”الدين النصيحة ...لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم“

بين خطابة مفوهة وقوة مفرغة..!

الفراغ من القوة خطر على المسلمين وعلى كل صادق في الاستقلال. وامتلاكها واجب على الفور. والقوة أنواع أعظمها قوة العقيدة؛ بها تبدأ فتمتلك بقية القوة وتسُود الدنيا.

read review الخبر

“كشفت مصادر دبلوماسية أممية أن قرار تونس إعفاء مندوبها بمجلس الأمن الدولي منصف البعتي جاء بعد ضغوط أميركية على تونس بسبب مشروع قرار وزعه البعتي ومندوب إندونيسيا بالمجلس رفضا لخطة السلام الأميركية، في حين أعلنت الخارجية التونسية أن إعفاء المندوب يعزى إلى “ضعف الأداء وغياب التنسيق” معها في مسائل وصفتها بالمهمة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية -عن مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة- أنه تم وضع حد لمهام البعتي بسبب موقفه من مشروع قرار فلسطيني يدين خطة السلام الأميركية، وأضاف المصدر أن البعتي “ذهب أبعد مما أرادت السلطات التونسية في ملف الشرق الأوسط، وقدم دعما كبيرا للفلسطينيين يهدد بإفساد العلاقات بين تونس والولايات المتحدة.

وكشف اثنان من الدبلوماسيين لمجلة الأميركية أن الرئيس التونسي أقال البعتي -الذي لم يمض على توليه المنصب سوى خمسة أشهر- عقب شكوى من واشنطن، وأضافت فورين بوليسي أن قرار الرئيس التونسي محاولة منه لتفادي ضربة كبيرة في علاقة بلاده مع الولايات المتحدة في بداية فترته الرئاسية”.

buy Pregabalin canada ثم تبع هذا بسحب الفسطينيين أنفسهم مشروعهم المقدم لإدانة القرار الأمريكي..!! (1موقع “الجزيرة”، 8/2/2020، على الرابط:
دبلوماسيون: ضغوط أميركية وراء إعفاء مندوب تونس بمجلس الأمن
موقع “عربي 21″، 10/2/2020، على الرابط:
السلطة تتراجع عن طلب تصويت بمجلس الأمن.. وعريقات يعلق
)

accutane 20mg price in south africa التعليق

يجب التنبه الى حقيقة عامل “القوة” المفتقد عند المسلمين..

فتونس حالة “ثورية” كما يقال، ورئيسها لم تختره المؤسسة العسكرية ولا الأمنية ولم يرث الرئاسة والملك من آبائه، وله توجهات ثورية، ومواقف جيدة من رفض التبعية ومن الوجود الصهيوني؛ وبرغم هذا فقد رضخ هذا الرضخ المذل، وسحب سفيره بما يعد اعتذارا عن مجرد “إدانة” ولو صوتية، للموقف الأمريكي الظالم والمجرم.

وهذا يجعل من كان يحسن الظن بهذا الرئيس يعيد النظر في مصداقيته ويشكك فيها؛ بل قد يكون رقما جديدا من الطواغيت العميلة لأمريكا.

هذا بالرغم من موقفنا الشرعي الرافض لما يسكى “الشرعية الدولية” وغيرها؛ فالمسلم مرجعيته هذا الدين ومقرراته.

[للمزيد: آمنا بالله وحده وكفرنا بالشرعية الدولية .. (1-2)]

افتقاد القوة وضوح حالة الضعف والاستعلان بها بوقاحة مزرية من الدول العربية في عمومها وغالب الدول الإسلامية هي حجتهم ومبررهم للتبعية للعدو وعدم الخروج عن الخط “الدولي” وعن الرضوخ للقوى الصليبية والصهيونية. بل تمادوا الآن الى ما هو أبعد بتعبيرهم عن قناعتهم بهذه التبعية وأن ما عداها إرهاب ورفضها إرهاب وقيامهم بحملات على العقيدة الإسلامية والأخلاق والقيم الشرعية بل والحرب على مصادر هذا الدين..!

إن خطبة السياسي المفتقر الى القوة هي أشبه بخطبة الخطيب الذي يخطب خطبة يعرف أنها شعارات طنانة وأشعار ملقاة بلا عمل ولا خطوات عملية. وهو نوع من الخداع؛ خداع لعدم جدية أصحابة ولعدم دلالتهم للناس على طريق التغيير..

