فقه السيرة والتاريخ

“أرطغرل” .. من صفحات التاريخ المطوية

زمن القراءة ~ 5 دقيقة 

من قبيلة مهاجرة الى مجاهد في ساحات الجهاد؛ تحوّل “أرطغرل” الى دولة ثم سار أبناؤه ليصبحوا سلطنة ثم خلافة إسلامية غيّرت مجرى التاريخ.

مقدمة

تاريخنا زاخر بمجد تليد، متلأليء بنجوم زاهرة تتعثر فيها هامتك وأنت تبحث عن أعلام المسلمين.

منذ دبيب أرجل شريفة الى بين الأرقم بن أبي الأرقم، الى الجيوش الهادرة من بدر، الى حطين، الى عين جالوت، الى ملاذ كرد، الى جالديران، الى وادي المخازن، الى الزلّاقة، الى القسطنطينية.. ثم الى يوم القيامة حتى فتْح روما بتكبير المسلمين.

ولظروف معاصرة ولأعمال فنية شاعت هذه الأيام يبحث الكثير عن سيرة الراحل المجاهد “أرطغرل” لمعرفة بداية تأسيس الخلافة العثمانية، ولمعرفة الحقيقة بعيدا عن الزيادة الفنية التي يعتمدها البعض رؤية له.

ومن هنا نحاول التعريف السريع بهذا البطل المسلم.

تعريف

“أرطغرل غازي” ولد سنة 1191م تقديرا، واختلف المؤرخون حول والده، فهناك فيه رأيان؛ الأول يقول أن والده هو “سليمان شاه”، وهذا قول المؤرخ “أحمد جودت باشا” و”منجم باشي” في جامع الدول، وهناك رأي آخر يقول أن والد أرطغرل هو “جونجودو” (كوندوز ألب)، وهذا الرأي أقوى لأنه تم العثور على مسكوكة ذهبية ترجع لزمن عثمان بن أرطغرل يوجد فيها “عثمان بن أرطغرل بن كوندوز”. وهذا قول المؤرخ التركي محمد توفيق باشا، وترجيح أحمد آق كندوز.

وكان والده يقطن هو وقبيلته منطقة شرق إيران ولكن مع الغزو المغولي انتقل بالقبيلة إلى الاناضول. (1تراجم خاصة لشخصيات مسلسل أرطغرل، موقع إضاءات)

قبيلة القايي

القبيلة الأولي من قبائل الأوغوز، والتي تتكون من (24) قبيلة أخري. قبيلة قايي من قبائل الغز “الأوغوز” التركمانية المسلمة من بلاد التركستان. عند اجتياح المغول لبلادهم، هاجر جدهم “سليمان شاه بن قيا ألب” بقبيلته إلى أرض الروم فالشام  فالعراق. ومن المعلومات المؤكدة أن أباه وأجداده هم بكوات “أمراء” هذه العشيرة. ومذهب القبيلة والأسرة هو حنفي من أهل السنة والجماعة. (2الموسوعة العربية الشاملة)

قبيلة قايى تحت قيادة “أرطغرل”

ترك والد أرطغرل البلاد مع من تركها من الملوك وغيرها، وقصد بلاد الروم، وكان قد سمع بدولة السلاجقة وعِظَم شوكتهم، وكثرة غزوهم إلى الكفار. كان سلاجقة الروم حريصين على نشر الإسلام في آسيا الصغرى “الأناضول” على المذهب السُّنّي، وكانوا سببا في نقل الحضارة الإسلامية إلى تلك الأقاليم، وأسقطوا الخط الدفاعي الذي كان يحمي المسيحية في أوروبا من الإسلام في الشرق. (3مدونات الجزيرة، من هو الغازي أرطغرل والد السلطان عثمان؟)

ثم قصدوا صوب حلب من ناحية “البستان” أو “الأبلستين”. والمقصود أنهم اتجهوا نحو الجنوب الغربي، وبسبب الخلافات والصراعات داخل الدول الإسلامية وتغلغل الصليبيين في أجهزة الدولة، عاد مع قبيلته.

وأثناء العودة غرق في نهر الفرات، فتفرقت القبيلة، فقِسْم عاد إلى الوطن الأول، وقسم بقيادة “أرطغرل بن سليمان” سار إلى شمال الأناضول.

