مقدمة في كيفية بدء الحروب الصليبية


زمن القراءة ~ 6 دقيقة 

ما أشبه الليلة بالبارحة، وما أشبه واقعنا المهترئ كعرب ومسلمين بواقعنا زمن الحروب الصليبية؛ ثمة دروس ومنطلقات من الأولين نحتاجها اليوم كثيرا.

مقدمة

إن المؤرخين يقولون: التاريخ يعيد نفسه، ونحن نقول: سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلاً، ولن تجد لسنة الله تحويلاً، هذه هي سنة الله تعالى في الأمم، وخاصة في الأمة الإسلامية، كل حياتها كرٌ وفر، وكل مواقفها إقبال وإدبار.

قبل ألف سنة بالضبط من الآن اجتمعت أوروبا شرقها وغربها وشمالها وجنوبها في غارة واحدة على العالم الإسلامي، جاءت الجيوش من بولندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا، وما بقيت ـ تقريباً ـ قطعة في أوروبا إلا وتدفقت منها الجيوش استجابةً لداعي تلك الحملة الهوجاء التي بدأها أول من بدأها البابا “قريقور السابع”؛ الطاغية المشهور، ثم خلفه البابا “أرذان الثاني” ومعه المدعو “بطرس الناسك”.

بطرس الناسك هذا المشهور جداً في تاريخ الحروب الصليبية، ماذا فعل..؟ لقد ركب حماراً وطاف به أرجاء أوروبا داعياً الأوروبيين إلى حرب صليبية دينية على المسلمين الذين انتزعوا منهم بيت المقدس، والذين يهينون الحجاج النصارى ويسيئون إليهم.

لقد رفع عقيرته بهذه الدعوة الخبيثة؛ فاستجابت له جموع من الوحوش الضواري، يعترف التاريخ كله شرقيه وغربيه أنهم كانوا مجموعات من الوحوش والرعاع والهمج الذين لا يضبطهم ضابط، ولا يردعهم رادع من خُلق أو دين، وإنما هو تعصب حاقد جمَعَهم؛ فانسالَت هذه الجموع وتدفقت إلى المملكة البيزنطية أو الإمبراطورية الشرقية، ومنها إلى بلاد الشام حيث بدأت تلك الحروب التي تسمى الحروب الصليبية، واحتلوا مواقع كثيرة أهمها ـ بلا ريب ـ “القدس” التي دانت وخضعت لهم قرابة قرن؛ حتى حررها الله سبحانه وتعالى واستنقذها بـ “صلاح الدين الأيوبي”.

عوامل نجاح الحروب الصليبية

لن نطيل بالتفصيلات التاريخية، لكن لا بد أن نعرج على بعض الأمور التي نأخذ منها العبرة لواقعنا وحاضرنا.

أول ما يتبادر إلى الأذهان هو: كيف استطاعت هذه الجموع الهمجية أن تحتل العالم الإسلامي، وأن تأخذ أطهر وأقدس بقعة بعد الحرمين الشريفين..؟! أين كانت الأمة الإسلامية..؟!

الواقع أن حال الأمة الإسلامية يُرثى له، وأن السبب هو كما قال الله تبارك وتعالى: ﴿قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ﴾ [آل عمران:165].

السبب هو أن هذه الأمة كانت تستحق أن تؤدَّب بالصليبيين، وأن تُردَع وتعاقَب بأمثال هؤلاء؛ لكي ترجع إلى رب العالمين.

كيف كان حال الأمة الإسلامية..؟

أولاً: العوامل الداخلية في جسم الأمة

أصبحت دولة السلاجقة ممالك موزعة ممزقة، وأصبح كل أمير يحسد أخاه، والإخوة أبناء السلطان الواحد يتقاتلون على الملك؛ حتى أنه بلغ الحال أن أي مدينة من المدن ـ ولا سيما المدن الكبرى في بلاد الشام أو العراق ـ أصبحت دولة أو سلطنة فـ “حلب” دولة، و”دمشق” دولة، و”الموصل” دولة، و”طرابلس” أو غيرها.. كانت كل واحد منها عبارة عن دولة أو دويلة وهكذا، كل منطقة أو مدينة أصبحت دولة مع أن بعض السلاطين كانوا أبناء رجل واحد.

