”الدين النصيحة ...لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم“

حتى نستحق النصر

للنصر والتمكين لدين الله تعالى شروط يجب التعبد لله باستيفائها. وفي مواجهة الواقع تتنوع سبل المواجهة، ولا سبيل خير من المنهج النبوي، بلا استعجال ولا خوَر.

مقدمة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين، وبعد:

فإن حقيقتين عظيمتين لا بد للمصلحين ودعاة التغيير المنشود من إدراكهما وفهمهما حق الفهم:

الأولى: أن المستقبل لهذا الدين، والعاقبة للمتقين؛ جاءت بذلك النصوص الثابتة الجلية، ومن ذلك قول ربنا الجليل سبحانه: ﴿إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ(غافر: 51)، وقوله تبارك وتعالى: ﴿وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ المُؤْمِنِينَ(الروم: 47).

الثانية: أن الله ناصر من نصره واستمسك بدينه، وخاذل من خذل دينه وعصى أمره واتبع هواه، يشهد لذلك قوله: ﴿وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ(الحج: 40)، وقوله: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ(محمد: 7)، وقوله: ﴿بَلِ اللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ(آل عمران: 150)، وقوله: ﴿حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ القَوْمِ المُجْرِمِينَ(يوسف: 110).

وقفات مع هذه الحقائق

ولنا مع هاتين الحقيقتين الجليلتين عدة وقفات:

نفي اليأس والقنوط

أن لا يأس ولا قنوط؛ فعقيدتنا منصورة، وديننا ممكَّن، وعلينا الجزم بذلك وعلمه علم اليقين؛ لنعيش بنفسية آملة متفائلة، تركز نظرها على النور، وتتجه للاجتماع على ضوئه.

ومع أن الفأل وحسن الظن بالله تعالى من أهم المقومات لمريد التغيير، إلا أن أهمية ذلك تزداد حين ندرك أن من أهم مرامي عدونا إضعاف معنوياتنا، وغرس اليأس والإحباط في دواخلها، ليقتل الهمم، ويستأصل باعث المقاومة من نفوسنا؛ لأن الأمة اليائسة لا تصنع شيئاً.

النصر والتمكين منوط بطاعة الله

أن طاعة الله تعالى ولزوم شرعه هو مفتاح النصر وبوابة التمكين، وأنه لا سبيل لهذه الأمة لنيل الرفعة والظفر بالعزة إلا عبر ذلك. يقول الفاروق، رضي الله عنه: «إنا كنا أذلّ قوم، فأعزنا الله بالإسلام؛ فمهما نطلب العزة بغير ما أعزنا الله به: أذلنا الله». (1أخرجه الحاكم 1/ 130، في قصة قدوم عمر الشام، إبان فتح بيت المقدس، وقال: (هذا حديث صحيح على شرط الشيخين – ولم يخرجاه))

وعليه فقد جعل الله تعالى عزنا وذلنا معاشر المسلمين بأيدينا لا بأيدي غيرنا، ومصداق ذلك من كتاب الله قوله سبحانه: ﴿أَوَ لَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(آل عمران:165)، فأعمالنا هي سبب ما أصابنا ويحلّ بنا، وهي نفسها باعث الإصلاح وشرطه، ومقوِّم التغيير المأمول، قال تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ(الرعد: 11).

تخلف النصر بتخلف شرطه

أن النصر يتخلف بانتفاء شروطه ووجود موانعه، والمتأمل في واقعنا يجد أن الإيمان ضعيف، وما يقدح في أصله أو كماله كثير، والأمة غارقة في بحور الشهوات والشبهات، وهي مع ذلك في غفلتها تهيم؛ فهي أكثر ما تكون تشتتاً وفرقة، وأبعد ما تكون عن إعداد العدة والأخذ بالأسباب.

وهي إنما يقوم على أمرها في الغالب أحد رجلين:

إما رجل ضعيف الإيمان، متعلق القلب بالدنيا وزخرفها، ممتلئ خوفاً وجبناً، مبادر إلى تحقيق ما يظنه مقصوداً للعدو قبل أن يطلب ذلك منه.

وإما آخر من أحفاد المنافقين الأوائل، رباه العدو على عينه؛ فهو طليعة من طلائعه، وأشد عداوة للأمة وثوابتها منه.

هذا من حيث العموم.

أما إذا جئت إلى أوساط الهداة ومبعث الأمل العلماء والدعاة؛ فمع كثرة خيرهم وعموم نفعهم إلا أنك تشاهد أمراضاً شتى، الواحد منها يعوق النصر ويمنع التمكين؛ فكيف بها مجتمعة..؟

فأنت ترى في بعضهم قلة في الفقه، وضعفاً في النظر، أو تقصيراً في التبليغ والبيان، وطلباً للدنيا وتأكُّلاً باسم الدين، وفرقة وتشرذماً وتحزباً في أحيان كثيرة على غير الدين.. وهلُمَّ جراً.

إنها بحق حالة مزرية، هي أبعد ما تكون عن استحقاق النصر وأهلية التمكين.

