا جهدًا في حرب المسلمين وغزوهم وتدمير بيوتهم وقتل أولادهم وسلب خيراتهم، ومع ذلك ينادون بالسلام ونبذ الكراهية والتسامح ولكن من طرف واحد.

والحاصل أن المعركة والمفاصلة والخصومة مع الكفار أمر حتمي لا خيار للمسلمين فيه. ومَن رأى غير ذلك فإنه مصادم لوحي السماء ومنطق العقل والفطرة والواقع.

قال الله عز وجل عن الكفار: ﴿كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ﴾ (التوبة:8).

ونظرة في صراع المسلمين مع أعدائهم الكفار، ولا سيما مع اليهود والنصارى في تاريخهم الطويل؛ ترينا أنهم هم الذين شنّوا “الحروب الصليبية” خلال مائتي عام، وهم الذين ارتكبوا فضائح “الأندلس” وهم الذين شرّدوا العرب والمسلمين في “فلسطين”، وأحلّوا اليهود محلهم، وهم الذين يشردون المسلمين اليوم في كل مكان في “الحبشة” و”الصومال” و”الصين” و”تركستان” و”الهند” و”أفغانستان” و”العراق” و”سوريا”، وفي كل مكان؛ ثم يظهر من بيننا من يظن أنه يمكن أن يقوم بيننا وبين الكفار ولاء وسلام وتسامح ووئام.

الخلط بين عدل الإسلام وبين تميزه وهويته

هناك خلط بين سماحة الإسلام وعدله مع المخالف ـ ولو كان كافرًا ـ وبين اتخاذهم أولياء وإخوانًا ونبذ العداوة والكراهية معهم.

إن الإسلام يأمر بالعدل مع الكفار وعدم ظلمهم إذا هم سالموا المسلمين وخضعوا لحكمهم ودفعوا الجزية مقابل حمايتهم ورفع الظلم عنهم.. كذلك يأمر الإسلام بحفظ العهود والعقود حينما تُبرَم مع الكفار لمدة غير دائمة إذا كان في ذلك مصلحة للإسلام والمسلمين وينهي عن الغدر ونقض العهود مع بقاء البراءة من الكفار وكفرهم وعدم محبتهم.

إن من يخلط بين “العدل” مع الكافر و”القسط” معه وبين “موالاته” و”ترك خصومتهم وعداوتهم” لا يقرأون القرآن بتدبر وفهْم صحيح، وإذا قرأوه اختلطَت عليهم الدعوة إلى “العدل” و”السماحة” التي هي طابع الإسلام فظنوها دعوة لمحبة الكافرين وترك كراهيتهم.

حقيقة المعركة دون الزخرف الخادع

إن المعركة بين المسلمين وأعدائهم من الكفار معركة عقيدة ودين ولو لبّس الأعداء على المسلمين بزعْمهم أنها معارك اقتصادية أو سياسية أو طائفية… إلخ.

يقول الله عز وجل عن النصارى الذين عذّبوا الموحدين وأحرقوهم بالنار في الأخاديد: ﴿قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ﴾ (المائدة:59).

“هذه هي الحقيقة التي يقررها الله سبحانه في مواضع كثيرة من كلامه الصادق المبين وهي التي يريد تمييعها وتلبيسها وتغطيتها وإنكارها اليوم كثيرون من أهل الكتاب، وكثيرون ممن يسمون أنفسهم مسلمين؛ باسم تعاون “المتدينين” في وجه المادية والإلحاد كما يقول أهل الكتاب.

يريدون اليوم تمييع هذه الحقيقة بل طمسها وتغطيتها لأنهم يريدون خداع سكان الوطن الإسلامي وتخدير الوعي الذي كان قد بثه فيهم الإسلام بمنهجه الرباني القويم.

ونقف وقفة قصيرة في هذا الموضع عند قوله تعالى بعد تقرير أن سبب النقمة هو الإيمان بالله وما أنزل إلينا وما أنزل من قبل إلى بقية السبب: ﴿وأن أكثركم فاسقون﴾؛ فهذا الفسق هو شطر الباعث؛ فالفسق يحمل صاحبه على النقمة من المستقيم وهي قاعدة نفسية واقعية، تثبتها هذه اللفتة القرآنية العجيبة؛ إن الذي يفسُق عن الطريق وينحرف لا يطيق أن يرى المستقيم على النهج الملتزم. إن وجوده يشعره دائما بفسقه وانحرافه. إنه يتمثل له شاهدا قائما على فسقه هو وانحرافه؛ ومن ثم يكرهه وينقُم عليه ويكره استقامته وينقم منه التزامه؛ ويسعى جاهدا لجرِّه إلى طريقه، أو للقضاء عليه إذا استعصى قيادُه.