وكانت العلاقة بين هؤلاء السلاطين تحاسُدا وتباغضا وشحناءًا، وانغماسا في الشهوات والملذات كانت آثارها واضحة عندما قدم الصليبيون.

إن الصليبيين الذين وصلوا منهم فعلاً إلى الشرق الإسلامي وإلى بلاد الشام كانت أعدادهم قليلة كان المقاتلون فقط بضعة ألوف من الفرسان والمشاة، ومع ذلك فعلوا ما فعلوا، معرة النعمان وحدها قتلوا فيها أكثر من مائة ألف من المسلمين، وغيرها من المدن كذلك.

وما كان ليحصل هذا إلا في ظل هذا التراخي والتحاسد، كثيرٌ من الحكام أول ما وصل الصليبيون إليهم مدوا أيديهم إليهم للتحالف معهم، وسلّموا لهم القلاع والمدن بشرط واحد هو: أن يعترفوا بهم حكاماً على تلك المدن، وبعد أن اعترفوا ببعضهم واشتد ساعد الصليبيين أرادوا أن يحتلوها؛ فرضي أن يدفع لهم الجزية..!

والأمثلة على ذلك كثيرة، نذكر منهم: صاحب حلب “رضوان”، هذا مشهور بموالاته للصليبيين، وللباطنيين أيضاً؛ حتى أنه كان في آخر أمره يدفع أكثر من عشرين ألف دينار من الذهب كجزية للصليبيين دون أن يتَّحد أو يتعاون مع أي إمارة من الإمارات الإسلامية، أو مع إخوانه السلاطين الآخرين لجهاد الصليبيين، وقد كانوا قادرين على ذلك.

وكذلك “معين الدين أنر” صاحب دمشق؛ وهذا رجل غريب حقا، كان يوالي الصليبيين ويحالفهم ويراسلهم بل، ويدلهم على عورات المسلمين..!

وهكذا أحداث طويلة يكفينا منها هذه الإشارات العابرة عنها.

ثانياً: الفرق الهدامة؛ الرافضة الحشاشون

بعد العوامل الذاتية في جسم الأمة المنتسبة إلى السُنة نجد هنالك الفرق الخبيثة الهدامة، وهي تمثل في كل زمان ومكان الحربة التي تطعن من الخلف، والعدو اللدود المقيم الذي لا يأتي العدو الخارجي ويمشي إلا على جسر منه، وهم دول الرافضة، ومن ذلك دولة “العبيديين” الذين يسمون “الفاطميين”، وقد كانوا يحكمون مصر في تلك المرحلة وأجزاءا من بلاد الشام، وكان التشيع يغلب على كثير من العالم الإسلامي في ذلك الوقت.

ماذا فعلوا..؟ فعلوا ما يليق بـ “الرافضة” أن تفعله؛ حالفوا الصليبيين، وأمدّوهم وراسلوهم، وكانوا عوناً لهم ضد المسلمين؛ حتى أن “القدس” ـ المدينة المقدسة عند المسلمين ـ كانت بيد السلاجقة السنة، الذين كوَّنوا الإمارات في “أنطاكيا” وفي غيرها من بلاد الشام؛ وعندما قدِمت الحملات الصليبية، جاء جيش العبيديين فاحتل القدس من السلاجقة وأخذها منهم، ولم يستطع أن يدخلها إلا بعد أن دك أسوارها، وحطّم قلاعها وما حولها من الحصون، وكان ذلك تهيئة لأخذ الصليبيين لها؛ فعندما جاء الصليبيون لم يجدوا أي مقاومة من قِبل أولئك العبيديين الذين سلموا لهم القدس، وجاء الأهالي يريدون أن يدافعوا عن المدينة وإذا بها لا أسوار لها ولا حصون، وسلمها أولئك لقمة سائغة لهؤلاء المجرمين.