أراد أرطغرل ـ بعد وفاة والده ـ أن يكمل مسيرته في البحث عن “وطن آمن”، وهو يحمل روح المخاطرة والمغامرة من أجل مبادئه وأفكاره ـ بينما إخوانه أرادوا العودة إلى موطنهم الأصلي، يبحثون عن الأمن وعدم إراقة كثير من الدماء ـ ومعه 400 أسرة تركمانية، وكانت المنطقة تحت حكم السلطان السلجوقي “علاء الدين كيقباد”. (4موجز التاريخ الإسلامي منذ عهد آدم عليه السلام (تاريخ ما قبل الإسلام) إلى عصرنا الحاضر 1417 هـ/96 – 97 م، ج1/ 320)

بداية العلاقة بين “أرطغرل” والسلطان “علاء الدين”

ذكرت بعض المصادر التي تؤكد قصة مرور “أرطغرل” وجنوده وسط الجبال، ورؤية جيشين يتقاتلان، أحدهما تابع للسلطان علاء الدين السلجوقي، والثاني تابع للصلبيين، وقام أرطغرل بالتدخل هو وجنوده مع السلطان “علاء الدين” لمحاربة الصلبيين، بعد أن كاد جيش السلطان أن يُهزَم، الذي كان يترأسه السلطان نفسه، يقول “محمد فريد بك”:

“وبعد تمام النصر علِمَ “أرطغرل” بأن الله قد قيضه لنجدة الأمير “علاء الدّين” سلطان “قونية” فكافأه علاء الدين على مساعدته له بإقطاعه عدَّة أقاليم ومدن وصار لا يعتمد في حروبه مع مجاوريه إلا عليه وعلى رِجاله، وكان عقب كل انتصار يُقطعهُ أراضٍ جديدة ويمنحه أموالا جزيلة. ثم لقب قبيلته بـ “مقدمة السلطان” لوجودها دائما في مقَدمة الجيوش وتمام النصر على يديه.

وقد قام “أرطغرل” بعد ذلك بضم قرية “سوغت” التي غزاها عام (1231 م) إلى الأراضى التي تحت سيطرته مكوناً إقطاعية خاصة به. أصبحت هذه القرية “سوغت” عاصمة الإمبراطورية العثمانية عام (1299 م) تحت حكم عثمان الأول بن أرطغرل”. (5تاريخ الدولة العلية العثمانية،المؤلف: محمد فريد (بك) ابن أحمد فريد (باشا) ، المحامي (المتوفى: 1338هـ)،ج1\ص115)

غزوات “أرطغرل” مع البيزنطين

بعد انتقال قبيلة “قايى” إلى الحدود مع بيزنطة؛ قاموا بغزو القرى والبلدات البيزنطية المجاورة. في عام 1231م، شنّ السلطان “علاء الدين كيقباد “عملية عسكرية ضد بيزنطة لتأمين الحدود الغربية لدولته. انضم الجيش السلجوقي القادم من “قونية “إلى “أرطغرل بك” وأتباعه لدعم السلطان في “إسكي شهر”.

انتصر السلاجقة في معركة عند “بازاريري” ضد قوات الإمبراطور البيزنطي “تيودور الثاني لاسكاريس” بدعم من “أرطغرل” ومحاربيه. بعدها، سلّم السلطان “علاء الدين كيقباد” “إسكي شهر” كجائزة إلى أرطغرل.

بعد هذا الانتصار، فرض السلطان “علاء الدين كيقباد “حصارا على قلعة “قره جه” حصارا، ولكن عندما ضرب مغول “الدولة الإلخانية “حصاراً على الأناضول، عاد السلطان إلى قونية وأعطى “أرطغرل غازي” رئاسة العمليات الحربية.

بعد صراعات طويلة، غزا “أرطغرل” مع الأمراء الأتراك الآخرون قلعة “قره جه” في عام 1231-1232م، وتم توزيع غنائم الحرب فيما بينهم، وأرسلوا خمس الغنائم والأسرى من الرؤساء المسيحيين إلى السلطان “علاء الدين”.

ثم تولّى أرطغرل منطقة سكود ـ التي ستصبح في وقت لاحق عاصمة ابنه “عثمان”.

أقرّ السلطان علاء الدين رسميا أراضي سكود كممتلكات تابعة لأرطغرل؛ فكانت “سكود” مشتىً (مبيت شتوي)، ومنطقة “دومانيتش” مصيفاً (مبيت في الصيف) للقبيلة.

كانت مساحة إقطاعية أرطغرل في كوتاهية ما بين (1000-2000) كم2 حين جاء من “إرزنجان” عام (1231م)، وكان هذا يُعتبر أساس الدولة العثمانية فيما بعد.

