”الدين النصيحة ...لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم“

من الغرب المسيحي الى كشمير .. فتنة وفساد كبير

برغم القوة المادية للأمم الكافرة إلا أنهم لا يستغنون عن التحالف والشد على الأيدي لمزيد من مواجهة الإسلام وأهله؛ فهذا تجمع للوثنيين مع النصارى؛ فأين وحدة كلمة المسلمين..؟!

الخبر

“يزور ثلاثون نائبا صليبيا أوروبيا الثلاثاء (29/10/2019) الشطر الخاضع للهند من منطقة كشمير ذات الغالبية المسلمة، والتي تعتبرها باكستان جزءا من أراضيها. وأغلب هؤلاء النواب من اليمين المتطرف، من بولندا وفرنسا وبريطانيا.

وقد التقى النواب رئيس الحكومة الهندية “ناريندرا مودي” ومستشاره للأمن “اجيت دوفال”. وقال نائب فرنسي ـ تييري مارياني ـ  “ما يهمني في العلاقات الدولية، هو مصلحة فرنسا، وهي هنا عدم وجود جيب إرهابي مجددا في القطاع”.

وأوضح مارياني في تغريدة على تويتر أنه قدم إلى الهند مع نواب من حزبه، وهم فيرجيني جورون وفرانس جامي وماكسيت بيرباكاس وجولي لوشانتي.

واتهمت نائبة فرنسية منتقدي سياسة نيودلهي في كشمير بأنهم يعتمدون على “عرض مخادع للوقائع”، ووجهت ـ بصليبيتها وتعصبها ـ أصابع الاتهام إلى “صعود مقلق للنزعة الانفصالية الإسلامية”، وهي عبارات أعاد نشرها سفير الهند بفرنسا”. (1موقع “الجزيرة” 28/10/2019، على الرابط:
من اليمين المتطرف.. 30 نائبا أوروبيا يزورون كشمير بدعوة من الهند
)

التعليق

1) ليس في هذا الخبر مفاجأة؛ لكن فيه الدرس الكبير..

إن الله تعالى يقول في كتابه ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ(الأنفال: 73) ومعنى الآية أن الكافرين يتولى بعضهم بعضا؛ على اختلاف مللهم وتوجهاتهم ـ كما قال تعالى ﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَا مِنْهُمْ(المجادلة: 14) ـ وقد أخبر تعالى قبلها أن المؤمنين بأصنافهم من المهاجرين والأنصار بعضهم أولياء بعض، ثم ذكر تعالى واقع تولي الكفار بعضهم بعضا؛ ثم أكد وجوب ولاء المؤمنين لبعضهم بعضا فقال ﴿إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ(الأنفال: 73).

وهذا ما شاهدناه مرارا وتكرارا؛ أن تخلي المؤمن عن ولاء أخيه سبب لفتنة كبيرة وفساد عريض..

2) ومما يعين على إدراك الأمور أكثر هو معرفة أن الهند لم تضم كشمير وتنهي المفاوضات بشأنها وتلغي وضعها الخاص، في سياق منفرد؛ بل في سياق دولي تدرك أنها تستطيع الآن أن تقْدُم على هذه الخطوة بلا نكير ولا قوة من المسلمين على الرد؛ بل ولا رغبة في ذلك..!! (كما هو حال الباكستان المتراخي والمخزي) .. وبلا نكير أممي ولا استدراك على الخطوة؛ فأردكت أنها يمكن أن تقوم بهذه الخطوة وهي آمنة بين توازن دولي يقبل الخطوة ويرحب بها تحت شعار “محاربة الإرهاب”؛ فيقهرون أمة ويعادون دينها ويمارسون المجازر المتوحشة بحق الضعفاء.

والعالم الظالم المنكوس على رأسه يقبل هذا ويرحب به..!

3) وهذا يوضح المأمور به في الآية أعلاه؛ وهو أن الواجب على المسلمين هو التحالف والولاء والتناصر بإزاء تولي الكافرين لبعضهم بعضا. فمع قوة دول الكافرين كالهند والأوروبيين، بل وحيازتهم لعلوم ممنوعة على المسلمين وتفردهم بصناعات يُمنع منها المسلمون؛ ومع ذلك يحتاجون الى التحالف والتعاضد والتناصر ونسيان الفروق البينية بينهم..!

والمسلمون أوْلى بهذا، والإسلام أحوج لهذا ليحقق وجوده وتعود الى الأمة استقلالها وكلمتها وتحافظ على أبنائها وأطرافها ومقدراتها.

قد يقول قائل إن دول المسلمين هشة، والأدهى أن حكامها طواغيت وعدو قريب للأمة.

وهذا صحيح؛ ومع درس وجوب التناصر والتحالف والتعاضد بين المسلمين كدول وأقاليم عندما تملك قرارها ويحكمها أبناؤها؛ فثمة واجب عاجل في عدة مجالات..

فالدعاة والعلماء يجب أن تتوحد كلمتهم، والمجاهدون الكرام يجب أن تتوحد كلمتهم، والمنظمات المدنية كالجمعيات الخيرية ومنظمات التكافل يجب أن تتجمع كلمتهم وتتناصر. والمنظمات الممثلة للشعوب عموما والبعيدة عن التمثيل الرسمي يجب أن تتوحد كلمتهم في تنسيق عابر لحدود الدول التي يتحكم فيها هؤلاء المرتدون.

ليس أخطر من التفرق فهو يُضعف كيان المسلمين مع وجود الصالحين منهم، ومع توفر الدعاة والعلماء والمصلحين؛ ولكن التفرق يمزقهم ويُبطل فاعلية عملهم؛ بينما نجد العدو حريصا على أن يعمل في سياق متسق ومتوازن مع غيره من معسكرات الباطل وقوى الكفر..! تلك قسمة ضيزى، وتلك حالة يجب أن تنتهي ـ حالة التفرق ـ بينما يجب توحد الكلمة للمسلمين عاجلا.

خاتمة

كثيرا ما يقرُّ المسلمون، دعاةً ومصلحين ومجاهدين، بوجوب وحدة الكلمة وتناصر المسلمين. ولكن يقف بينهم وبين تحقيق هذا عوامل أبرزها الهوى المحرَّم وإيثار النفوس وحب الرياسة والتقدم والمبالغة في فروع خلافية وإقامة الولاء والبراء عليها بينما يسع المسلمين الخلاف فيها.

ليس هذا محل لاستقصاء أسباب الخلاف؛ ولكن من أوجب الأمور على المسلمين تأخير الهوى ليكون تابعا لما أمر الله، والنظر الى شرف الآخرة وهو أعظم للأخفياء الأتقياء الذين إذا حضروا لم يؤبه لهم وإذا غابوا لم يُفتقدوا؛ لكنهم عُباد مخلصون ومجاهدون أتقياء بهم يُستمطر النصر. ولن ينتصر المسلمون إلا بأمثال هؤلاء؛ لا بأرباب الشهورة وأرباب الحوظ ناهيك عن أرباب الصراع عليها.

كما يجب ولاء المسلم على الأصول الكبار في أمر العقيدة، وتأخير الخلاف الفروعي الواجب تأخير رتبته؛ وإلا لما تحققت وحدة كلمة في الأمد المنظور؛ بينما المسلمون في كوارث متتالية. ﴿وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ(الحج: 40)

………………………

هوامش:

  1. موقع “الجزيرة” 28/10/2019، على الرابط:
    من اليمين المتطرف.. 30 نائبا أوروبيا يزورون كشمير بدعوة من الهند

اقرأ أيضا:

Leave a Reply

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

اشترك في قائمة البريد ليصلك كل جديد