”الدين النصيحة ...لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم“

بين عداء “ماكرون” وطعنات المنافقين

بينما يتجه المسلمون بغضبهم نحو فرنسا ونشرها للرسوم المسيئة لرسول الله، صلى الله عليه وسلم، وتبني المؤسسة الرسمية الفرنسية لهذا الموقف، تجد خطرا أشد في النفاق الذي ترعاه المؤسسات الرسمية في بلادنا.

الخبر

تحت عنوان: “الإسلام السياسي هو مصدر الشر”.. مقدم برنامج «بدقة» على قناة «الإخبارية» السعودية الرسمية يدعو فرنسا إلى تجفيف منابع حركات «الإسلام السياسي»، مشيرا إلى أن هذه الحركات تستخدم صناديق الانتخابات لخداع الشعوب، وتروج للديمقراطية بدعم من الغرب. (1موقع “شبكة رصد”: “قناة سعوية تدعو فرنسا لتجفيف منابع الإسلاميين)

التعليق

في الخبر المرفق بيان لمن يتساءل ـ بغفلة حينا وببلاهة وجهل حينا آخر  ـ لماذا يتطاول علينا النصارى في الغرب والشرق، ولماذا يستطيل علينا كيان صهيوني وضيع قليل العدد صغير الحجم، بل ولماذا تتطاول علينا أقليات غير مسلمة في بلادنا نحن؟!! بل ولماذا نستورد معابد وأصناما لطوائف لا وجود لها في بلادنا كمواطنين..؟!!!

وتساؤل آخر؛ لماذا يهتف المسلمون في شوارعهم وطرقاتهم باستحياء، ضد من يسب نبيهم ويطعن في دينهم، وهم يخافون من حكامهم..!

وتساؤل ثالث: لماذا تتفاعل الجماهير بحسب وعيها وقدرتها والمتاح لها؛ بينما تعمل الحكومات في اتجاه آخر بل في اتجاه مضاد ومواطيء للعدو..!!

كل هذه الأسئلة يجيب عليها مثل هذا الخبر؛ فالمنافقون هم من يقودون بلاد المسلمين، بل وبعضهم مرتدون ردة صريحة، وعداؤهم للإسلام أشد من عداء الكفار الأصليين، فيقومون هم بدور الشياطين تؤز الكافرين على محاربة الإسلام أزّا..!

هؤلاء تجدهم من يشكلون المؤسسات ويوجهون الإعلام؛ وبالتالي يوجّهون عقول الناس ويشكلون عقليتهم وطرق تفكيرهم، ويستفزونهم ضد الإسلام وضد المسلمين ويأخذونهم بعيدا للتخلي عن قضايا أمتهم، ويسلكون مسلك التحجج بواقع المسلمين للاستدلال به على التشكيك في المنهج الإسلامي نفسه والتنفير منه.

إن ملايين المسلمين يواجهون الغرب بغضبة عامة؛ لكن غضبتهم غير مفعَّلة إذ إنهم تركوا وراءهم من يخرق الحصون ويفتح للعدو الأبواب، ويسلم للعدو الأبناء والنساء والكثير من الجهال وضعاف العقول.

إن معاناة المسلمين ليست فقط في عدو واضح في الغرب، يتترس خلف قوة سلاح واقتصاد، ويتترس بتعاضد كلمته ضد الإسلام وأهله، ويتناصرون على حرية سب رسول الله والطعن في الدين، ويتلقفون الصور الساخرة فيتناقلونها ويتبادلون نشرها في العواصم الأوروبية.. ليس هذا فقط!؛ بل الخطر هو عندما تكون حصوننا مهددة من داخلها، وخلفنا وبيننا من ينصر الصليب وأهله، ومن يعادي المسلمين في تركيا ـ مثلا ـ وينصر صليبيي فرنسا وغيرها.

الخطر يأتي أولا من غياب العقيدة وغياب مقتضياتها ولوازمها، وغياب تفعيلها وفاعليتها، وعدم التزام مواقفها والانحياز الى رايتها.

تساؤلات كبيرة

ثمة منافقون في مجالات عديدة، كلها مجالات فاعلة ومؤثرة؛ فتتساءل عن أموال المسلمين أين ذهبت، ولماذا يتقوّى بها العدو بينما يعاني المسلمون ويفتقرون..؟ ولماذا يزداد العدو بأموالنا تصنيعا وقوة وعلما وسلاحا بينما يبقى المسلمون يزدادون ضعفا وتخلفا وتبعية..؟

وتتساءل عن المواقف السياسية ومناقضتها للعقيدة أو تخليها عنها..؟ وتتساءل عن بناء الدولة الحديثة وهي تخاصم الإسلام ومؤسساته وتنقض موضوعه الأساس في تعبيد الناس لرب العالمين؟

وتتساءل عن الأفكار المطروحة للجماهير والأُسر من خلال الإعلام، وهي تخْرج الناس عن دينهم وتُبعدهم عنه بل وتشككهم فيه وتعترض عليه وتمجد الكفار وتعادي الإسلام وأهله وتتخلى عن قضاياه..؟ وتتساءل عن مناهج التعليم وهي تجفف منابع الإسلام لتصبح علمانية التوجه، تُخرّج من لا يعرف دينه بل يتنكر له، وتخرّج من يكون قريبا من التربية العقدية والقيمية الغربية حيث هم بلا قيم إلا الانسلاخ من الدين والخلق.

تساؤلات كثيرة تطرحها مواقف النفاق التي تطعن ظهر الأمة بل هي الألم المزمن لها اليوم، حيث يحول النفاق وأهله دون إقامة الدين وإقامة الدول المؤسسية على مؤسسات الإسلام ومنهجه وموضوعه، فتنتصر لدين الله وتنظم الجماهير وتحشدها لخندق الله ورسوله.

وحينما نفتقد لهذا فاعلم أنه لو صح الوضع من الداخل لاختلفت الصورة تماما، ولوُلدت الدولة التي تحقق القوة والتحديث والعلوم وتحقق الإسلام بأصوله، ولوفرت الكثير من الإجابات وأجابت على تساؤلات عديدة ومنعت الشبهات من أصلها أن تنشأ.

تدبَّر كثيرا قول الله تعالى وهو يحذر منهم ﴿هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ﴾ فهذا ليس من فراغ.

خاتمة

عندما تتجه الى “ماكرون” وأدواته وهو يصمم على إعادة الطعن في رسول الله، ثم ترى الصمت الرسمي والمؤسسي، وترى جماهير تتناثر في الشوارع فلا تؤثر تأثيرا فارقا وجذريا، ثم تنتظر هذه الجماهير زوال هذه الأزمة لتأتي أزمة أخرى مشابهة دون حل رادع وإصلاح جذري، وهكذا دواليك؛ حينها تنبه لدور الداخل وأزيز النفاق وقيح أهله وفسادهم. ولو حُلَّت هذه المعضلة لاستقامت الأمور.

……………………………..

هوامش:

  1. موقع “شبكة رصد”: “قناة سعوية تدعو فرنسا لتجفيف منابع الإسلاميين.

اقرأ أيضا:

0 0 تصويت
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

اشترك في قائمة البريد ليصلك كل جديد