وبيان هذا بأن الناس ملّت كلام الخطباء وتكراره واشعاره وبكائياته؛ إذ علموا أن آخر الأمر أن يهتف هذا ويسمع ذاك؛ ثم يجللهما عجز عام وفقدان القدرة على التغيير، ثم دعاء بحدوث المعجزات وهم قاعدون..! هكذا يفعل الخطباء على المنابر الدينية ـ إلا من رحم الله ـ وهكذا يفعل الخطباء على المنابر السياسية ـ على فرض صدقهم وهو مستبعد..!

ومن هنا نقول للمسلمين أن ما ترونه أمام أعينكم وأمام المشاهد الإعلامية وعلى الأرض هو نتاج لأمور؛ منها الخيانة والنفاق ومنها العجز الذي ترسو نتيجته لتتشابه مع الخيانة..!

ولهذا كانت القوة فرضا لازما على المسلمين..

يظن من يقرأ هذا أن المقصود قوة السلاح فحسب، وهذا خطأ وقصور فقد أمسك المسلمون حديثا طرفا من قوة السلاح فاستخدموها في قتال بعضهم وقتل ووأد الحركات الإصلاحية، وامتلكوا طرفا آخر من القوة الاقتصادية وقوة المال فاستخدموها للتضليل العام والملذات الشخصية المغرقة في الترف والأثرة دون بقية المسلمين.

والقوة المطلوبة تبدأ بالعقيدة، قوة العقيدة ووضوحها وقوة الموقف العقدي المترتب عليها.. هذا نوع من القوة مفروض على المسلمين.

قوة العلم والوضوح وقراءة الواقع والانحياز للإسلام ورايته.. قوة مفروضة ولازمة.

قوة ولاء المسلمين لدينهم دون غيره بما يمنع التفتيت ومشاريع التمزيق.. قوة أساسية ومشروطة.

قوة التجمع ووحدة الكلمة، ولو لكل قطر بحيث يكون موقفه العقدي في الداخل للإسلام وشريعته وهويته وصبغته حاسما وقويا وميقا، ويكون موقفه العقدي في الخارج من قضايا الإسلام والمسلمين والانحياز اليها موقفا قويا ومستندا الى الأمة بما يمنع الخيانة والتقلب.. قوة مطلوبة ومفروضة لا غناء عنها.

قوة العلوم الحديثة في الإدارة والتنظيم، وفي التكنولوجيا والتصنيع أمر محوري للإستقلال ننوه اليه دائما ولا نملّ لأهميته. ومن هنا وجوب نقل العلوم الحديثة وتوطينها في بلادنا لنصل الى القدرة على التطوير.. هذا أمر مبدئي لا غناء عنه.

وبالتالي عندها لن نرى الانهيار والذل بل سنرى نوعا من التعامل المكافيء بل العزيز، بل الأعز والأغلب إن شاء الله.

خاتمة

إذا اشرنا الى هذا ظن من ظن أن هذا طريق طويل..! ولأمر ليس كذلك؛ فالطريق الطويل هو ما نحن فيه من انهيار منذ قرنين من الزمان نتقلب من احتلال الى حتلال من نوع جديد، ومن محتل الى آخر.

الطريق الطويل هو توالد أزماتنا وقضايانا فبعد أن كانت فلسطين أصبح فلسطين والعراق؛ ثم أصبحت فلسطين والعراق وسوريا، ثم انضم ليها اليمن وليبيا، ثم مصر والسعودية في حاتهما المزرية اليوم، والسودان بسقوطه المتوالي وتمزقاته وانهياراته. ولا يزال الأمر جاريا والأزمات ترشح للمزيد.

هذا أمر، والأمر الآخر أن التجارب الحديثة في امتلاك القوة ـ وفي دول غير المسلمين وأخرى دول للمسلمين ـ أصبح هذا الاجتياز لحاجز القوة والخروج من حالة الضعف ممكنا ومتحققا في غضون عقد واحد من الزمان يقل أو يزيد قليلا.

فلينظر المسلمون الى أمرهم فكل يوم يمر يفتقدون فيه ما كانوا يمتلكونه بالأمس وكان ايسر لهم، بينما العدو يحاول إرهاقهم ووضعهم في مواقف أضعف بحيث يجعل طريق خروجهم من التعبية أصعب. والله تعالى الموفق وهو غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

……………………………..

هوامش:

  1. موقع “الجزيرة”، 8/2/2020، على الرابط:
    دبلوماسيون: ضغوط أميركية وراء إعفاء مندوب تونس بمجلس الأمن
    موقع “عربي 21″، 10/2/2020، على الرابط:

    السلطة تتراجع عن طلب تصويت بمجلس الأمن.. وعريقات يعلق

اقرأ أيضا:

Leave a Reply

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

اشترك في قائمة البريد ليصلك كل جديد