إنها قاعدة مطردة تتجاوز موقف “أهل الكتاب” من الجماعة المسلمة في المدينة، إلى موقف “أهل الكتاب عامة” من “المسلمين عامة”، إلى موقف كل فاسق منحرف من كل عُصبة ملتزمة مستقيمة.

والحرب المشبوبة دائما على الخيرين في مجتمع الأشرار وعلى المستقيمين في مجتمع الفاسقين وعلى الملتزمين في مجتمع المنحرفين؛ هذه الحرب أمر طبيعي يستند إلى هذه القاعدة التي يصورها النص القرآني العجيب.

ولقد علم الله سبحانه أن الخير لا بد أن يلقى النقمة من الشر، وأن الحق لا بد أن يواجه العداء من الباطل، وأن الاستقامة لا بد أن تثير غيظ الفساق وأن الالتزام لا بد أن يجر حقد المنحرفين.

وعلم الله سبحانه أن لا بد للخير والحق والاستقامة والالتزام أن تدفع عن نفسها، وأن تخوض المعركة الحتمية مع الشر والباطل والفسق والانحراف، وأنها معركة لا خيار فيها ولا يملك الحق ألا يخوضها في وجه الباطل؛ لأن الباطل سيهاجمه ولا يملك الخير أن يتجنبها”. (1انظر في ظلال القرآن عند الآية (59) من سورة المائدة)

تحرير الولاء لله ورسوله

على الدعاة إلى الله عز وجل والمجاهدين في سبيله لإقامة شريعة الله عز وجل والتمكين للإسلام وأهله في الأرض أن يدركوا بأنه ما لم يتحرر “ولاؤهم” لله عز وجل ولرسوله صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين و”البراءة” من الكفر والكافرين، وما لم تتم المفاصلة والخصومة في قلوبهم بينهم وبين معسكرات الكفر والنفاق، وما لم يعرفوا طبيعة أعدائهم  في حربهم لنا.. ما لم يكن ذلك كله فلن يتحقق لهم تمكين في الأرض ولن تحصل لهم العِزّة التي وعدها الله عز وجل عباده المؤمنين ﴿وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾ (المنافقون:8).

وبغير هذه البراءة والمفاصلة سيبقى الغبش، وتبقى المداهنة، ويبقى اللّبْس، ويبقى الترقيع؛ ومن ثم سيبقى الذل والضعف والخضوع للأعداء؛ لأن سنة الله عز وجل اقتضت أنه سبحانه لم يفصل ولم يفتح بين المسلمين وأعدائهم إلا بعد أن فاصل المسلمون أعداءهم، وتبرأوا منهم، وخاصموهم في ربهم، وأعلنوا مفارقتهم لهم، وكفرهم بما هم عليه من الشرك، وأعلنوا لهم بأنهم لا يدينون إلا لله وحده، ولا يرضون بغيره ربًا ومعبودًا وحاكمًا ووليًا.

حقيقة الصراع

إن إدراك حقيقة الخصومة مع الكافرين وإدراك حقيقة الصراع، هو إدراك لحقيقة شرعية وإدراك لحقيقة الواقع؛ لأخذ الحذر من جانب، ولتقوم الأمة بدورها التاريخي والعقدي والإنساني.

إن وراثة النبوة وإبلاغ رسالتهم الى البشرية هو دور أمة محمد ـ عليه صلوات ربي وسلامه ـ و”الإنسان” يحتاج اليها، ولا بد من البلاغ.

ولو ذابت الأمة وضاعت هويتها لتراجعت عن دورها وتوقفت عن مهمتها، ولو حدث هذا فكما قال يحيى عليه السلام “يُخسف بي أو أُعذب” وكما قال تعالى ﴿وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ﴾ (محمد: 38).

رزق الله الأمة رشدها وردها الى دينها.

………………………………

الهوامش:

  1. انظر في ظلال القرآن عند الآية (59) من سورة المائدة.

لقراءة البحث كاملا على الرابط:

اقرأ أيضا:

0 0 تصويت
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

انضم إلى آلاف المهتمين بقضايا الأمة

زودنا بعنوان بريدك الإلكتروني لتصلك نشرة منتظمة 

نستخدم عنوان بريدك للتواصل معك فقط ولا نسمح بمشاركته مع أي جهة ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

الاشتراك في النشرة البريدية