كذلك كانت العقيدة الرافضية منتشرة، وكان جزءاً منها تلك الفرقة الخبيثة الباطنية الذين كانوا يسمون بالحشاشين، وكان للحشاشين الباطنيين وجود قوي في وقت قدوم الحملة الصليبية، ثم كان لهم دور خبيث في تعطيل حركة الجهاد ضد الصليبيين، وفي الحروب الصليبية.

كان زعيمهم الخبيث المشهور “الحسن بن الصباح” صاحب قلعة “ألمونت” في بلاد فارس، ثم “بهرامل الاسترباذي”، ثم “راشد الدين سمنان”.. وغيرهم، كانوا زعماء؛ كما ذكر المؤرخون وأجمعوا على ذلك، ولم يغتالوا شخصية واحدة من شخصيات الصليبيين ولا أميراً واحداً، وإنما كان غرضهم أن يقتلوا أمراء الجهاد المسلمين، وقد قتلوا من قتلوا، ومن أول مَن قَتلوا وفتكوا به الوزير “نظام الملك” وزير السلاجقة المشهور.

ثم بعد ذلك لما تحركت مشاعر الجهاد عند الأمة الإسلامية، كان من أول من حرّكها السلطان “غلام مودود” رحمه الله، كان من أوائل الذين حركوها، وهو يكاد يكون مغموراً ـ وما أكثر من هو مغمور في تاريخنا من أولئك الرجال الكرام.

بدأ السلطان “مودود” ووصل إلى دمشق، وكان أول مَن بدأ المعارك وحطم أسطورة الجيش الذي لا يُقهَر، وأعاد للمسلمين الثقة في النصر، فعندما وصل إلى دمشق اغتاله الباطنيون في رمضان في الجامع الأموي بعد الصلاة.

ولهذا قال الصليبيون كلمة أصبحت مثلاً: أمة تقتل عميدها، في شهر عيدها، في بيت معبودها؛ حق على الله أن يبيدها.

الصليبيون أنفسهم لم يصدقوا أن هذه الأمة تغتال السلطان “مودود” في داخل المسجد، في رمضان وهو صائم من أجل أنه أراد أن يجاهد الصليبيين.

ثم اغتيلت بعد ذلك شخصيات أخرى، منهم على سبيل المثال: “آغ سنقر”، وقد كان له أيضاً دور وشأن في الحروب الصليبية، ومنهم “تاج الملك بوري” الذي اغتيل (عام 526) عندما قرر وعزم أن يستخلص “بانياس” ويستردها.

حوادث كثيرة نرى فيها أنه في حالة وجود من يجاهد ويريد أن يرفع هذه الأمة إن لم يهزمه الصليبيون فإن أولئك المجرمين يغتالونه ويطعنونه من الخلف..!

وكان الأذان يُعلَن في حلب وفي غيرها من مدن الشام ومصر والحجاز، والمغرب وأفريقيا كلها على الطريقة الرافضية، وكانت شعائر هذه الملة الخبيثة ظاهرة، وكان تعاونهم مع اليهود والنصارى ظاهراً، وقد ذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مواضع كثيرة في منهاج السنة، كما ذكره ابن القيم رحمه الله في مفتاح دار السعادة، وغيرهما حيثما جاءت المناسبة لذكر هذه الأفعال القبيحة.