واستطاع أن يوسع أراضيه خلال نصف قرن إلى (4800) كم2  تقريباً حتى عام (1281م). (6أرطغرل، موقع ويكيبديا)

زواج “أرطغرل”

تزوّجَ “أرطغرل” في العامِ ألفٍ ومئتين وسبعةٍ وعشرين للميلاد من السُّلطانة “حليمةَ” بنت السُّلطان “غيّاث الدين بن كيكاوس السلجوقيّ”.

وقد كان لها أثرٌ كبيرٌ في تاريخِ قبيلةِ “قايى”، وفي تأسيسِ الدولةِ العثمانيّةِ أيضاً؛ حيث كانت الداعمَ الأوّل لزوجِها “أرطغرل” في زعامتِه، علماً بأنّها نشأت في قصورِ السلاجقةِ، ومن ثمَّ انتقلت إلى قبيلةِ “قايى” بصُحبةِ أرطغرل زوجِها، ووالدِه، وأمِّه. (7تاريخ أرطغرل، موقع موضوع)

أبناء “أرطغرل”

كان لأرطغرل ثلاث أبناء: “عثمان” و”ساودي” و”غندوز”. ورغم وجود ذكر لأولاد آخرين؛ إلا أن التاريخ حفظ لنا قصة صاحب البروز والتأثير في خريطة العالم بأكمله “السلطان عثمان غازي”؛ حيث سار على طريق والده في الجهاد ومقارعة الكفار، وانتحل مثل أبيه لقب “الغازي” عملا بحديث “مَنْ مَاتَ وَلَمْ يَغْزُ وَلَمْ يُحَدِّثْ بِهِ نَفْسَهُ مَاتَ عَلَى شُعْبَةٍ مِنْ نِفَاقٍ”. (8رواه مسلم، 1272)، وأصبح اتخاذ هذا اللقب سُنّة في نسل الخلفاء العثمانيين من بعده.

عثمان بن أرطغرل (699 – 726 هـ)

أغار المغول على أملاك “علاء الدين السلجوقي”، فانهزم علاء الدين ثم قُتل، فبسط عثمان سيطرته على المنطقة، ونودي سلطانًا سنة (699 هـ)، فأخذ يوسع مناطقه على حساب الروم البيزنطيين؛ وأهم مدينة استولى عليها “بروسة”، فكوَّن “عثمان” بذلك السلطنة العثمانية والتي سميت باسمه. (9موجز التاريخ الإسلامي منذ عهد آدم عليه السلام (تاريخ ما قبل الإسلام) إلى عصرنا الحاضر 1417 هـ/96 – 97 م، المؤلف: أحمد معمور العسيري،ج1/ص320)

وفاته

توفي “أرطغرل غازي” وعمره أكثر من (90) عاما، ويوجد له قبر حالياً في مدينة “سكود”؛ بناه له ابنه السلطان عثمان غازي بن أرطغرل.

وتختلف الروايات في تحديد تاريخ وفاة “أرطغرل غازي”؛ المشهور أن أرطغرل غازي توفي عام (1281) أو (1282م) في مدينة “سكود “بعد سنوات قليلة من تسليم قيادة قبيلة قايى إلى ابنه عثمان. (10أرطغرل، موقع المعرفة)

……………………………..

الهوامش:

  1. تراجم خاصة لشخصيات مسلسل أرطغرل، موقع إضاءات.
  2. الموسوعة العربية الشاملة.
  3. مدونات الجزيرة، من هو الغازي أرطغرل والد السلطان عثمان؟.
  4. موجز التاريخ الإسلامي منذ عهد آدم عليه السلام (تاريخ ما قبل الإسلام) إلى عصرنا الحاضر 1417 هـ/96 – 97 م، ج1/ 320.
  5. تاريخ الدولة العلية العثمانية،المؤلف: محمد فريد (بك) ابن أحمد فريد (باشا) ، المحامي (المتوفى: 1338هـ)،ج1\ص115.
  6. أرطغرل، موقع ويكيبديا.
  7. تاريخ أرطغرل، موقع موضوع.
  8. رواه مسلم،
  9. موجز التاريخ الإسلامي منذ عهد آدم عليه السلام (تاريخ ما قبل الإسلام) إلى عصرنا الحاضر 1417 هـ/96 – 97 م،المؤلف: أحمد معمور العسيري،ج1/ص320.
  10. أرطغرل، موقع المعرفة.

اقرأ أيضا:

5 1 تصويت
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

انضم إلى آلاف المهتمين بقضايا الأمة

زودنا بعنوان بريدك الإلكتروني لتصلك نشرة منتظمة 

نستخدم عنوان بريدك للتواصل معك فقط ولا نسمح بمشاركته مع أي جهة ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

الاشتراك في النشرة البريدية