عوامل العودة

مع شدة الضعف وعظم الهوان إلا أن الأمر لم يبلغ من السوء ما كان عليه الناس قبل البعثة النبوية الشريفة، والتي نظر الله فيها إلى أهل الأرض، فمقتهم عربهم وعجمهم، إلا بقايا من أهل الكتاب. (2كما في حديث أخرجه مسلم، في كتاب: صفة الجنة (2865))؛ إذ الأمة مع شدة المرض ما برِحت حية لم تمت، وما زالت تملك كثيراً من مقومات القوة وعوامل التغيير التي لم تستثمر بالصورة المطلوبة بعد. لكن كل ذلك لن يجدي ما لم ينهج المصلحون المنهج النبوي في التغيير.

وحين يتأمل المرء في حال هداة عصرنا ومناهجهم في التغيير يجدهم طرائق شتى..

ففئات تأخذ جانباً من الجوانب المطلوبة للتغيير، وتُضرب صفحاً عن بقية الجوانب.

وفئات تستعجل الطريق، فتختار مرحلة متقدمة من مراحل التغيير، قافزة على ما دونها من المراحل التي لا قيام للمرحلة المختارة إلا بها؛ فهذه تركز على الجهاد أسلوباً أوحد، وأنه لا سبيل غيره؛ لأنه ذروة سنام الإسلام.

وتلك تتطلع إلى الحكم مرددة ما روي عن الفاروق عمر، رضي الله عنه: «إن الله ليَزَع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن». (3انظر: تاريخ بغداد 4/ 107، وذكره ابن كثير في تفسيره 3/ 60 بهذا اللفظ مرفوعاً، ولا يصح مرفوعاً)

وفئات داخَلَها الخور والخوف فخشيت الأذى، أو ركنت إلى الدنيا وملذاتها، فأخذت تضخم حجم الخير الموجود وتتغافل عن ضده، وزيَّن لها الشيطان سوء عملها، فأخذت ترى أن مدافعة الشر المستطير ـ حتى وإن كان بطريقة حكيمة وأسلوب حسن ـ إنما هو تعجُّل وتهوّر وخروج عن الجادة وتنكب عن الصراط السوي..!! وكل هذه الطرائق مهما حققت من خير لن تقود إلى التغيير المنشود؛ لأنها أخذت ببعض الكتاب وتركت بعضه.

عوائق الإصلاح والتغيير

يوجد عائقان متقابلان هما أعظم عوائق نجاح دعوات الإصلاح والتغيير:

الاستعجال، والضعف والخور.

فأما الأول: فيقود إلى الهلكة مهما كان قصد صاحبه حسناً؛ لفقد الرفق والحكمة، وعدم إعطاء البعد الزمني حقه.

وأما الثاني: فيحول بين الإنسان والعمل ليلجأ بعدها ضعيف النفس إلى التسويغ لخوَره والتأصيل لضعفه وإعطائه بُعداً شرعياً.

ومن يتأمل في هدْي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في التغيير يجد أنه صلى الله عليه وسلم بذل غاية وسعه في الإصلاح والتغيير بطريقة قوية وإصرار تنهدّ لثباته وشدته الجبال الرواسي.. كل ذلك في ظل تؤدة ورفق، وحكمة ظاهرة، وأخذ بالأسباب الشرعية، وإتيان للبيوت من أبوابها. فدعا صلى الله عليه وسلم وعلّم، وبنى وربّى، وآخى ووحد، وأقام دولة الإسلام التي من خلالها جاهد وأقام شرائع الإسلام في المجتمع.

ذلك كان هديه صلى الله عليه وسلم؛ فإذا أردنا لأمتنا فلاحاً ولأنفسنا نجاحاً فلنسلك مسلكه صلى الله عليه وسلم، ولْنسِر على نهجه، فلن يصلح حال هذه الأمة إلا بما صلح به حال أولها.

خاتمة

وفي ظل هذا الواقع المأساوي رغم وجود هذه الكوكبة المشرقة من العلماء الربانيين والدعاة الصادقين وأبناء الصحوة المباركة؛ فإن واجب الوقت من حيث الجملة هو بيان الحق والدعوة إليه، وتعليم الدين وتربية أبنائه عليه؛ حتى تُحمى البيضة، ويُحافظ على الهوية.

وفي سبيل تحقيق ذلك والتمكين له؛ يجب تجاوز الصعاب وتحمّل الأذى مهما بلغ الأمر. ﴿وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ(يوسف:21).

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

……………………

الهوامش:

  1. أخرجه الحاكم 1/ 130، في قصة قدوم عمر الشام، إبان فتح بيت المقدس، وقال: (هذا حديث صحيح على شرط الشيخين – ولم يخرجاه).
  2. كما في حديث أخرجه مسلم، في كتاب: صفة الجنة (2865).
  3. انظر: تاريخ بغداد 4/ 107، وذكره ابن كثير في تفسيره 3/ 60 بهذا اللفظ مرفوعاً، ولا يصح مرفوعاً.

المصدر:

  • افتتاحية مجلة البيان: العدد: 190.

اقرأ أيضا:

0 0 تصويت
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

اشترك في قائمة البريد ليصلك كل جديد