إذاً عندما نجد واقع الأمة، ودور الرافضة العبيديين، وأيضاً دور الباطنيين وهم جزء من أولئك الروافض وخيانتهم؛ نجد أن الأمة وصلت إلى حالة من التردي لا تكاد تصدق. (1ولم يزل هذا الدور الى الآن)

المكان الذي يبدأ منه الجهاد

في هذه الظروف هيأ الله سبحانه وتعالى من عنده مَن يرفع لواء الجهاد على الصليبيين، هنا نأخذ عبرة وموقفاً؛ كيف بدأ الجهاد حقيقة..؟

أولا: يذكر المؤرخون ـ ولا داعي للإطالة في النقول ـ أن أول ما ابتدأت الغيرة والحمية الإسلامية من الدعاة والأئمة في المساجد حين خطبوا في المساجد وفي كل مكان ومنها في بغداد؛ حتى إن العامة تظاهروا أمام الخليفة في بغداد، وأصبحوا يضجون ويقولون: لِم لا نجاهد ولا نقاتِل..؟ ولماذا يفتك الصليبيون بإخواننا ويدمرون مدن الإسلام ونحن قاعدون..؟

فقامت الدعوة أولاً من المساجد؛ وكانت دعوة جهادية قام بها العلماء والدعاة والخطباء.

ثانيا: أن الدعوة قامت نقية من الولاءات المشبوهة ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتْ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ﴾ [آل عمران:118].

من المستحيل لأيّ جيش جهادي أن ينتصر وفيه الخونة، أو وهو مُوالٍ للخونة، وقد ذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مواضع عندما أثنى على قادة الجهاد العظام؛ نور الدين وصلاح الدين.

ذكر، رحمه الله، كيف أن الله سبحانه وتعالى أذل دولة الرافضة العبيديين في مصر؛ لأن وزراءهم كانوا من اليهود والنصارى من الأرمن وغيرهم؛ ولأنهم والوا الكافرين، فسلطهم الله تبارك وتعالى عليهم، كما قال الله عز وجل: ﴿أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُبِيناً﴾ [النساء:144] جعلوا لله عليهم سلطاناً مبيناً بموالاتهم للكافرين؛ فأذلهم الله سبحانه وتعالى.

ثم قال رحمه الله وقد ذكر كيف استنجد المصريون بـ “نور الدين”:

“ثم أرسل إليهم القائد المعروف “صلاح الدين”.

قال:

“وصلاح الدين وأهل بيته ما كانوا يوالون النصارى ـ يريد أن يبين سبب انتصارهم ـ ولم يكونوا يستعملون منهم أحداً في شيء من أمور المسلمين أصلاً”. (2مجموع الفتاوى، الجزء الثامن والعشرين ص639)

لا يمكن؛ لأن من استشارهم فقد خان الأمة؛ ولأن من ولّاهم فقد أعز من أَمَر الله تبارك وتعالى أن يهان ويذل.

ولهذا يقول رحمه الله:

“ولهذا كانوا مؤيَّدين منصورين على الأعداء مع قلة المال والعدد”. (3نفس المصدر)

وقال:

“وكذلك السلطان “نور الدين محمود” الذي كان في الشام ـ وهو الذي أرسل “صلاح الدين” و”أسد الدين شيركوه” إلى مصر ـ عز أهل الإسلام والسنة في زمنه، وذل الكفار وأهل البدع ممن كان في الشام ومصر وغيرهما من الرافضة والجهمية ونحوهم”. (4مجموع الفتاوى، الجزء الرابع ص22)

خاتمة

هذا من سِمات الطريق؛ ولا بد منه.. الحذر من الرافضة، وقطع موالاة الكافرين؛ صليبيين وصهاينة، وعلمانيين وإباحيين فجرة.

إن الطريق نظيف، ولا بد للسالكين أن يكونوا بمستوى طُهره.

…………………………..

الهوامش:

  1. ولم يزل هذا الدور الى الآن.
  2. مجموع الفتاوى، الجزء الثامن والعشرين ص639.
  3. نفس المصدر.
  4. مجموع الفتاوى، الجزء الرابع ص22.

المصدر:

  • سفر الحوالي، جزء من محاضرة مفرغة، المكتبة الشاملة

اقرأ أيضا:

0 0 votes
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments